تضخم عضلة القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٤ ، ٢٩ مايو ٢٠١٨
تضخم عضلة القلب

تضخم عضلة القلب

يعرّف تضخم القلب (بالإنجليزية: Cardiomegaly) على أنّه زيادة في حجم القلب، الذي يحدث نتيجة للعديد من الأسباب، إلا أنّه لا يُعدّ مرضاً بحد ذاته، ولكنه يعتبر علامة تدل على وجود حالة مرضية أخرى، وفي الحقيقة قد لا يسبب تضخم القلب البسيط الأعراض، ولذلك فإنّ العديد من الأشخاص الذين يعانون من تضخم القلب البسيط لا يعلمون بإصابتهم به، وفي بعض الأحيان قد يكون تضخم القلب دائم، مما يستدعي علاج المسبب له، لمنع حدوث المزيد من الضرر للقلب، وتجدر الإشارة إلى أنّ من الأعراض التي يمكن أن تحدث بسبب تضخم القلب عدم انتظام ضربات القلب، وألم الصدر، والسعال، والدوخة، والتعب الشديد، وضيق التنفس، وانتفاخ المعدة، وانتفاخ الكاحلين، والقدمين، والساقين.[١]


أسباب تضخم عضلة القلب

يحدث تضخم القلب نتيجة للعديد من الأسباب، التي تجعل القلب يعمل بمجهود أكبر لضخ الدم عبر الجسم، تماماً كما هو الحال في زيادة حجم عضلات الذراعين والساقين عند عملها بجهد أكبر، وفي الحقيقة تُعدّ أمراض القلب الإقفارية (بالإنجليزية: Ischemic heart disease)، التي تتضيق فيها الشرايين المغذية للقلب، بسبب تراكم الترسبات الدهنية فيها، وارتفاع ضغط الدم من أكثر الأسباب شيوعاً لتضخم القلب، ومن الأسباب الأخرى لتضخم القلب ما يلي:[٢]

  • اعتلال عضلة القلب: (بالإنجليزية: Cardiomyopathy) وهو أحد أمراض القلب، التي تتطور بشكلٍ مستمر، إذ يحدث اعتلال عضلة القلب بسبب الأمراض التي تؤدي إلى تلفها، وتؤثر في عملها وقدرتها على ضخ الدم.
  • أمراض صمامات القلب: إنّ صمامات القلب مسؤولة عن تنظيم تدفق الدم في الاتجاه الصحيح داخل القلب، وفي حال الإصابة بأمراض الصمامات يتدفق الدم إلى الخلف، مما يجبر القلب على العمل بجهد أكبر لدفعه إلى الخارج، وفي الحقيقة تحدث أمراض صمامات القلب بسبب العدوى، وأمراض النسيج الضام، وبعض الأدوية.
  • النوبة القلبية: تحدث النوبة القلبية عند انسداد الشرايين المغذية للقلب، مما يمنع تدفق الدم الغني بالأكسجين، فيؤدي إلى تلف عضلة القلب.
  • أمراض الغدة الدرقية: يمكن أن يؤثر كل من فرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: (Hyperthyroidism) وقصور الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hypothyroidism) في معدل ضربات القلب وحجمه، وضغط الدم.
  • اضطراب النظم القلبي: (بالإنجليزية: Arrhythmia) قد يتسبب عدم انتظام ضربات القلب في عودة الدم إلى القلب، مما يؤدي إلى تلف عضلة القلب.
  • الأمراض الخَلقية: تتضمن عيوب القلب الخلقية التي تسبب تضخم القلب، ما يلي:
    • عيب الحاجز الأذيني: وهو ثقب في الجدار الذي يفصل بين الحجرتين العلويتين للقلب.
    • عيب الحاجز البطيني: وهو ثقب في الجدار الذي يفصل بين الحجرتين السفليتين للقلب.
    • تضيق الشريان الأبهر: وهو الشريان الرئيسي الذي يحمل الدم من القلب إلى باقي الجسم.
    • القناة الشريانية السالكة (بالإنجليزية: Patent ductus arteriosus): وهي فتحة في الشريان الأبهر.
    • شذوذ إبشتاين (بالإنجليزية: Ebstein’s anomaly): وهي مشكلة في الصمام الذي يفصل بين حجرتي القلب اليمنى، أي الأذين والبطين.
    • رباعية فالو (بالإنجليزية: Tetralogy of Fallot) واختصاراً (TOF): وهي مزيج من العيوب الخَلقية، التي تعيق التدفق الطبيعي للدم خلال القلب.
  • أسباب أخرى: من الأسباب المحتملة لتضخم القلب ما يلي:
    • أمراض الرئة بما في ذلك مرض الانسداد الرئوي المزمن (بالإنجليزية: Chronic Obstructive Pulmonary Disease).
    • التهاب العضلة القلبية (بالإنجليزية: Myocarditis).
    • ارتفاع ضغط الدم الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary hypertension).
    • فقر الدم.
    • أمراض النسيج الضام، مثل تصلب الجلد (بالإنجليزية: Scleroderma).
    • استخدام المخدرات والكحول.


مضاعفات تضخم عضلة القلب

من المضاعفات المحتملة لتضخم القلب ما يلي:[١]

  • تجلط الدم: يُعدّ الأشخاص الذين يعانون من تضخم القلب عرضةً لخطر الإصابة بتجلط الدم في بطانة القلب، إذ قد تنتقل هذه الجلطات إلى مجرى الدم، وتعرقل تدفق الدم إلى باقي أجزاء الجسم، مما يؤدي ذلك إلى حدوث سكتة دماغية أو نوبة قلبية.
  • توقف القلب والموت المفاجئ: قد يساهم تضخم القلب في حدوث خللٍ في النظام الكهربائي للقلب، مما يسبب السكتة القلبية، والموت المفاجئ.
  • فشل القلب: يمكن أن يؤدي اعتلال عضلة القلب إلى إضعاف عضلة القلب، مما يقلل من قدرة القلب على ضخ الدم إلى أجزاء الجسم وبالتالي فشله.
  • النفخة القلبية: (بالإنجليزية: Heart murmur) تحدث بسبب عدم إغلاق بعض صمامات القلب بشكلٍ صحيح، مما يسبب رجوع الدم إلى القلب، الأمر الذي يؤدي إلى صدور أصوات تسمى بالنفخة القلبية.


علاج تضخم عضلة القلب

العلاج الدوائي

تتضمن الأدوية المستخدمة لعلاج تضخم القلب الناتج عن اعتلال عضلة القلب، أو أي نوع آخر من أمراض القلب ما يلي:[٣]

  • مدرات البول: تستخدم مدرات البول (بالإنجليزية: Diuretics) لخفض كمية الصوديوم والماء في الجسم، والتي يمكن أن تساعد على خفض ضغط الدم في الشرايين والقلب.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين: تستخدم مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (بالإنجليزية: Angiotensin-converting enzyme inhibitors) لتحسين قدرة القلب على ضخ الدم، ولخفض ضغط الدم.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين: (بالإنجليزية: Angiotensin receptor blockers) تستخدم لدى المرضى الذين لا يستطيعون تناول مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، إذ إنّها تعطي نفس المفعول لهذه المثبطات.
  • حاصرات بيتا: تستخدم لتحسين وظائف القلب، ولخفض ضغط الدم.
  • مضادات التخثر: (بالإنجليزية: Anticoagulants) تستخدم لتقليل احتمالية الإصابة بجلطات الدم، التي قد تسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية.
  • مضادات اضطراب النظم: (بالإنجليزية: Anti-arrhythmics) تستخدم للحفاظ على النظم الطبيعي لنبض القلب.


الإجراءات الطبية والعمليات الجراحية

قد يلجأ الطبيب إلى الإجراءات الطبية والجراحية لعلاج تضخم القلب، في حال لم تكن الأدوية كافية لذلك، ومن هذه الإجراءات ما يلي:[٣]

  • الأجهزة الطبية المنظمة لنبضات القلب: يمكن استخدام الناظمة القلبية (بالإنجليزية: Pacemaker) لعلاج نوع معين من تضخم القلب، والمعروف باعتلال عضلة القلب التوسعي (بالإنجليزية: Dilated cardiomyopathy)، كما يمكن استخدام جهاز مقوّم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع (بالإنجليزية: Implantable cardioverter-defibrillator) لدى المرضى المعرّضين للإصابة بعدم انتظام ضربات القلب الخطيرة.
  • جراحة صمامات القلب: تستخدم لعلاج تضخم القلب الناتج عن مشاكل في أحد صمامات القلب، وذلك عن طريق إصلاح أو استبدال الصمام المصاب.
  • جراحة المجازة التاجية: (بالإنجليزية: Coronary bypass surgery) تستخدم لعلاج تضخم القلب المتعلق بأمراض الشرايين التاجية.
  • جهاز مساعدة البطين الأيسر: (بالإنجليزية: Left ventricular assist device) يستخدم للمرضى الذين يعانون من فشل القلب، إذ يعمل كمضخة ميكانيكية تزرع في الجسم، تساعد على ضخ الدم.
  • زراعة القلب: تُعدّ زراعة القلب خياراً أخيراً لعلاج تضخم القلب، ويُلجأ إليها إذا لم تستطع الأدوية التحكم في الأعراض.


المراجع

  1. ^ أ ب "What to know about cardiomegaly", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-4-2018. Edited.
  2. "؟What Causes an Enlarged Heart (Cardiomegaly) and How’s It Treated", www.healthline.com, Retrieved 22-4-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Enlarged heart", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-4-2018. Edited.