تعريف الإدارة التربوية وخصائصها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ٣ فبراير ٢٠١٦
تعريف الإدارة التربوية وخصائصها

الإدارة

الإدارة هي مجموعة من العمليات المتكاملة والمنسّقة المبنية على التخطيط، والتوجيه، والتنظيم، وكذلك المراقبة، ومن الممكن تعريفها على أنّها تحديد مجموعة من الأهداف الواضحة، ثمّ العمل على تنسيق جهود مجموعة من الأشخاص لتحقيق هذه الأهداف، وهناك العديد من أنواع الإدارة التي تتماشى مع المؤسسة الخاضعة لها.


تعريف الإدارة التربوية

الإدارة التربوية وتسمى أيضاً الإدارة التعليمية، أو المدرسية، هي عملية قيادة الناس وتوجيههم أو ضبطهم لتحقيق هدف معين ومشترك، وتعرف أيضاً على أنها الطريقة التي يوجه بها التعليم في مجتمع معين، وذلك بما يتلاءم مع أوضاعه ومع الأيديولوجية الموجودة فيه، وكذلك مع الاتجاهات الفكرية التربوية السائدة به، وذلك لتحقيق الأهداف الموضوعة والمخطط لها.


تعرف أيضاً على أنها مجموعة من الأفكار، والآراء، والفعاليات الإنسانية، والاتجاهات، التي تعمل على توضيح الأهداف، ثم التخطيط لها، ووضع البرامج والتنظيمات الهيكليلة، كما أنها تعمل على إيجاد الوظائف الإدارية، والأجهزة التي ستقوم بتنفيذ الخطط، وعمل التدريبات والتقوم للوصول للأهداف.


يعرف محمد منير مرسي الإدارة التربوية على أنها: "كل عمل منسّق يخدم التربية والتعليم، وتتحقق من ورائه الأغراض التربوية والتعليمية تحقيقاً يتمشى مع الأهداف الأساسية للتعليم".


خصائص الإدارة التربوية

  • يجب أن تكون متماشية ومتناسبة مع سياسية البلاد والفلسفة الاجتماعية كذلك.
  • تتسم بالمرونة والسهولة، بعيدة كل البعد عن القوالب الثابتة والجامدة، وفي الغالب تكون متكيفة مع الظروف المتغيرة، وتتلاءم مع مقتضيات الموقف.
  • تمتاز بالفعالية والكفاءة، وتحقّق ذلك من خلال الاستخدام الأمثل لكل من الإمكانيات البشرية والمادية.
  • مبادئها النظرية وأصولها تتكيّف مع مقتضيات الموقف بشكل كبير، وذلك حتى تكون عملية.


أهداف الإدارة التربوية

  • السعي حتى تحقيق أهداف التربية، ثمّ أهداف التعليم.
  • تنسيق وتنظيم الأعمال الإدراية والفنية في المؤسسة التربوية، وذلك من خلال تحسين وضبط العلاقة بين العاملين في إطار المؤسسة.
  • بناء شخصية المنتمي للمؤسسة بصورة متكاملة، ومن جميع النواحي الجسمانية، والعقلية، والعلمية، وكذلك الاجتماعية.
  • رفع الكفاءة الإنتاجية وذلك من خلال توجيه استعمال الطاقة البشرية والمادية بشكل عقلاني وعلمي.
  • مراعاة وتطبيق الأنظمة الصادرة عن الإدارات التعلمية المسوؤلة عن التربية والتعليم.
  • الإشراف بشكل كامل على تنفيذ مشاريع المؤسسة بصورة حاضرة وفي المستقبل.
  • وضع الخطط اللازمة لنمو وتطوّر المؤسسة في المستقبل.
  • بناء جسر تعاوني مع البيئة المحيطة وذلك لإيجاد حلول أيجابية وفعالة للمشاكل.
  • توفير النشاطات المختلفة للمشتركين في المؤسسة وذلك لتنمية وتطوير قدراتهم الاجتماعية.
  • بناء جسور من العلاقات الحسنة والجيدة بين أعضاء المؤسسة، والبيئة الخارجية.