تعريف الابتكار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٦ مارس ٢٠١٨
تعريف الابتكار

تعريف الابتكار

تعريف الابتكار بناءً على السمات المحددة للشخصية

تتعدد تعريفات الابتكار وفقاً للمدارس الفكريّة، ووجهات نظر الباحثين، واتجاهاتهم، حيث تم تعريف الابتكار وفقاً لاعتبارات عديدة، ومن تعريفات الابتكار بناءً على السمات المحددة للشخصية سواءً كانت صفات عقلية أم وجدانية ما جاء به سيمبسون، حيث عرّف الابتكار بأنّه ما يبديه المرء من قدراتٍ للتخلص من نمط التفكير العادي، واتّباع نهجٍ جديد في التفكير، وأشار إلى أنّه عند الاهتمام بالابتكار يجب البحث عن الأشخاص الذين يملكون العقول القادرة على البحث والتطوير والتأليف، وأنّه عند مناقشة موضوع الابتكار ومعناه يجب أخذ الخيال، والاختراع، والاكتشاف وحب الاستطلاع بعين الاعتبار، وقد ورد عن جيلفورد أنّ الابتكار يشتمل على مجموعة من السمات العقلية كالمرونة، والطلاقة.[١]


تعريف الابتكار وفقاً للإنتاج

بالتطرق إلى تعريف الابتكار وفقاً للإنتاج يمكن إجمال التعريفات التي توصّل إليها الباحثون بأنّ الابتكار هو إنتاج شيء جديد خلال فترةٍ زمنية معينة نتيجةً لتفاعل الفرد مع الخبرة التي يمتلكها، ومن خلال تفكيره بطرقٍ جديدة بعيداً عن التفكير الروتيني والتقليدي لإنتاج شيءٍ جديدٍ بعيداً عن المألوف، ومقبولاً، ويحقق رضا الفرد والمجتمع، مع اشتراط توفّر عناصر إنتاجية متعددة مثل الواقعية، والأصالة، وقابلية التعميم، وإثارة دهشة الآخرين.[١]


الابتكار بوصفه عمليّةً

وفي تعريف الابتكار باعتباره عمليةً معينة، فقد ورد عن ماكينون بأنّه عمليةً تتميز بأصالتها وقابليتها للتحقيق، وهي عملية ممتدة عبر فترةٍ زمنية معينة، كما ورد عن تورانس بأنّ الابتكار ما هو إلّا عملية معرفة الثغرات، والخلل في المعلومات، ومن ثم البحث عن الدلالات ووضع الفروض التي يمكن من خلالها سد الثغرات، واختبار هذه الفروض، والربط بين النتائج الظاهرة بعد الاختبار، وأخيراً يتم تطبيق الفروض، وإجراء التعديلات المناسبة، والمقارنة بين النتائج ونشرها وتبادلها.[١]


تعريفات أخرى للابتكار

ومن التعريفات الأخرى للابتكار ما يأتي:[٢]

  • تعريف دالتمان وهولباك: وقد استخدم دالتمان (بالإنجليزية: Daltman Ducan) وهولباك (بالإنجليزية: Holbek) الابتكار في ثلاث محطات مختلفة، أولها أنّ الابتكار عملية تشتمل على الإبداع، وهي عملية قريبة من الاختراع، وقد ورد عنهم أنّ الابتكار هو عبارة عن عملية إبداعية؛ ينتج عنها تصوراً جديداً لحل مشكلة معينة، وفي المحطة الثانية استخدموا مصطلح الابتكار بوصفه جزءاً هاماً من ثقافة الفرد أو الجماعة التي تتبنى العملية الابتكارية والإبداعية، وفي المحطة الأخيرة قالوا أنّ الابتكار يعني التجديد بصرف النظر عن الوسيلة المستحدمة في ذلك.
  • تعريف تشيرميرهورن: عرّف تشيرميرهورن (بالإنجليزية: Shermerhorn.R.J) الابتكار على أنّه إيجاد أفكارٍ جديدة وخلّاقة، ومن ثم تطبيقها وممارستها، وقد خلص إلى توسيع مفهوم الابتكار ليبدأ من الفكرة، ومن ثم تطبيقها لتنتقل إلى حيّز الإنتاج والممارسة، وأخيراً انتقالها إلى السوق لتدخل حيّز التنافس.
  • تعريف مايكل بورتر: ورد عن مايكل بورتر (بالإنجليزية: Michael Porter) أنّ الابتكار هو عملية إدخال تكنولوجيا جديدة على أمرٍ ما، مع القيام بأمورٍ مبتكرة في ذات الوقت.
  • تعريف الدكتور سعيد أوكيل: الابتكار هو عبارة عن عملية متعلقة بأيٍّ من الأمور الإيجابية التي تستجد على طرق وأساليب الإنتاج وإلى المنتجات على اختلاف أنواعها.
  • تعريف بيتر دراكر: يرى دراكر (بالإنجليزية: Drucker) أنّ الابتكار؛ ما هو إلّا التخلي عن الأمور القديمة لإحلال أمورٍ جديدة وخلّاقة مكانها.
  • تعريف شومبيتر: يرى شومبيتر (بالإنجليزية: Shumpeter) أن الابتكار هو عبارة عن عملية هدم خلّاقة.
  • تعريف منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي: عرفت منظمة التعاون والتنمية الابتكار في المجال الاقتصادي على أنه مجموعة من الخطوات الفنية والمالية والعلمية المشتملة على البحث والتطوير، والتي تلزم لتسويق منتجٍ جديد، أو تطوير منتجٍ ما، أو لإدخال طريقةٍ جديدة إلى الخدمات الاجتماعية.


أهمية الابتكار

تتمثل أهمية الابتكار فيما يأتي:[٣]

  • التحسين من جودة المنتجات.
  • تنمية مهارات التفكير الشخصية للفرد، وذلك من خلال التفاعل الجماعي، وممارسة العصف الذهني.
  • المساهمة في تعزيز صورة المؤسسة في أذهان العملاء.
  • المساعدة على إيجاد روح المنافسة في المؤسسات.
  • المساعدة على إيجاد طرق لزيادة حجم المبيعات في المؤسسة.
  • المساهمة في تحسين جودة القرارات المصنوعة لحل المشكلات داخل المؤسسة في مختلف المجالات سواءً أكانت اقتصادية أم فنية أم تسويقية، بالإضافة إلى حل المشكلات المتعلقة في بيئة العمل نفسها.
  • المساهمة في تميّز المؤسسة، من خلال تقليل الفترة بين إصدار المنتجات، الأمر الذي يجعل المؤسسة من المؤسسات المنافسة بالنسبة للوقت.


خصائص الابتكار

للابتكار خصائص عديدة، ومن خصائصه:[٢]

  • الابتكار يمثل كل ما هو جديد: ويعني ذلك أنّ الابتكار يشتمل على الخروج بشيءٍ جديد سواء كان كلياً أو جزئياً.
  • الابتكار هو التمايز: ويعني ذلك أن يأتي كل من المتنافسين بشيءٍ يختلف عما يأتي به الآخرون.
  • الابتكار هو قدرة المرء على أن يكون المتحرك الأول في السوق: ويقصد بذلك أن يكون المبتكر للمنتج الجديد هو الشخص الأول الذي توصل إليه، وفي ذلك تمييزاً له لإدخاله لمنتج جديد إلى السوق.
  • الابتكار يعبر عن قدرة المرء على اكتشاف الفرص: وذلك عندما يعتمد الابتكار على توقّع الاحتياجات الجديدة، والرؤية القائمة على اكتشاف قدرة المنتج الجديد في خلق الطلب المتزايد عليه.


العوامل المؤثرة في الابتكار

تصنف العوامل المؤثرة في الابتكار إلى ثلاث مجموعات مترابطة، وهي:

مجموعة العوامل الشخصية

يعتقد البعض أنّ الابتكار يقتصر على شديدي الذكاء فقط، إلّا أنه يجدر الذكر أن الابتكار ظاهرةً إنسانية عامة، ولا تقتصر على فئة معينة من الناس، وبالرغم من ذلك فقد وجد العلماء والباحثين أنّ المبتكرين يتميزون بعدد من الصفات المشتركة، ومنها أنه لديهم حب استطلاع كبير، كما أنهم يتحدون معظم الطرق التقليدية في إنجاز الأمور، ويخلقون تصوراتٍ جديدة تساعدهم في حل المشكلات ومواجهتها، كما يتميزون دائماً بأنهم ينظرون خارج الصندوق، أي أن نظرتهم للأمور عادةً ما تكون بعيدة المدى، ومن الصفات والعوامل الشخصية الأخرى والتي عادةً ما تظهر في المبتكرين أنهم يميلون إلى التعقيد، ولا يميلون إلى الطرق السهلة والمألوفة في حل المشكلات، ويختلفون بذلك عن الأفراد العاديين بتفكيرهم الخارج عن المألوف.[٤]


ويتميز الأشخاص المبتكرون بحدسهم، وهو عبارة عن عامل شخصي يعبر عن القدرة على الاستبطان الذاتي، والنظر بعيد المدى إلى الأمور، ويمكن القول أن الحدس يساعد الأفراد على استخدام طاقتهم الكامنة، ويتميز المبتكرون بسيطرة حالة الشك عليهم حيث إن الشك هو ما يقودهم إلى التساؤلات غير المألوفة والتي تؤدي بهم إلى ابتكار الأمور الجديدة والوصول إلى النتيجة التي يريدونها، وخير مثال على ذلك ما توصل إليه نيوتن من طرحه الأسئلة حول سقوط التفاحة والتي قادت إلى اكتشاف الجاذبية الأرضية.[٤]


مجموعة العوامل التنظيمية

إنّ من أهم العوامل التنظيمية التي تؤثر في الابتكار استراتيجية المؤسسة، حيث إنّ الأفراد لا يعملون في الفراغ، وإنما يعملون داخل محيطٍ تنظيمي من شأنه أن يؤثر بشكلٍ كبير على مدى ابتكارهم، والجدير بالذكر أنّ هناك مؤسسات تتبع استراتيجية التجديد، ويكون ابتكار الأفراد فيها هو السبب في ميزتها التنافسية في الأسواق، وهناك مؤسسات توجه ابتكار أفرادها نحو الحفاظ على الوضع الحالي، وليس نحو التجديد والتميز، ومن الأمور التنظيمية الأخرى المؤثّرة في ابتكار الأفراد العمل بروح الفريق، حيث إنّ الاداء يكون أفضل في حال العمل ضمن فريق منه في حال العمل بشكلٍ فردي؛ لما يؤثر إيجابياً في تعزيز الابتكار ودعمه.[٤]


كما ويتأثّر ابتكار الأفراد في العامل المؤثر في المؤسسة، والذي من شأنه تحفيزهم نحو الابتكار أو إحباطهم، ولذلك يجب على المؤسسات أن تحرص كل الحرص على توفير العوامل المؤثرة التي تحفز الأفراد على ابتكار كل ما هو جديد، ومما لا شك فيه أيضاً أن إدارة المؤسسة وثقافتها لها دور كبير وفعال في التأثير على العملية الابتكارية، فهناك القيادة الابتكارية التي من شأنها التحفيز على الابتكار، في حين أن القيادة البيروقراطية تهدف للحفاظ على الوضع الراهن فقط، دون النظر إلى التجديد، والجدير بالذكر أيضاً أن للاتصالات داخل المؤسسة دوراً هاماً في التحفيز وزيادة كفاءة الآداء، فالمؤسسة التي تتوفر فيها سبل اتصالات سهلة بين الأفراد يشيع فيها تبادل المعلومات بسهولةٍ، مما يزيد من كفاءة العاملين، ومما يشجع على الابتكار، على خلاف المؤسسات التي يكون فيها الاتصال بين الأفراد محدوداً، وبالتالي محدودية تناقل البيانات والمعلومات اللازمة لخلق كل ما هو جديد.[٤]


مجموعة العوامل البيئية

إن للبيئة دوراً هاماً في الابتكار، فهي إما أن تساعد الفرد على الابتكار، وإما أن تحبطه وتقيده، ومن العوامل البيئية المؤثرة في العملية الابتكارية العوامل الاجتماعية والثقافية والتي تبدأ من الأسرة، ومنها إلى المؤسسات التعليمية والثقافية، حيث إن لكل منها دوراً كبيراً في التأثير على الفرد وطريقة تفكيره، وتحفيزه على الابداع من خلال تربيته وتوجيهه ثقافياً، كما أن للعوامل السياسية دوراً هاماً يتجلى في دعم القيادات السياسية للابتكار في المجتمع، وذلك من خلال تخصيص الحوافز المادية والمعنوية وتشجيع قيام المؤسسات التنموية والتعليمية والبحثية، التي تساعد بدورها على نمو القدرات الابتكارية لدى الأفراد.[٤]


ولنظام براءة الاختراع ونظام الحقوق الملكية الفكرية دوراً هاماً في التشجيع على الابتكار؛ حيث إنّه يحمي حقوق المبتكرين، كما ويعطي لصاحب الاختراع أو الابتكار الحق في احتكار ما توصل إليه وحمايته من التقليد، ويكون ذلك من خلال شهادة أو وثيقة يتم منحها للمبتكر من قِبَل الهيئات الرسمية، ويتم فيها الاعتراف بالاختراع أو الابتكار، ويمتلك بموجبها الفرد أو المؤسسة حق الملكية له، أما دور الجامعات ومراكز البحث فيتجلى في تعزيز مكانة الباحثين والمبتكرين، وفي تطوير ما يمتلكه المجتمع من تكنولوجيا وابتكارات علمية.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت د. حسين عبد العزيز الدريني، الابتكار تعريفه وتنميته، جامعة قطر- قسم علم النفس التعليمي، صفحة 162-163. بتصرّف.
  2. ^ أ ب سمية بروبي ، دور الإبداع والابتكار في إبراز الميزة التنافسية للمؤسسات المتوسطة والصغيرة، صفحة 104-106. بتصرّف.
  3. بوبعة عبد الوهاب ، دور الابتكار في دعم الميزة التنافسية للمؤسسة الاقتصادية ، صفحة 37-38. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح بوبعة عبد الوهاب ، دور الابتكار في دعم الميزة التنافسية للمؤسسة الاقتصادية ، صفحة 40-47. بتصرّف.