تعريف الذكاء في علم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٠ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٦
تعريف الذكاء في علم النفس

تعريف الذكاء

الذكاء هو سرعة في الفهم والبديهة، ونشاط فكريّ ومعرفيّ يقوم به العقل، وليس شرطاً أن يكون الذكاء مرتبطاً في التحصيل الأكاديميّ أو المنهجيّ كما هو معروف عند البعض، فقد يتعدّاه إلى جوانب أخرى كالذكاء الاجتماعيّ، واللغويّ، والرياضيّ، فيتميّز كلّ شخص بنوعٍ أو أكثر من أنواع الذكاء، ويشار إلى أنّ كلمة الذكاء في اللغة العربيّة تعود إلى مصدره الذّكا أي الجمرة المشتعلة، بمعنى اشتداد الحرارة كلهب النار.


تعريف الذكاء عند علماء النفس

لكلّ عالم من علماء النفس وجهة نظر في تعريفه للذكاء، فكانوا يختلفون ولم يتفقوا على تعريف واحد، فمنهم من قال بأنّه كل ما يقوم به العقل من تفكير ونشاط يتفق مع البيئة والطبيعة التي يعيش فيها الإنسان، ومنهم من عرّفه على أنّه نقد للشخص لتوجيه سلوكه، والبعض عرّفه بالقدرة على اكتساب كلّ ما هو جديد وتعلّم مهارات جديدة واكتساب خبرات وذلك كله من أجل مواجهة المشكلات التي تعترض الإنسان في حياته.


توضّح لنا بأنّ الاختلاف في تعريف الذكاء طبيعي بسبب تفسير كل فيلسوف ومفكّر لتعريف الذكاء من خلال البيئة والعصر والظروف التي عاشها، فنأخذ مثالاً على أفلاطون الذي عرّف الذكاء على أنّه النشاط الذي يكسب صاحبه العلم والتعلّم، أمّا أرسطو فقال بأنّه مجموعة من الأحاسيس والمشاعر التي تشكّل العقل والمنطق، وقد حاول عالم النفس أودين بورنج إيقاف الجدل وعرّف الذكاء من خلال مقياس اختبارات الذكاءالذي يقوم بإعطاء قيمة رقمية لمستوى ذكاء كل شخص.


أنواع الذكاء عند علماء النفس

  • الذكاء اللفظيّ (اللغويّ): هو القدرة على تعلّم اللغات بأنواعها سواء المنطوقة أو المكتوبة، واستخدامها في التعبير عن النفس وفي المخاطبة أي التواصل مع الآخرين وهذه صفة يتّسم بها الكتاب والشعراء.
  • الذكاء المنطقيّ (الرياضيّ): يحتوي على تحليل وحلّ المشكلات منطقياً، والبحث العلميّ والتعليل والاستنتاج والنقد.
  • الذكاء الحسيّ (الحركيّ): هو القدرة على التنسيق والموائمة بين حركات الجسم من أجل تحقيق أهداف معينة .
  • الذكاء التفاعليّ (الاجتماعيّ): يتضمن القدرة على الاختلاط والانفعال مع الآخرين والعمل معهم والتأثير فيهم، وفهم رغباتهم ودوافعهم، وعادة ما يتّصف به القادة، والمعلّمون، والمرشدون، ومندوبوا المبيعات .
  • الذكاء الذاتيّ (الفرديّ): يشتمل على فهم ذاته والتعرّف على نفسه بالكامل من دوافع وأهداف وطموحات، ورسم نموذج فعال لشخصيّته، ويكون لديه القدرة على تطوير ذاته.
  • الذكاء النغميّ (الموسيقيّ): هو المقدرة على معرفة النغمات والأصوات والموسيقا والنبرات، والتمييز بينها ومحاكاتها.
  • الذكاء المكانيّ (التصوريّ): هو تصور للمساحات والمناطق والقدرة على تقدير حجم المساحة والمكان.
  • الذكاء الحيويّ (البيئيّ): هو التعايش والتأقلم مع البيئة الطبيعيّة، والتعرّف على الأصناف الطبيعيّة المختلفة فيها.