تعريف شارل العاشر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٥ يونيو ٢٠١٧
تعريف شارل العاشر

الملك شارل العاشر

يعد الملك شارل العاشر واحداً من ملوك آل بوربون الذين حكموا فرنسا وكان هو آخر ملك منهم، وهو ملك ولد في فرساي، حيث يعتبر هذا الملك حفيد لويس الخامس عشر أخو لويس الثامن عشر ولويس السادس عشر، زوجته هي ماري تيريز وله ولدان منها. كان شارل فيليب كونتاً لأرتوا واشتهر بجمال وجهه وطيشه بالإضافة إلى البذخ الشديد الذي كان يعيش فيه فلم يكن هناك أية قيمة للأموال عنده، وهذا جعل العامة والشعب يزورون ويعرضون عنه، مما دفعه إلى الالتفات لهم ابتداءً من العام 1785م.


إنجازات الملك شارل العاشر

أبرز إنجازات شارل العاشر على المستوى الخارجي هي احتلال فرنسا للجزائر العربية، ولكن داخلياً عانى هذا الملك من مشاكل داخلية وأزمات عصفت به وبحمكه، فقد فشل شارل العاشر في كسب تأييد ودعم الفرنسيين له ولحكمه، ومن أهم محاولات الملك لاسترجاع سلطته على الشعب والدولة أصدر ما تعرف بـ مراسيم سان كلو التي حل بموجبها البرلمان وأوقف حرية الصحافة، وعدل قانون الانتخابات مما دفع سكان باريس إلى الثورة ضده بسبب عودة الاستبداد من جديد إلى فرنسا على يديه. وكانت هذه الثورة في العام 1830م. بعدها تم نفي شارل العاشر إلى المنفى بعد أن عين لويس فيليب وصياً على العرش إلى أن توفي في مدينة غورز الإيطالية.


أعمال الملك شارل العاشر

عام 1789

قام الملك شارل العاشر في عام 1789م عند قيام الثورة الفرنسية التاريخية، عادى الثورة وقاد العمليات المعادية لها والتي تحاول إجهاضها، إلى أن ذهب للإقامة في بريطانيا مع أخية لويس وذلك بعد مشاركتها في حملة على مقاطعة تدعى مقاطعة بريتانا. 


عام 1814

قام الملك شارل العاشر في عام 1814م بعدما اندحر نابليون بونابرت، عاد إلى موطنه فرنسا مع الجيش المنتصر وهو جيش الحلفاء الذي استطاع أن يطيح بنابليون ونظامه الإمبراطوري، حيث أنه وبمجرد عودته إلى فرنسا تم تعيينه فريقاً في جيش فرنسا، ثم وبعد ذلك بدأ بالمفاوضة ليسمح لأخيه الثامن عشر بأن يتولى مسؤولياته بجلوسه على عرش فرنسا. ثم وبعد ذلك وبعد اختلاف آل بوربون سياسياً أصبح شارل واحداً من زعماء الملكيين المتطرفين الذين استطاعوا بدورهم تحقيق التقدم بعد سقوط وانتهاء حكومة ديكاز التي كانت تتميز باعتدالها.


عام 1820

استلم الملك شارل فيليب مسؤولياته بعدما جلس على عرش فرنسا في عام 1824م، وكان ذلك بعد موت لويس الثامن عشر في نفس العام. وأطلق عليه اسم شارل العاشر بعد توليه لمقاليد الحكم في فرنسا، وامتاز أسلوبه في الحكم بالرجعي والاستبدادي، حيث كانت هذه السمات ظاهرة وبشكل واضح على فترة حكمه إجمالاً.