تعلم الرسم والتلوين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٢ يونيو ٢٠١٦
تعلم الرسم والتلوين

الرسم والتلوين

يختلف الرسم عن التلوين من حيث نوع المهارة المستخدمة في كل منهما، حيث إنّ الرسم يعتمد على نقل الأشكال المختلفة سواء من الخيال أو من الواقع أو من رسم آخر إلى الورق، ويكون نقل الأشكال معتمداً على الخطوط الخارجية للشكل وعلى الخطوط والتفاصيل التي داخله، ويمكن للرسم أن يكون واقعياً بحيث يشبه إلى حد كبير أشياء حقيقية موجودة في الواقع، أو يمكن أن يكون الرسم كرتونياً بحيث لا يشبه الأشياء كما هي في الواقع ولكنه يعبّر عنها بشكل أو بآخر أو يعطي انطباعاً عنها.


أمّا التلوين فيعتمد على نقل الضوء والظلال المتكوّنة على الأشياء، فلا يعبّر بذلك عن لون الشيء فقط ولكنه يعطي انطباعاً عن مصدر الضوء ومكانه، وعن الأماكن التي تكون غائرة إلى الداخل والأماكن التي تكون ناتئة للخارج، فيحدد الشكل المرسوم ويعطيه طابعاً واقعياً أكثر، أو يمكن أن يعطيه طابعاً تشكيلياً أو تعبيرياً بحسب طريقة التلوين وطريقة مزج اللألوان وغيرها.


تعلم الرسم

يكون تعلم الرسم بالممارسة والتكرار، وهو يشبه إلى حد كبير تعلم الكتابة، فكما يأخذ الشخص وقته في تعلم طريقة إمساك القلم ويدرّب عينه ويده على رسم خطوط وأشكال معيّنة على الورق، كذلك يكون الرسم، وكما يمكن للجميع تعلّم الكتابة يمكن للجميع تعلّم الرسم أيضاً، فلا يعتمد الأمر على جينات معينة توجد في الحمض النووي تمكّن شخصاً دون آخر من الرسم، والسبب في كون بعض الأشخاص يتقنون الرسم دون غيرهم هو الممارسة، فالشخص الذي يتقن الرسم على الأغلب يرسم كثيراً ومنذ الصغر، وكلّ ما على المُتعلم عمله هو إمضاء ساعات في الرسم حتى يلحق به ويعوض الوقت الضائع. وكما يكون تعلم البالغ الكبير للكتابة أصعب من الصغير، كذلك يكون الرسم فيجب أن يكون الشخص صبوراً ومثابراً وألا يتوقع نتائج سحرية سريعة.


يمكن الحصول على معلومات ونصائح تسرّع عملية التعلم، ولكنها ليست أساسية بقدر الممارسة، ومنها أن يقرأ الشخص بعض الكتب التي تعلم الرسم وينفذ التمرينات التي فيها، وألا يكتفي بالقراءة، كما يمكن أن يحصل على مساعدة من رسام على شكل نصائح أو دروس خصوصية أو دورات فنية في أحد المعاهد، كما يمكن الاتجاه إلى موقع YouTube للحصول على مقاطع فيديو تعليمية، ولكنها أيضاً غير مفيدة إذا اكتفى الشخص بالمشاهدة دون التطبيق، فالأساس مجدداً هو التطبيق والممارسة باليد، حتى يزداد التنسيق بين اليد والعين، ويحرك الشخص يده لرسم خطوط تشبه الشكل الذي يراه.


تعلّم التلوين

يكون تعلم التلوين بتعلم مبادئ الضوء والتظيل وتعلّم "نظرية اللون"، وعلى عكس الرسم فيمكن تعلم التلوين بالنظر كما بالممارسة، فيمكن النظر وتحليل الأشياء من حولنا، أو تحليل رسومات ولوحات، فهو لا يعتمد على التنسيق ما بين اليد والعين بقدر ما يعتمد على اختيار اللون الصحيح ووضعه في المكان الصحيح، وكذلك على تنسيق الألوان المختلفة معاً، وكيفية مزجها معاً، فبعد رسم الخطوط في اللوحة يجب تلوينها بشكل جيد حتى تكتمل اللوحة الفنية، وهناك كذلك كتب عديدة تتحدث عن موضوع "نظرية اللون" وهو موضوع كبير، ومقاطع فيديو مختلفة على YouTube تتحدث عن نفس الموضوع ويمكن أن تساعد على تعلم التلوين.


الوقت والجهد

يلزم بذل الكثير من الوقت والجهد في تعلم الرسم أو التلوين، فهما موضوعان كبيران كتب فيهما كتب عديدة، وأمضى الفنانون سنوات في صقل مهارتهم في كليهما، فلا توجد معادلة سحرية أو طريقة معيّنة تمكن الشخص من أن يرسم، فالذي يرسم كما ذكر سابقاً يرسم منذ الصغر فيمضي ساعات طويلة من حياته حتى وصل إلى مستواه، والمستوى الفني لا يتوقف عن التطور فهو إن استمر أكثر سيصبح أفضل وأفضل.