تعلم الصلاة بالتفصيل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٥
تعلم الصلاة بالتفصيل

الصلاة

قال الله في كِتابه العزيز في سورة النساء (إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا)، من تلك الأيةِ الكريمةَ نجد أنّ الصلاةَ أهم ركن من أركان الإسلام وثانيها؛ وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً". لقد كانت اخر وصايا النبي قبل وفاته عن الصلاة فقد قال وهو على فراش الموت " الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم"

تؤدى الصلاةُ خمس مرات في اليوم، وهي فرض واجب على كل مسلم بالغ وعاقل سواء كان ذكراً أو أنثى، وخالٍ من الأعذار التي تمنعه من تأدية الصلاة وخصوصاً النساء عند وجود الدورة الشهرية والنفاس حيث قال صلى الله عليه وسلم (لا تقبل صلاة بغير طهور)، وقال الله تعالى في كتابه العزيز ( وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ).


أمّا الصّلاة لغةً فتعني الدعاء لله عز وجل، ودليل ذلك قول الله عز وجل في سورة التوبة ﴿ وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ ﴾، ومن ينكر الصلاة يعتبر كافراً ومرتداً ودليل ذلك قول الرسول الكريم: "العَهْدُ الذي بيننا وبينهُمُ الصلاة، فمَن تَرَكها فقدْ كفَر"، والمقصود هنا حسب قول أغلب الفقهاء وعلماء المسلمين من أنكر وجود الصلاة من الأساس وليس من يُقطع في صلاته أو من تكاسل عنها.


عدد الصلوات المفروضة

لقد فرض الله علينا خمس صلوات في اليوم، ودليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (خمسُ صلواتٍ افترضهنَّ الله على عِباده، فمَن جاء بهنَّ لم ينتقِصْ منهنَّ شيئًا، استخفافًا بحقِّهنَّ، فإنَّ الله جاعلٌ له يوم القيامة عَهْدًا أن يُدخِلَه الجنة، ومَن جاء بِهنَّ قدِ انتقصَ مِنهنَّ شيئًا، استخفافًا بحقِّهنَّ، لم يكُنْ له عندَ الله عهدٌ: إنْ شاء عذَّبه، وإنْ شاءَ غَفَر له). الصلوات المفروضة هي: صلاة الفجر، وصلاة الظهر، وصلاة العصر، وصلاة المغرب، وصلاة العشاء.


حكم الصلاة

الصلاة واجبة على كُل مسلمٍ ومسلمةَ بالغ عاقل، وغير واجبة على الكافر حتى يسلم ويرتد عن دينه، ودليل ذلك أنه لايُطلب منه قضاؤها إذا أسلم، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "رُفِع القلم عن ثلاثة: عن الصغيرِ حتى يبلغ الحلم، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن المصاب حتى يُكشف عنه" وقد رواه الإمام أحمد في مسنده، أي أن يُرفع العتب عن ثلاثة أشخاص: الطفل الصغير الذي لم يبلغ بعد، والشخص النائم حتى يستيقظ وهنا يجب عليه قضاء ما فاته من الصلاة، والشخص الذي فقد وعيه مثل المريض أثناء التخدير، والمريض حتى يُعرف مرضه ويشفى منه وهنا يقصد العلماء المريض الذي يبقى في العناية المشددة ولا يعي شيئاً من حوله.


كما يجب تعليم الأبناء من عمر السابعة لتعويدهم عليها حتى يصلوا سن العاشرة فتصبح فرضاً عليهم بعد ذلك، وأيضاً المجنون لا تجب ولا تجوز منه الصلاة، وكبار السن الذين لا يستطيعون التمييز بين الأشياء مثل الذين يصيبهم مرض يُسمى (مرض الألزهايمر).


أركان الصلاة

  • النية، فلا تصح الصلاة دون نيّة، فالنية دائماً تكون بالقلب وليس من الضرورة الجهر بها.
  • تكبيرة الإحرام، التي تكون في بداية الصلاة بقول (الله أكبر).
  • قراءة سورة الفاتحة، ويُفضل قراءتها بتأني لأنّ مع كُل آية تقرأها يرد الله عليك فيها وقراءة ما تَيسر من القرآن.
  • الركوع، وهو ثني الظهر بشكل مستوٍ بحيث يكون على استقامة مع ملامسة الكفين الركبتين.
  • الاعتدال قائماً (الوقوف من جديد).
  • السجود هو جعل الجبهة والأنف والكفين والركبتين مع أطراف أصابع القدم ملامسة للأرض.
  • الرفع من السجود.
  • الجلوس بين كُل من السجدتين، بحيث يكون الجلوس على القدم اليُسرى مع توجيه القدم اليُمنى إلى القبلة ووضعها فوق القدم اليُسرى.
  • الطمأنينة، وهي سُكون الجِسم في الصلاة سكوناً تاماً.
  • التشهد، ويُعني قول -أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أنّ محمداً رسول الصلاة.
  • الصلاة على النبي والصلاة الأبراهيمية كما سنذكر لاحقاً عن كيفية أداء الصلاة الأبراهيمية.
  • الجلوس مجدداً، أي الجُلوس عند التشهد والتسليم.
  • التسليم، أي الالتفات إلى الجهة اليُمنى والتسليم بقول -السلام عليكم ورحمة الله وبركاته- ثُم إلى الجهة اليُسرى والتسليم.
  • الترتيب ويكون تأدية كل تلك الأركان بالترتيب وإذا سبق شيء على آخر مثلاً القيام بالسجود قبل الركوع فيجب الإعادة مرة أُخرى.


كيفية قيام الصلاة

عند سماع الأذان ننتظر حتى ينتهي المؤذن، ثُم بعد ذلك يجب أن نتواجد في مكان نظيف ونكون على وضوء كامل ونتجه نحو القبلة مع وجود النية بالصلاة بالتأكيد، ونرفع الكفين إلى مستوى الأُذنين ثُم نُكبر تكبيرة الإحرام، وبعد ذلك نكتف اليدين أعلى البطن ثُم نقرأ سورة الفاتحة التي تتكون من سبع آيات، وبعدها نقرأ ما تيسر من القرأن بعد الفاتحة، ثُم نقوم بالتكبير والركوع ونقول -سُبحان ربي العظيم- ثلاث مرات، ثُم ننهض من الركوع ونقول -سمع الله لمن حمده- ، وبعد ذلك نسجد ونقول بالسجود -سبحان ربي الأعلى- ثلاث مرات، ثُم نقوم من السجود مع بقاء الجلوس ثُم نسجد مرة أُخرى ونُكرر التسبيح.


بعد ذلك ننهض مرة أُخرى إلى الركعة الثانية ونقرأ سورة الفاتحة وسورة صغيرة أيضاً من القرآن، وبعدها نركع ونُكرر ما قمنا به بالركعة الأولى، وعند الانتهاء من السجود، ثُم نقرأ التشهد ( أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله )، ثم نقرأ الصلاة الإبراهيمية ( اللهم صلِ على سيدنا محمد وعلى آلِ سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آلِ سيدنا إبراهيم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آلِ سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آلِ سيدنا إبراهيم، في العالمين إنك حميدٌ مجيد)، ثُم ننظر إلى الجهة اليُمنى ونقول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ثُم إلى الجهة اليُسرى ونُكرر ذلك وبذلك تكون انتهت الصلاة.


الصلوات الخمسة

  • صلاة الفجر ركعتا فرض وركعتا سنة قبل الفرض عند طلوع الفجر حتى طلوع الشمس، مع الإجهار بالصوت عند الصلاة (جهرية).
  • صلاة الظُهر أربع ركعات فرض وركعتا سنة قبل الفرض وركعتان بعد الفرض، مع عدم الإجهار بالصوت (سرية)، ووقتها من زوال الشمس من وسط السماء حتى أذان العصر.
  • صلاة العصر أربع ركعات مع عدم وجود سُنن في هذه الصلاة مع عدم الإجهار بالصوت (سرية)، ووقتها إذا صار لكل شيئ ظل حتى أذان المغرب.
  • صلاة المغرب ثلاث ركعات وركعتا سنة بعد الفرض، وهي جهرية في أول ركعتين ووقتها بعد غروب الشمس.
  • صلاة العشاء أربع ركعات وركعتا سنة بعد الفرض، وصلاة الوتر من ركعة إلى ثلاث ركعات، وتكون (جهرية) في أول ركعتين.


مبطلات الصلاة

هناك العديد من مبطلات الصلاة نذكر أهمها:
  • فقدان شرط من شروط الصلاة وأركانها.
  • نقض الوضوء وبطلانه.
  • التكلم أثناء الصلاة.
  • القهقهة والضحك أثناء الصلاة.
  • تناول الطعام أو الشراب أثناء الصلاة.
  • النقصان أو الزيادة في أركان الصلاة.
  • عمل حركات متتالية ومتتابعة ولا تكون من الصلاة.
  • النية في قطع الصلاة.


صلاة الجماعة

هي الصلاة التي تؤدى جماعة ويؤمهم إمام واحد، ويفضل أن تكون في المسجد وهي فرض كفاية على:

  • الذكور.
  • الذكر الحر إذاً هي لا تجب على العبيد.
  • الذكر البالغ ولا تجب على الصبي الصغير ويفضل أخذ الصبية إلى المسجد للصلاة جماعة لتعوديهم على ذلك.
  • العاقل المتزن ولا تجب على المجنون.
  • المقيم ولا تجب على المسافر وهو الذي ينوي الإقامة أربعة أيام فقط غير يومي الدخول والخروج من البلد.