تعلم قراءة الوجوه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٢٢ مايو ٢٠١٦
تعلم قراءة الوجوه

تعريف لغة الجسد

لغة الجسد: هي لغة تواصل غير لفظي، حيث يستطيع الشخص قراءة ما يريد العقل قوله دون نطق اللسان، وهي انعكاس لحالة الشخص والقدرة على فهم الآخرين دون خطاب.


تاريخ لغة الجسد

ظهرت لغة الجسد في بداية الستّينات، في حين كانت لغة الخطاب الكلامي هي الوسيلة الوحيدة المتعارف عليها بين الناس للتواصل فيما بينهم، حيث لم يكن الناس على دراية بأهميّة لغة الجسد، ففي البداية دخلت لغة الجسد بالأفلام السينمائيّة الصامتة القديمة حيث كانت الوسيلة الوحيدة المتاحة في شاشة السينما، وكان من روّادها الممثّل تشارلي شابلن، وفي ذلك الوقت كان ما يميّز فنان عن آخر هو قدرة الفنان على استخدام الإيماءات ولغة الجسد وتوصيل الفكرة للجمهور، ولم يكن الفنّ السينمائيّ هو المجال الوحيد الذي استخدم لغة الجسد، بل أصبحت لها أهميّة كبيرة بل دور أساسيّ عند السياسيّين الذين وجدوا أنّ من المهمّ توظيف مستشار في لغة الجسد لكلّ سياسيّ يودّ الظهور للجمهور بأفضل صورة تظهر لهم الصدق والأمانة والإخلاص في العمل، ودخلت في مجالات أخرى كالطب النفسي، التعليم، وعلم الجرائم وكشف الجريمة، وغيرها، ويرى الباحثون أن الكلام هو لغة لتوصيل ونقل المعلومات، ولكن لغة الجسد هي التي تفسر لك الكلام غير اللفظي من خلال إيماءات الجسد وحركة اليدين وتعابير الوجه.


لغة الوجوه

هي جزء من لغة الجسد التي تعبر عن المشاعر والكذب والصدق والغضب والسعادة وغيرها دون النطق، أوّل دراسة للغة الوجوه كانت في بداية القرن التاسع عشر، وهي تعتبرمن الأشياء التي تقرأ لنا ما نستطيع قوله، فكانت له أهمية لرجال الأعمال وللأعمال التجارية وكثير من المواقف المصيريّة التي تكن بحاجة لدراسة لغة الوجوه، كجلوس فتاة مع رجل تقدم لخطبتها فهي بحاجة أن يصل لها شعور بالارتياح اتجاه الشخص، وليس هذا فحسب فلقد استخدمت لغة الجسد وخاصة الوجه للكشف عن الجرائم التي تصل مركز الشرطة، فأصبح في تلك المراكز الاصلاحية محققون مختصّون في لغة الجسد لتحليل شخصية المتهم والكشف عن حقيقة أمره، فلا ننكر أنّها لغة تتيح لنا معرفة ما في القلوب دون اللفظ، فهناك الكثير من الكلام الذي نحبسه بداخلنا ولا نستطيع مشاركة الآخرين به وجهاً لوجه، ويقوم الشخص بتأمّل تلك التعابيرعلى وجوهنا في حين يقوم الشخص الآخر بالاستمتاع لِما نقول.


قراءة الوجوه

إنّ لغة الجسد عامّة ولغة الوجه خاصّة هو علم واسع جداً من الصعب حصره، لكن من خلال تعابيرالوجه نستطيع أن نفهم حالة الشخص الذي أمامك العاطفية أوالمزاجية وغيرها، وأود أن أتطرق لبعض إيماءات تعابيرالوجه:

  • توسّع أو تضيّق حدقة العين: هي دليل على الدهشة من شيء ما، أو الإثارة الجنسيّة، بينما تضيّق حدقة العين يحصل بسبب الشعور بالغضب.
  • خفض أو رفع الحاجب: يقول الباحثون إن خفض الحاجب يظهر السيطرة للشخص أو العدوانية نحو الآخرين، بينما يظهر رفع الحاجب إلى الخضوع.
  • النظر للأعلى: إنّ خفض الرأس والنظر للأعلى يعطي الإحساس بالخضوع.
  • النظرة الجانبيّة: تستخدم لإظهار الاهتمام أو عدم التأكّد أو العداء وعندما تكون مع رفع الحاجب بخفّة أو ابتسامة تدلّ على الاهتمام.
  • عندما ينظر الشخص إلى بعيد عند الحديث معك، فاعلم أنّه يكذب ولو حاول النظر إليك مباشرة ليخفي الكذب، فهناك إيماءات لا إراديّة بأمر من المخ يستخدمها الشخص أثناء الكلام الكاذب كوضع الإصبع على طرف الفم أو حكّ الحاجب.
  • ابتسامة الوجه التي تكون حقيقية يجب أن تحرك عضلات الوجه وتعمل خطوط كالتي نشاهدها تحت العين أثناء الضحك، بينما الابتسامة المصطنعة فهي تحرّك الشفاه فقط دون أي تعبير للوجه.


هناك الكثير من الايماءات التي تساعدك على فهم شعورالآخرين وتحليل شخصيّاتهم من تعابير الوجه، ولكن فهم لغة الوجه بحاجة إلى دراية كافية في تحليل لغة الجسد، حيث هذه الإيماءات التي تصدر منا تكن لا إرادية ومرتبطة غالباً بالفطرة كما يراها الباحثون. أظهرت الأبحاث أنه إذا قمت بتغييرلغة جسدك، سوف يصبح بإمكانك تغيير أشياء كثيرة في منظورك للحياة، كتغيير الحالة المزاجية عند مغادرة المنزل، أو زيادة الثقة بالنفس، فيفضل الباحثون إذا تودّ ترك طباع جيد عند الآخرين أن تجعل الابتسامة عادة دائمة على وجهك.