تعليم كيفية الصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٤
تعليم كيفية الصلاة

لماذا فرض الإسلام الصلاة على المسلمين ؟

فرض الاسلام الصلاة على الناس لما فيها من تطهير لنفوس البشر ، كما أن الصلاة تبعد الانسان عن ارتكاب المعاصي ، حيث أنه يلتقي خمس مرات مع ربه فيشعر بالخجل أن يلتقي مع ربه وهو مرتكب الذنوب والمعاصي ، وكما قالت الآية القرآنية " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر" .

كما أن الصلاة هي من أهم الأمور التي اختص بها المسلمون وحدهم حيث أن الصلاة لم تفرض على أحد سوى المسلمين ، فلم يتم فرضها على المسيحين ، وإنما اختص بها المسلمون .


شروط صحة الصلاة:

كما أن الصلاة فرضت خمس مرات على الانسان من أجل أن تقوي علاقته بربه ، حيث أن الانسان يكون في كامل خشوعه بالقرب من الله ، ويكون في أكمل طهارته ، ومن أجل أن تكون صلاة الانسان صحيحة لابد أن تكتمل بعض الشروط في الصلاة والتي منها :


  1. الطهارة ، حيث أن الانسان يجب أن يكون طاهراً بالكامل سواء البدن أو النفس أيضاً .
  2. استقبال القبلة ، وتكون القبلة واحدة لجميع الناس وهي باتجاه المسجد الحرام ومكة المكرمة .
  3. دخول وقت الصلاة ، فيجب أن يصلي الانسان بعد أن يؤذن المؤذن لذلك ، أو من لم يسمع المؤذن يمكنه أن يستخدم الوقت والساعة من أجل ذلك .
  4. طهارة المكان الذي سوف يصلي به الانسان فلا يجوز للانسان أن يصلي في مكان قذر


في أي عمر يجب أن يبدأ المسلم بالصلاة

أمر الدين الاسلامي الانسان أن يتعلم الصلاة على سن السابعة بينما يجب أن يؤمر الانسان على سن التاسعة ، وهذا الأمر كفيل بالوالدين أن يعلموا أبناؤهم كيفية الصلاة .

يكون تعلم الصلاة بالنسبة للصغار بالتدريج ، حيث أن الأمور أولاً يتطلب أن يحفظ الطفل الأمور الأساسية للصلاة مثل كيفية الوضوء قراءة الفاتحة ، وقراءة التشهد ، وذلك يكون مهمة الأم والأب في المنزل ، أو مهمة المدرسة .

كما أن الأب تأتي مهمته من خلال اصطحاب الطفل معه إلى الصلاة من أجل تعميق الدين الاسلامي في نفس الطفل ، كما أن الوالدان يستطيعان أن يشجعا طفلهما على أداء الصلاة من خلال الهدايا والمكافئات التي تعطى له في حال إنجازه لأمر ما ، مثلاً يمكن للأم أن تخبر طفلها بأنها سوف تكافؤه إذا حفظ سورة الفاتحة ، ويجب أن توفي الأم بوعدها لطفلها حتى لا يشعر الطفل بالغضب .

كما أن أفضل شئ أن يتعلم الانسان الصلاة منذ الصغر ، حيث أثبتت الدراسات التي أجريت مع مجموعة من الشباب أن من كان منهم يصلي منذ الصغر لا يشعر بالضجر من الصلاة الآن ، بينما من لم يكن يصلي يشعر بنوع من الحرج ، وعدم القدرة على الانضباط .