ثقب طبلة الاذن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٤
ثقب طبلة الاذن

قد يتعرض أي شخص لثقب في طبلة الأذن والأمر ليس مقتصرًا على الصغار ومدى لعبهم بأعواد التنظيف، فالطبلة غشاء رقيقٌ قابلٌ للتمزق إن تعرض لدفع وعنف، وهو حاجز فاصل بين القناة السمعية والأذن الوسطى، وتقوم بمهمة نقل الصوت من الأذن الخارجية إلى عظيمات الأذن الوسطى، وهي سد واقي من دخول المياه إلى داخل الأذن، أو دخول الجراثيم والميكروبات التي قد تصيبها بالتهابات.

والمصاب بثقب في طبلة الأذن يشكو من نزول صديد من أذنه أو دم، والشعور بالدوار والغثيان يصاحبه قيء، أو عدم السمع في الأّذن المصابة، ويعاني المصاب من التهابات متكررة حين يتعرض للاستحمام بالماء أو ممارسة رياضة السباحة، ممّا يؤدي لدخول الماء إلى الأذن الوسطى مباشرة، ويساهم في التهابها، وقد يتطور الأمر إلى فقد السمع نهائيًا.

ومن أسباب حدوث ثقب في الأذن الاستماع الفجائي للأصوات المرتفعة جدًا كصوت القصف الحربي والانفجارات، أو اختلاف الضغط الجوي بشكل مفاجئ يؤدي لعدم التوازن داخل الأذن كالصعود في طائرة، أو ممارسة رياضة الغطس تحت الماء، وقد يعاني الفرد من التهابات في الأذن الوسطى فتتجمع السوائل وتقوم بالضغط على الطبلة كي تخرج فتؤدي إلى تمزقها.

وقد تتمزق الطبلة بفعل إدخال مواد غريبة وحادة كالدبابيس، أو اللعب المستمر بأعواد التنظيف ويتعرض لها الأطفال غالبًا، وايضًا التعرض لضربة مفاجأة على الرأس باتجاه الأذن، تسبب له حدوث ثقب، ويختلف حجم الثقب من مصاب للآخر تبعًا للمسبب، ويكون الضرر أكبر في حالك كان حجم الثقب كبيرًا.

وغالبًا يلاحظ المصاب أعراض الاصابة بالثقب فيتوجه لطبيب الأنف والأذن والحنجرة الذي بدوره يقوم بفحص الأذن بجهاز يدعى (أوتوسكوب) وهو منظار للأذن بوسع الطبيب أن يرى من خلاله أي تغيرات في طبيعة تركيب الأذن، ويقوم باختبارات السمع كفحص الشوكة الرنانة لمعرفة مدى الضرر الذي تسبب به الثقب.

والثقب الصغير غالبًا ما يشفى لوحده، أو يتابع طبيًا ليعطي الطبيب بعض الملاحظات والتوجيهات للمصاب والتي منها، غلق الأذن المصابة بقطنة مبللة بالجلسرين عند الاستحمام، وعدم العطس كي لا يتوسع حجم الثقب، والابتعاد عند تنظيف الأذن حتى يصل المصاب للشفاء، ويحافظ على الأذن من التبلل ويدعها طيلة الوقت جافة.

أمّا في حالة كان الثقب كبيرًا، أو لم يستجب لمعالجة نفسه بنفسه، فإن الطبيب المختص يطلب إجراء عملية ترقيع لطبلة الأذن وهي غالبًا لا تستغرق الكثير من الوقت، حيث بوسع المصاب أن يغادر المستشفى في اليوم نفسه.

وللحفاظ على الأذن سليمة من التعرض للثقب في الطبلة، على الانسان ان يتجنب التعرض للأصوات الحادة والمرتفعة والابتعاد عن مجالات الضغط الجوي المرتفع، وتنظيف الأذن برفق مع عدم الإكثار والمبالغة في التنظيف، وحماية الاطفال والانتباه غليهم أثناء اللعب حتى لا يقوموا بإدخال مواد غريبة إلى آذانهم.

 

 

755 مشاهدة