جزر عربية سياحية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ٣ أبريل ٢٠١٦
جزر عربية سياحية

الجزر السياحية

تعد الجزر السياحية من أروع و أفضل الأماكن التي تتّجه إليها رحلات الاستجمام، فهي من جهة تتميز بالانعزال عن العالم الحديث والصاخب، ومن جهة أخرى تقدّم للزائر فرصةً نادرةً للاستمتاع بشواطئِها الهادئة، ومناظرها الخلابة، أو بآثارها القديمة والتي تقف شاهدةً على أحداثٍ تاريخيةٍ مهمة، ويمكن ملاحظة الأخيرة بشكل واضح لدى العديد من الجزر العربية.


كما يمكن للزائر إليها القيام بنشاطات متنوعة؛ كالسباحة، والغوص الصيد، و التمتع بجمال الشعب المرجانية والكائنات البحرية وغيرها، ومن أهم الجزر العربية التي تملك مقوّماتِ الجذب السياحيّة هي كما يلي.


جزر عربية سياحية

جزيرة مصيْرة العُمانيّة

تقع في جنوب شرق السلْطنة، بالقرب من مدينة صور، وتبعد عنها مسافة لا تتجاوز العشْرة أميال، وهي من أكبر الجزر العُمانيّة، إذ تبْلغ مساحتها حوالي 640 كيلومتراً مربعاً، وتتمتّع بمكانةٍ تاريخيّةٍ كبيرة كوْنها شهدت أحداثاً مهمةً من التاريخ العُماني، فهي تضم بين ثناياها قبر الملك الإغريقي "أدفياس"، وهذا يدل على أهميتها بالقِدم، وتعد شواطئُها بحد ذاتِها من أهم عناصر الجذب السياحي فيها، إضافة الى انتشار عددٍ من العيون المائية في الجزيرة، أهمُّها "القطارة"، و"وادي بلاد"، وغيرهما، كما يوجد فيها بعض الآثار القديمة، أهمها حصن "مرصيص"، و"دفيا"، ومقبرة أثرية يرجع تاريخها إلى 3000 عام قبل الميلاد.


جزيرة جربا في تونس

هي كُبرى جزر دولة تونس، وإحدى أجمل وأشهر جزر البحر الأبيض المتوسط، تبلغ مساحتها حوالي 520 كيلومتراً مربعاً، مما جعلها ثالث أكبر الجزر العربية بعد سقطرى اليمنية و دولة البحرين، كما جعل موقعها المتميّز و شواطئها الفيروزية النادرة منها قبلةً مفضلة لثلةٍ من المشاهير والرؤساء ورجال الأعمال، كما أنها تحتوي على أهم المواقع الأثرية القديمة مثل موقع "مينانكس" الروماني عاصمة جربا قديماً، إضافة إلى العديد من القلاع والقصور العثمانية والإسبانية، كما يوجد بها أقدم كنيست يهودي وأقدم نسخة كتاب توراة بالعالم، مما جعلها وجهة مهمة للسياحة الدينيّة خاصّةً لليهود.


جزر فرسان في السعودية

تقع جنوب البحر الأحمر، وهي تابعة لمنطقة جازان، وتبعد عن شواطئِها حوالي 45 كيلومتراً، تتكون من حوالي 250 جزيرة تشكل أرخبيلاً ممتداً من شمال جازان إلى جنوبها، أهم جزرها؛ جزيرة "فرساد"، و"السقيد"، و"القماح"، وجزيرة "سلوية" وغيرها، كما أن هذا الأرخبيل يحتوي على آثار عديدة أهمّها القلعة العثمانية، وقلعة "لقمان"، ومباني "غرين"، والمسجد النجدي، و"بيت الجرمل".


وتُعد هذه الجزر ملاذاً رائعاً للاستجمام والترويح عن النفس لكثير من سكان المنطقة وللسيّاح من مختلف مناطق المملكة العربية السعودية، لما تحتويه من الهدوء والهواء العليل، إضافة إلى طبيعتها وشواطئها الخلّابة، يُذكر أن السعودية تضم عدداً كبيراً من الجزر يصل إلى 1285 جزيرة، أغلبُها بالبحر الأحمر وخليج العقبة، وتملك هذه الجزر مقومات جذبٍ سياحيةٍ عالية، كالشواطئ الخلابة والشعاب المرجانية المتنوعة، مما يجعلها مقصداً للاستجمام والغوص والصيد.