جزيرة بنتان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٥ مايو ٢٠١٦
جزيرة بنتان

جزيرة بنتان

جزيرة بنتان هي واحدة من جزر أرخبيل رياو الموجود في إندونيسيا، وتبلغ مساحة هذه الجزيرة ما يقارب 2.402 كيلومتر مربّع، كما أنّ عدد سكانها يبلغ ربع مليون نسمة تقريباً، وتعرف هذه الجزيرة بأنّها واحدة من أشهر الجزر السياحية في إندونيسيا، كما أنّها عرفت بأنّها مركز تجاريّ هام في أوائل القرن الثالث الميلادي، حيث إنّها تقع على الطريق مابين بلاد الهند والصين، وهما من أهم ّالدول التجارية في المنطقة.


تفاصيل عن جزيرة بنتان

تقع هذه الجزيرة في الجهة الجنوبيّة لجزيرة مالايو الواقعة بالقرب من ماليزيا، وتصنّف جزيرة بنتان بأنّها أكبر الجزر في أرخبيل رياو، وهذا الأرخبيل يحتوي على 3200 جزيرة، ويوجد على هذه الجزيرة ميناءان هامان هما ميناء بندر بنتان تيلاني، وميناء بينانج تانجونج، وتعتبر سنغافورة المدينة الأقرب للجزيرة فالرحلة من الجزيرة حتّى سنغافورة لا تستغرق أكثر من خمسين دقيقة فقط، ومن الممكن التنقل من هذه الجزيرة والذهاب إلى بحرا باستخدام العبارة التي تغادر الموانئ المتواجدة في سنغافورة أو في مدينة جوهور بارو الماليزية أو من خلال الميناء المتواجد في جزيرة باتام الإندونيسية، وتعرف هذه الجزيرة بأنّها مكان سياحي هام، فأعداد الزوار لها ما تزال في تزايد عام بعد عام بسبب مزاياها العديدة، ففيها العديد من الفنادق والشواطئ، والكثير من المنتجعات الفخمة، كما أنّ المناظر البيئية فيها رائعة تجذب السياح من جميع العالم لمشاهدتها والاستمتاع بها.


أهم النشاطات السياحية في الجزيرة

  • زيارة مركزالجزيرة ينانج تانجونج: في هذه المكان يمكن للزوار التعرّف على الثقافة المحليّة للسكان المحليين، كما يمكن لهم التجوّل في المنطقة والتسوق من العديد من المتاجر التي تختصّ بتوفير التحف الفنيّة والعديد من الحرف اليدويّة التراثيّة، كما يمكن لهم زيارة عاصمة هذه الجزيرة "ينانج تانجونج" والتجوّل فيها.
  • زيارة تانجونج أوبان: تعد هذه البلدة ثاني أهم البلدات على هذه الجزيرة، كما أنّ فيها العديد من المناظر الجميلة مثل منازل المنصات التي تتواجد على طول الساحل، كما أنّ فيها العديد من المتاجر والمطاعم، وفيها سوق محليّة توفر جميع أصناف الفاكهة الاستوائية.
  • زيارة مسجد السلطان رايو الكبير: وهذا المسجد من أهم وسائل الجذب على الجزيرة، فقد تمّ بناؤه في العام 1812 ميلادي، ومن المميّز بهذا المسجد أنّه بني باستخدام البيض، ففي تلك الفترة زاد إنتاج البيض في الجزيرة فقام السكان بمزج بياض البيض مع الرمل والجير لتشييد هذا المسجد المميز، وما يميّزه حقاً أنّه ما زال صامداً رغم مرور كلّ هذه الفترة الزمنية.
  • ممارسة الغوص: على الجزيرة تقام العديد من رحلات الغوص واكتشاف البحار ومشاهدة جمالها الأخاذ، ففي هذه الرحلات يتمكّن الزائد من مشاهدة الشعاب المرجانية الجميلة والعديد من النباتات البحرية المميزة والأسماك المختلفة.