جزيرة فانواتو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٦
جزيرة فانواتو

جزيرة فانواتو

تقعُ في الجهة الجنوبيّة من المحيط الهادئ، وهي عبارة عن أرخبيل من أصل بركانيّ، يحدُّها من الجهة الشماليّة الشرقية أستراليا، ومن الجهة الغربية فيجي، ومن الجهة الجنوبية الشرقيّة جزر سليمان، وهي قريبة من غينيا الجديدة، ويعتبر الشعب الميلانيزي أوّلَ من سكن فيها، وفي عام 1920م أصبحت دولة مستقلّة.


التاريخ

عاش فيها الميلانيزيون لمدّة ثلاثة آلاف سنة، وفي عام 1606م وصل إليها مكتشف إسباني اسمه بيدرو فيرنانديز دي كويروز، ويعتبر أول أوروبيّ تقع عينه على الجزيرة، وفي سنة 1774م رسم المستكشف الإنجليزيّ خريطة للمنطقة، وفي سنة 1820م بدأ التجار، والمستوطنون الإنجليز، والفرنسيّون بزيارة الجزيرة.


في سنة 1906م تمّ إرسال فرق بحريّة بريطانية فرنسيّة لاستكشاف ومسح المنطقة، وبعد ذلك حكمت فرنسا وبريطانيا الجزيرة، حتى استقلت في سنة 1920م تحت اسم فانواتو.


في سنة 1941م دخلت الولايات المتحدة الأمريكيّة الحرب العالميّة الثانية، وأصبحت الجزيرة قاعدةً حربيّة مهمّة لها، ومنذ ذلك الوقت أصبحت الجزيرة تطالبُ بالاستقلال حتى حصلت عليه، وفي عام 1987م ضرب الجزيرة إعصارٌ كبيرٌ مصحوبٌ بعواصفَ رعديّة ومطرية، مما أدّى لحدوث مخاسر ماديّة هائلة.


الجغرافية

تكونُ الجزيرة على هيئة سلسلة تمتدّ لحوالي 800 كيلومتر من الشمال وصولاً للجنوب، وهي عبارة عن أرخبيل مكون من 80 جزيرة، يوجد منها 67 جزيرة مأهولة بالسكان، وتغطّي المساحة البحريّة منها ما يعادل 900.000 كيلو متر، وتغطّي الغابة حوالي 75% من مساحتها، وتبلغ مساحتها حوالي أكثر من 100 كم²، ويمتازُ مناخها بأنّه استوائي وشبه استوائي، وتعتبر مدينة بورت فيلا عاصمتها وأكبر مدنها.


السكان

يوجد فيها أكثر من 90% من سكانها من الميلانيزيين، والباقي من الآسيويين، والبولينيزيّين، والأوروبيّين، ويعيش ثلاثة أرباع السكان في قرى ريفية، ويتمّ صنع المنازل في القرية من الخشب، وأوراق النخيل، والخيزران، وتعتبرُ مدينة بورت فيلا، وسانتو هم المجتمع الحضاريّ في الجزيرة، ويتحدّثُ سكانها أكثر من مئة لغة، وتعتبرُ لغة بيسلاما هي الأكثر اللغات انتشاراً، وهي مأخوذة عن اللغة الإنجليزيّة، وقواعد الميلانيويّة، ويوجدُ في الجزيرة 300 مدرسة ابتدائيّة، وعدد من المدارس الثانوية، وهناك حوالي 85ً من السكان المسيحيّين، والبقية من الوثنيّين.


الاقتصاد

يعتمد اقتصاد الجزيرة بشكل رئيسيٍّ على قطاع السياحة، والزراعة، كما أنّ السكان يمارسون مهنة صيد الأسماك بشكلٍ غير رئيسيّ.


الأعياد الرسمية

  • عيد رأس السنة الميلاديّة، والذي يكون في 1 يناير.
  • عيد الوجهاء، في 5 مارس.
  • عيد الميلاد المجيد، في 25 ديسمبر.
  • إحياء ذكرى زعيم استقلال البلاد في 23 فبراير.