جزيرة مكاو في هونج كونج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٢١ يونيو ٢٠١٦
جزيرة مكاو في هونج كونج

جزيرة مكاو في هونج كونج

تقعُ مكاو في جمهوريّة الصين الشعبيّة، في مدينة هونغ كونغ تحديداً، وهي عبارة عن منطقة صغيرة تعتبر من أماكن جذب السياح، وفي سنة 1999م أصبحت منطقة إداريّة تابعة لجمهوريّة الصين الشعبيّة بعدَ أن كانت مستعمرةً برتغاليّة، وهي تشغل منطقةً صغيرة جداً، أي أقلَّ من 30 كم².


السكان

تعتبرُ من أكثر المناطق كثافةً بالسكان، حيث يصلُ عدد سكانها إلى 18.428 في كلّ كم²، ويشكّلُ الصينيّون حوالي 95% من مجموع السكان، بينما يشكّلُ السكان ذوو الأصول البرتغاليّة حوالي 2%، وهناك ما يقارب 47ُ من السكّان الذين ولدوا بالصين، وتحظى مكاو بأدنى معدّلات الولادة في العالم، وذلك بسببِ اعتماد النموّ السكاني فيها على المهاجرين القادمين من البر الصينيّة، ومن دول أخرى، ويبلغُ متوسّط العمر فيها 84.36 عاماً، وقد صنّفت بأنّها من الدول التي تنخفضُ معدل وفيات الأطفال فيها.


تعتبرُ اللغة الصينيّة والبرتغاليّة اللغتيْن الرسميّتيْن فيها، وتستخدم اللغة الإنجليزيّة والمندرينيّة ومين نان في المجتمعات المحليّة، كما أن هناك أقليّة من السكان ممّن يتحدثون اللغة الكريوليّة.


نظراً لاعتمادِ اقتصادها على السياحة إلى حدٍّ كبير، حيث نجدُ ما يقارب 14.6% من القوى العاملة يشتغلون في المطاعم، والفنادق، وأيضاً في صناعة القمار، كما أدّى افتتاح المنتجعات والكازينوهات إلى حدوثِ نقص في الأيدي العاملة في المجالاتِ الأخرى، ولذلك بدأت الحكومة تستوردُ القوى العاملة من المناطق المجاورة.


الاقتصاد

يعتمدُ اقتصاد الجزيرة على السياحة إلى حدٍّ كبير، وتحديداً على القمار، كما أنّها تشمل نشاطات اقتصاديّة أخرى، مثل تصدير المنسوجات، والخدمات الماليّة والبنكيّة، حيث تصلُ العائدات من وراء المنسوجات إلى 75ُ%، فيما تشكّلُ عائدات السياحة أكبر من نصف الناتج المحليّ للجزيرة، وهو ما يقاربُ 70% من مدخول الحكومة الماليّ.


تعتبرُ أحد الدول المؤسّسة لمنظمة التجارة العالميّة، وهي عضو في صندوق النقد الدوليّ، كما أنّها تحافظ على العلاقات الاقتصادية المتينة والمتواصلة من الكثير من الدول، بما فيها دول الاتحاد الأوروبي، ويعتبرُ البنك الدوليّ اقتصادَ ماكاو ضمنَ الدول ذات الدخل المرتفع، حيث بلغ الناتج المحليّ في عام 2006م حواليْ 28.436.2006 دولاراً أمريكيّاً.


في عام 1962م أصدرت الحكومة رخصة احتكار لصناعةِ القمار، وفي سنة 2002م شهدت إقبالَ العديد من أصحاب صالات القمار في لاس فيجاس، وقاموا بافتتاح الكثير من صالات القمار، بالإضافةِ إلى أنّ مكاو تعتبرُ مرفأً حرّاً منخفضَ الضرائب، وتعتبر من الدول التي يسهل فيها إنشاء الشركات الماليّة التجاريّة.

256 مشاهدة