حكم قراءة القران من الجوال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٦
حكم قراءة القران من الجوال

قراءة القرآن

لقد منّ الله تبارك وتعالى على الأمّة الإسلاميّة بالقرآن الكريم ليكون كتاب عبادةٍ، ودستوراً، ومنهاجَ حياةٍ، وجعل لقراءة القرآن فضلاً عظيماً، وجعل لقارئ القرآن كذلك فضلاً ومَكانةً لا يُجاريه فيها أحد، فالنّبي والحبيب محمد -عليه الصّلاة والسّلام- يقول: (خيركم من تعلَّم القرآن وعلَّمه).[١] ولعله لا أَدلَّ على فضل قراءة القرآن ولِما لقراءته من فضل وأجر ممّا ورد عن رسول الله في الحديث عنْ عبدِ اللهِ يعني ابنَ مسعودٍ قال : (إنَّ هذا القرآنَ مأدُبَةُ اللهِ تعالى فتَعَلَّمُوا من مأْدُبَةِ اللهِ ما استطعتُم، إنَّ هذا القرآنَ هو حبلُ اللهِ الذي أَمَرَ بِهِ وهو النّورُ المبينُ والشّفاءُ النّافِعُ عصمَةٌ لِمَنْ اعْتَصَمَ بِهِ ونَجَاةٌ لِمَنِ تَمَسَّكَ بِهِ، لَا يَعَوَّجُ فَيُقَوَّمُ، ولا يَزِيغُ فَيُسْتَعْتَبُ، ولَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ، ولا يخَلَقُ بِرَدٍّ اتلوه، فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يأجرُكُم بِكُلِّ حرفٍ [ منه ] عشْرَ حسَنَاتٍ، لم أقلْ لكم آلَم حرفٌ، ولكنْ ألفٌ حرفٌ، ولامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ).[٢]


حكم قراءة القرآن من الجوال

أثناء الصّلاة

قراءة القرآن من الجوّال أثناء الصّلاة من المسائل المُعاصرة التي فرضتها الحياة وتطوّراتها، والتطوّر التكنولوجيّ المُتسارِع الذي يُؤثّر في أنماط الحياة، ولذلك فلا يجد الباحث في الفقه الإسلامي ذكراً لقراءة القرآن من الجوال، إلا أنّ لهذه المسألة أصلاً وأساساً في الفقه الإسلاميّ، وهو حكم قراءة القرآن من المُصحف أثناء الصّلاة. وفيما يأتي عرض لآراء العلماء في حكم قراءة القرآن من المُصحف أثناء الصّلاة:

  • ذهب أبو حنيفة[٣] إلى فساد الصّلاة بالقراءة من المُصحف مُطلقاً، قليلاً كان أو كثيراً، إماماً أو مُنفرداً، أُميّاً لا يمكنه القراءة إلا منه أو مُتعلِّماً، وذكروا لأبي حنيفة في علّة الفساد وجهين:
    • الوجه الأول أنّ حمل المُصحف والنّظر فيه وتقليب الأوراق عمل كثير، والثّاني أنّه تمّ التّلقين من المُصحف فصار كما لو تمّ التّلقين من غيره، وعلى الثّاني لا فرق بين المُصحف الموضوع والمُصحف المحمول عنده، وعلى الأول يفترقان. واستُثنِي من ذلك ما لو كان حافظاً لما قرأه وقرأ بلا حملٍ للمُصحف فلا تفسد صلاته؛ لأنّ هذه القراءة مُضافةٌ إلى حفظه لا إلى تلقينه من المُصحف ومُجرّد النّظر بلا حمل غير مُفسِد؛ لعدم وجهَي الفساد. وقيل: لا تفسد ما لم يقرأ آية؛ لأنّه مِقدار ما تجوز به الصّلاة عنده.
    • وذهب الصّاحبان أبو يوسف ومحمد إلى كراهة القراءة من المُصحف إن قَصَد التَشبُّه بأهل الكتاب.[٤] وكان الشيخ الإمام أبو بكر محمد بن الفضل يقول في التّعليل لأبي حنيفة: (أجمعنا على أنّ الرّجل إذا كان يُمكنه أن يقرأ من المُصحف ولا يمكنه أن يقرأ على ظهر قلبه أنّه لو صلّى بغير قراءة أنّه يُجزئه، ولو كانت القراءة من المُصحف جائزةً لما أُبيحت الصّلاة بغير قراءة).[٥]
  • قال المالكيّة[٦] بكراهة القراءة من المُصحف في صلاة الفرض مُطلقاً، سواء كانت القراءة في أوّله أو في أثنائه، وفرّقوا في صلاة النّفل بين القراءة من المُصحف في أثنائها وبين القراءة في أوّلها، فكرهوا القراءة من المُصحف في أثنائها لكثرة اشتغاله به، وأجازوا القراءة من غير كراهة في أولها؛ لأنّه يُغتَفر فيها ما لا يُغتَفر في الفرض.[٧]
  • ذهب الشافعيّة[٨] والحنابلة[٩] إلى جواز القراءة من المُصحف في الصّلاة.
قال الإمام النوويّ: ( لو قَرَأ القرآن من المُصحف لم تبطُل صلاته سواء كان يحفظه أم لا، بل يجب عليه ذلك إذا لم يحفظ الفاتحة كما سبق، ولو قلّب أوراقه أحياناً في صلاته لم تبطل).[١٠]


وكل ما ورد من آراء في هذه المسألة ينطبق كذلك على حكم قراءة القرآن باستخدام الجوّال أثناء الصّلاة؛ فالقراءة من المُصحف أو من الجوّال أو من أيّ جهاز إلكترونيّ يعرض الآيات القرآنيّة، سواء كان جهازاً محمولاً باليد، أو جهاز عرض على الجدار، أو يُوضع على حاملةٍ أمام المُصلّي أو الإمام تنطبق عليه أحكام قراءة القرآن من المُصحف أثناء الصّلاة .


خارج الصّلاة

لا مانع من قراءة القرآن من الهاتف المحمول ما دام يُقرَأ بصورة صحيحة، والقارئ يقرأ مُراعياً أحكام التّلاوة وآدابها، وإنّما تُراعى هذه الآداب والأحكام إذا كان الهاتف تَظهر على شاشته صَفحات المُصحف، ويقوم القارئ بمُباشرتها بيده، أمّا عند إغلاقها أو إغلاق الهاتف فلا يُعتبر ذلك مُصحفاً ولا يأخذ أحكامه؛ فالمُصحف لا يُسمّى مُصحفاً إلّا إذا كان الكلام المكتوب فيه ظاهراً، فلو مُحِي منه الكلام (القرآن) لم يَعُد مُصحفاً، علماً بأنّه إذا قُرِئ دون مَسّ الشّاشة التي يظهر عليها القرآن جاز ذلك ما لم يكن جُنُباً.[١١]


وإذا تمّ قراءة القرآن من الجوّال بخشوع وتدبُّر لم ينقص الأجر عن قراءته من المُصحف بإذن الله، فالمدار كلّه على حضور القلب وانتفاعه بالقرآن.[١٢]


فضل قراءة القرآن من المُصحف

للفُقهاء في المُفاضلة بين قراءة القرآن من المُصحف وقراءته عن ظهر قلب ثلاثة اتّجاهات:

  • إنّ القراءة من المُصحف أفضل لأنّ النّظر فيه عبادةٌ فتجتمع القراءة والنّظر.[١٣] وقد ورد عن رسول الله - عليه الصّلاة والسّلام - أنّه قال: ( قراءة الرّجل في غير المُصحف ألف درجة، وقراءته في المُصحف تُضاعَف على ذلك ألفي درجة ).[١٤]
ويَستدلُّون لتَوجُّهِهم بما يُنسَب لأم المُؤمنين عائشة - رضي الله عنها - مرفوعاً: (النّظر في المُصحف عبادة، ونظر الولد إلى الوالدين عبادة).[١٥]، وهو حديث موضوع لا يَصلُح دليلاً.
  • يرى أبو محمد بن عبد السّلام أنّ القراءة عن ظهر قلب أفضل؛ لأنّ المقصود من القراءة التدبّر، لقوله تعالى: (ليدّبروا آياته)،[١٦] والعادة تشهد أنّ النّظر في المُصحف يخلّ بهذا المقصود، فكان مرجوحاً.[١٧]
  • هذا الاتّجاه يُراعي توفّر الخشوع والتدبّر، فإنّ حَافَظَ القارئ عن ظهر قلب على خشوعه فالقراءة عن ظهر قلب أفضل، وإن لم يُحافظ على تدبّره وتفكُّره، أو استَوَيا في التدبّر فالقراءة من المُصحف أفضل؛ وذلك لأنّه يجمع ما بين أجر التدبّر وأجر النّظر في المُصحف.
قال النوويّ في الأذكار: (إن كان القارئ من حفظه يحصل له من التدبّر والتفكّر وجمع القلب أكثر ممّا يحصل له من المُصحف، فالقراءة من الحفظ أفضل، وإن استويا فمن المُصحف أفضل، وهو مراد السّلف).[١٨]


وكل ما ينطبق على قراءة القرآن من المُصحف ينطبق على قراءة القرآن من الجوّال أو من أيّ جهاز يتمّ فيه عرض آيات القرآن الكريم؛ لتُقرَأ بالنّظر إليها، فقراءة القرآن، سواء كان من خلال الأوراق أو الأجهزة المُتطوّرة الحديثة، تُعتبر الأوراق والأجهزة لحظةَ عرضها القرآن مَصاحف، فإذا اختفت الآيات عن الأوراق، أو عن أجهزة العرض المُختلفة تفقد مُسمّى المُصحف، ولا تنطبق عليها أحكام المُصحف.


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 5027 .
  2. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن عوف بن مالك ، الصفحة أو الرقم: 7/166 .
  3. الزيلعي ( 1313 هـ)، تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق (الطبعة الأولى)، القاهرة: المطبعة الكبرى الأميرية، صفحة 158، جزء 1.
  4. برهان الدين بن مازة ( 1424 هـ - 2004 م)، المحيط البرهاني في الفقه النعماني (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 311، جزء 1.
  5. ابن نجيم (.)، البحر الرائق شرح كنز الدقائق (الطبعة الثانية)، .: دار الكتاب الإسلامي، صفحة 11، جزء 2.
  6. ابن عرفة (.)، حاشية الدسوقي على الشرح الكبير، .: دار الفكر، صفحة 316، جزء 1.
  7. محمد عليش (1409هـ/1989م)، منح الجليل شرح مختصر خليل (الطبعة .)، بيروت: دار الفكر ، صفحة 345، جزء 1.
  8. النووي (.)، المجموع (الطبعة .)، .: دار الفكر، صفحة 95، جزء 4.
  9. ابن مفلح ( 1418 هـ - 1997 م)، المبدع في شرح المقنع، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 163، جزء 2.
  10. النووي، المجموع، .: دار الفكر، صفحة 95، جزء 4.
  11. "حكم قراءة القرآن من الهاتف النقال"، إسلام ويب، الثلاثاء 20 رمضان 1425 - 2-11-2004 ، اطّلع عليه بتاريخ السبت 5 صفر 1438 هـ - 6-11-2016 م.
  12. "هل يقل الأجر إذا قرأ القرآن من الجوال أو من حفظه؟"، الإسلام سؤال وجواب، 2008-09-17، اطّلع عليه بتاريخ 6-11-2016 .
  13. الطحطاوي ( 1418هـ - 1997م)، حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 336.
  14. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن أوس بن أبي أوس وقيل أوس بن أوس والد عمرو، الصفحة أو الرقم: 7/168، خلاصة حكم المحدث : فيه أبو سعيد بن عون وبقية رجاله ثقات ..
  15. رواه الألباني، في السلسلة الضعيفة، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 356، خلاصة حكم المحدث : موضوع .
  16. سورة ص، آية: 29.
  17. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية (1404 - 1427 هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 258، جزء 13.
  18. النووي ( 1414 هـ - 1994 م)، الأذكار، بيروت: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 107.
1254 مشاهدة