دولة سلطنة عمان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٦
دولة سلطنة عمان

سلطنة عُمان

هي من الدول العربيّة الآسيوية التي تعرف رسمياً باسم سلطنة عُمان، وعاصمتها هي مدينة مسقط، وتبلغ مساحة أراضيها 309.500كم²، ونظام الحكم فيها سلطانيّ وراثي، وشعارها الوطني هو: (الله-الوطن-السلطان)، وعملتها الرسمية هي الريال العُماني، وتنتمي عُمان لكلّ من: البنك الدولي للإنشاء والتعمير، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وصندوق النقد العربي، والأمم المتحدة، ومنظمة التجارة العالمية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ووكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف، ومؤسسة التمويل الدولية، وجامعة الدول العربية، والمركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية، ومؤسسة التنمية الدولية.


جغرافية عُمان

  • الموقع الجغرافي: تقع جغرافياً في جهة الغرب من القارة الآسيوية، إذ تحدّها من جهة الغرب المملكة العربية السعودية، وتحدها من جهة الجنوب الغربي جمهورية اليمن، وتحدها من جهة الشمال الغربي الإمارات العربية المتحدة، ولها حدودٌ بحريةٌ مشتركةٌ مع عدة دول كإيران واليمن، وباكستان، والإمارات العربية المتحدة.
  • الموقع الفلكي: تقع فلكياً بين خطي طول 52 درجةً إلى 60 درجةً شرق خط غرينتش، وبين دائرتي عرض 16 درجةً إلى 28 درجةً شمال خط الاستواء.
  • المناخ: تمتاز عُمان بامتلاكها مناخين هما: المناخ الرطب في السواحل، والمناخ الجاف والحار في المناطق الداخلية.
  • التضاريس: تتنوع تضاريس سطحها بين المرتفعات الجبلية كجبال الساحل الجنوبي الشرقي، وجبال الحجر، والصحاري كصحراء الحصى، والمضائق كمضيق هرمز.


سكان عُمان

يبلغ عدد سكانها 4.362.389 نسمةً وذلك حسب إحصائيات عام 2016م، ويتألف المجتمع السكاني فيها من: العرب، وأقلية من السواحليين، والبلوشيين، ويتحدث السكان اللغة العربية التي تعدّ اللغة الرسمية في البلاد، كما يتحدث السكان بعض اللغات المحلية، مثل: اللغة البلوشية، واللغة الجبالية، واللغة السواحلية، واللغة المهرية، أمّا الديانة فيدين سكانها بالديانة الإسلامية.


معالم وآثار عُمان

تمتاز عُمان بموقعها الاستراتيجي الجغرافي الذي يعتبر بوابةً بين غرب العالم وشرقه، وبتاريخها العريق، وبالاستقرار الأمني والسياسي فيها، وبقيام الحضارات القديمة على أرضها، كما تتنوع أصناف السياحة فيها كالسياحة التاريخية، والأثرية، وسياحة الشواطئ، والمهرجانات، وأيضاً تحتوي على عدد كبيرٍ من المعالم التاريخية والدينية والسياحية، منها:

  • مدينة مسقط التاريخية: تتكون المدينة من الصخور العارية والخشنة، وقد حصلت على لقب مدينة الثقافة العربية في العام 2012م.
  • جبل جراند كانيون: يعدّ من أعلى الجبال في الدولة، إذ يبلغ ارتفاعه 3005 أمتارٍ.
  • كهف الكوتة: يعتبر أحد العجائب الطبيعية، ويقع في ولاية الحمراء وتحديداً في المنطقة الداخلية.
  • قرى الجبل الأخضر: تقع على حافة المنحدرات المحضة من الجبل الأخضر.
  • قلعة بهلا: تعتبر إحدى المواقع الأثرية المصنفة ضمن قائمة اليونسكو العالمية.
  • رمال الوهيبة: هي كثبانٌ رمليةٌ ممتدةٌ يصل ارتفاعها إلى 150 متراً.
  • عين أرزات: تعتبر من أكثر عيون المياه غزارةً، وتقع في محافظة ظفار في مدينة صلالة.
  • قلعة نزوى: شُيدت في العام 1668م أيام حكم الإمام سلطان بن سيفا، وتمتاز بالشكل الدائري.
  • معالم أخرى: وادي بني عوف المتميز بشكله الأعوج، وموقع بات، وحديقة الحيوان، وموقع عين حمران، ومضيق مسندم الذي يتميّز بجباله الوعرة ومناظره الخلابة، وبيت البرندة، وحصن الأسود، وموقع خور روري، وقلعة العوامر، والمتحف الوطني العُماني، ووادي شاب، ووادي دوكة.


محطات تاريخية لعُمان

  • يعود تاريخها إلى 8000 عام قبل الميلاد، لكن بعض الحفريات تشير إلى أنّ تاريخها يعود إلى 10.000عام قبل الميلاد،وقد احتلها الفارسيون واستوطنوا فيها وذلك من العام 3000 إلى العام 2000 قبل الميلاد، كما أنّها تعرضت لانحسار تجارة النحاس، ووصول القبائل العربية لها.
  • برز فيها نظام الأفلاج من العام 1000 إلى العام 300 قبل الميلاد، كما ظهرت فيها عادة ترويض الجمال، وانتشرت الزراعة.
  • وصلت إليها قبائل الأزد بقيادة مالك بن فهم الذين هزموا الفرس من العام 300 قبل الميلاد إلى العام 226 الميلادي، وازدهرت عُمان وقتها بتجارة اللبان.
  • دخل الإسلام إليها في العام 630م واعتنق سكانها الدين الإسلامي، وفي العام 715م تمّ إنتخاب أول إمامٍ لها وهو الجلندي بن مسعود.
  • سيطر الاحتلال البرتغالي على كلٍ من مسقط، وصحار، وقلهات، وقريات، وهرمز من العام 1507م إلى العام 1624م، وكان ذلك بقيادة ألفونسو دي ألبوكيرك، وفي العام 1650م طُردوا منها.
  • حُكمت السلطنة من قبل أسرة آل يعرب من العام 1624م إلى العام 1718م،وقد تعرضت إلى انحسارٍ مضطرد للهيمنة البحرية من العام 1868م إلى العام 1920م وذلك بسبب افتتاح قناة السويس المصرية.
  • اتسمت البلاد بالعصر الذهبي من العام 1804م إلى العام 1856م؛ إذ ساد فيها الكثير من التوسع والازدهار، وأيضاً انتقل الحكم من مدينة مسقط إلى مدينة زنجبار.
  • كانت بداية إنتاج النفط فيها بكمياتٍ تجارية في العام 1967م، وفي العام 1970م تولى حكمها السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد.


من مدن عُمان

  • مدينة صحار: تبلغ مساحة أراضيها 6671 ميلاً مربعاً، وتقع فلكياً على دائرة عرض 24.3643 درجة شمال خط الاستواء، وعلى خط طول 56.74681 درجة ًشرق خط جرينتش، ويعتمد اقتصادها على قطاع التجارة، وصيد الأسماك، وقطاع الزراعة.
  • مدينة مسقط: تقع جغرافياً بين جبال الحجر الشرقي وخليج عُمان، وتقسم إدارياً إلى ست ولايات هي: ولاية السيب، وولاية قريات، وولاية مسقط، وولاية مطرح، وولاية العامرات، وولاية بوشر.
  • مدينة بركاء: تبعد عن مدينة مسقط مسافة 85 كيلومتراً، وتشتهر بأنّها مدينةٌ سياحيةٌ؛ لاحتوائها على عددٍ من المعالم التاريخية والأثرية كمحمية جزر الديمانيات الطبيعية، وسور الموالك، والمدينة الزرقاء، وخور الملح، وشاطئ السوادي.


من جزر عُمان

  • جزيرة تليغراف: تقع جغرافياً في ولاية خصب وتحديداً في خور شم، وسُميت بهذا الاسم نسبةً إلى مرور أول خط تلغراف في الشرق الاوسط بها والذي ربط بين مدينة بومباي الهندية ومدينة البصرة العراقية، وتمتاز بصغر مساحتها، وبطبيعتها الجبلية، وبتكويناتها الطبوغرافية.
  • جزر الحلانيات: تقع جغرافياً في محافظة ظفار، وتتألف من خمسة جزر، وكان اسمها قديماً جزر خوريا موريا، وفي عهد السلطان قابوس سُميت باسمها الحالي، وتبلغ مساحة أراضيها 28 ميلاً مربعاً.
  • جزيرة مصيرة: تقع جغرافياً في مياه الخليج العربي في الجهة الجنوبية الشرقية من السلطنة، وتتبع إدارياً إلى ولايات المنطقة الشرقية، وتبلغ مساحة أراضيها 640 كيلومتراً مربعاً، وتضم 12 قريةً، ويبلغ عرضها 12 كيلومتراً، وطولها 95 كيلومتراً.