ذكرى عيد الاستقلال الأردني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٣ ، ٥ فبراير ٢٠١٨
ذكرى عيد الاستقلال الأردني

نبذة عن المملكة الأردنيّة الهاشميّة

في وسط الوطن العربي تقع المملكة الأردنيّة الهاشميّة، وتحيط بها من الشّمال الجمهوريّة السّوريّة، ومن الجنوب المملكة العربيّة السّعوديّة، ومن الشّرق الجمهوريّة العراقيّة، ومن الغرب فلسطين المحتلّة، وللأردنّ حدودٌ مائيّةٌ مع مصر، وهذه الحدود هي منفذ الأردنّ المائيّ الوحيد، مساحة الأردنّ تبلغ 89,213 كيلو متر مربع، وعدد سكان الأردنّ وصل إلى حوالي 9,531,712 مليون نسمة حسب إحصائيات عام 2015م، أمّا محافظات الأردن فهي اثنتا عشرة محافظةٍ، وهي: العاصمة عمّان، وإربد، والزّرقاء، وعجلون، والمفرق، وجرش، ومادبا، والكرك، والبلقاء، والطّفيلة، ومعان، والعقبة.[١]


استقلال المملكة الأردنية الهاشمية

في الخامس والعشرين من أيار لعام 1946م كان استقلال المملكة الأردنيّة الهاشميّة عندما قام المغفور له الملك المؤسس عبدالله الأول بن الحسين بتأسيس قواعد المملكة، وإعلان استقلالها في المجلس التّشريعي، وتعيينه ملكاً دستورياً على الأردنّ، وإعطائه لقب حضرة صاحب الجلالة ملك المملكة الأردنيّة الهاشميّة، ومنذ هذا التّاريخ، فقد قامت المملكة ولا زالت على قواعدٍ ثابتةٍ في العدالة وقبول الآخر والعيش المشترك.[٢][٣]


بدأت قصّة الاستقلال منذ عام 1921م عندما قَدِمَ الأمير عبد الله الأول بن الحسين من معان إلى عمّان واعتمدها عاصمة لإمارة شرق الأردنِّ، وبدأ مع من التفَّ حوله من الأردنيون وساندوه في بناء دولةٍ أردنيّةٍ حديثةٍ مستقلّةٍ، ومنذ العام 1923م وحتّى العام 1946م كان الأردنيون يقومون بمسؤولياتهم تجاه دولتهم لتحقيق استقلالها، فوُضِعَ أوّل قانون للأردنّ في السّادس عشر من نيسان لعام 1928م، ومن ثمّ أُجريَت أوّل انتخابات تشريعيّة في الأردن تلاها افتتاح المجلس التّشريعيّ الأول بدورته الأولى في الثّاني من تشرين الثاّني من عام 1929م.[٣][٢]


في الثّاني والعشرين من آذار لعام 1946م وُقِّعَت مجموعة معاهدات بين بريطانيا وإمارة شرق الأردن أنهت بموجبها برطانيا انتدابها على الأردن، واعترفت بالأردنّ دولة مستقلّة لها سيادتها، وملكها هو الملك عبد الله الأول بن الحسين، إضافةً إلى تبادلٍ سياسيٍّ بين كل من بريطانيا وشرق الأردن، واحتفاظ بريطانيا بقواتها داخل شرق الأردن، وقيام الضّباط البرطانيين بتدريب القوات الأردنيّة والعمل معهم، وقد بقيت هذه القوّات حتّى قام المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال بتعريب الجيش وإنهاء التّواجد العسكريّ البرطانيّ في الأردنّ وذلك عام 1956م، وفي الثّامن والعشرين من تشرين الثّاني لعام 1946م وُضِعَ دستور جديد للأردنّ، وقد صادق عليه المجلس التّشريعي، وقد تمّ تشكيل أوّل حكومةٍ بعد الاستقلال بموجب هذا الدّستور الجديد في الرّابع من آذار لعام 1947م.[٣][٤]


في شهر نيسان من عام 1947م أُصدِرَ قانون الانتخاب، وفيه يحقُّ لكل أردنيٍّ الانتخاب على أن يكون قد أتمَّ الثامنة عشرة من عمره، وفي عام 1948م نجح الجيش العربيُّ الأردنيُّ في حربه ضدَّ القوات الإسرائيليّة في اللطرون والقدس وباب الواد، وبذلك حافظ على القدس الشّرقيّة، وفي منتصف تموز من العام نفسه انتهت الحرب وعُقِدَ مؤتمر رودس، وبموجبه وُضِعَت حدود فلسطين مع منطقة شرق الأردن، وفي عام 1949م ضُمَّت الضّفة الغربيّة إلى الأردنِّ؛ وذلك بموجب مؤتمر أريحا، وأنشئ مجلس للنّواب قسِّمت فيه المقاعد بين الضّفتين الشّرقيّة والغربيّة.[٥]


ملوك المملكة الأردنيّة الهاشميّة

ملوك الأردنَّ هاشميو النّسب الدّعاة إلى الحق والمناهضين للظّلم هم قادة البناء السّاعون لجعل حياة الإنسان كلها عزٌّ وكرامة، هذه حياةٌ وسيرةٌ بدأت على يد الشّريف الحسين بن علي واستمرّت حتّى عهد الملك عبد الله الثّاني، هؤلاء هم ملوك العزة والكرامة.[٦]


الملك المؤسس عبد الله بن الحسين

وُلِدَ الملك عبد الله الأول بن الحسين في الرّابع من نيسان لعام 1882م في مكّة المكرّمة، تلقّى علومه في كلٍّ من مكّة وإسطنبول، فكان لمكّة أثرٌ كبيرٌ في شخصيّته؛ حيثُ أعطته الإيمان العميق، وكان حاملاً لطموح وآمال العرب والمسلمين، أما دراسته في اسطنبول، فكان لها أثرٌ في خبرته السّياسيّة وحكمته وحنكته، عُرِفَ عن الملك المؤسس قدرته على حلِّ الأزمات واجتيازها وخبرته السياسيّة الفذّة. كان للملك المؤسس العديد من الآثار الأدبيّة والتي منها: جواب السّائل عن الخيل الأصائل، مذكّراتي، من أنا، بين الدّر المنثور والمنظوم، الاْمالي السّياسيّة، توفّي الملك عبد الله الأول بن الحسين شهيداً على أرض المسجد الأقصى المبارك في 20-7-1951م.[٦]


الملك طلال بن عبد الله

ولد في مكّة المكرّمة في 8-1-1909م، وقد أتمّ دراسته الأوليّة في عمّان، وتخرّج من كليّة ساندهيرست العسكريّة البرطانيّة برتبة ملازم، وتولّى حكم المملكة الأردنيّة الهاشميّة في السادس من أيلول عام 1951م. في الفترة القصيرة التي حكم فيها الملك طلال الأردن كان له العديد من الإنجازات أهمها إقراره بالتّعليم المجّاني، وفي عهده وُقِّعت اتفاقيّة الضّمان الإجتماعي العربي، وبسبب مرضه لم يستطع الاستمرار في الحكم، لذلك؛ شُكِّل في الحادي عشر من آب من عام 1952م مجلس وصايةٍ حتّى يبلغ الملك الحسين بن طلال السّن القانونيّة، وفي نفس اليوم بويع الملك الحسين ملكاً على الأردن.[٦]


الملك الحسين بن طلال

وُلِدَ الملك الحسين بن طلال في عمّان في 14-11-1935م، وقد تلقّى علومه العسكريّة والتّربويّة في الأردنّ وخارجها، وفي الحادي عشر من آب لعام 1952م تولّى مقاليد الحكم في الأردنّ، وفي الثّاني من أيّار من عام 1953م تسلّم الملك الحسين سلطاته الدّستوريّة في ظروفٍ عربيّةٍ صعبةٍ، عُرِفَ الملك الحسين بن طلال بشجاعته، كما أنّه كان رجل حربٍ وسلامٍ، وقد كان له العديد من الكتب الأدبيّة والسّياسيّة منها: ليس من السّهل أن تكون ملكاً، مهنتي كملك، حربنا مع إسرائيل،[٦] وفي عهد الملك الحسين بن طلال انتصرت القوات المسلّحة الأردنيّة في معركة الكرامة في 21-03-1968م وأعادت الأمل والانتصار للعرب، كما أنّ الأردنّ اعترف في عهد الملك الحسين بمنظّمة التّحرير الفلسطينيّة كممثّلٍ وحيدٍ وشرعيٍ للشّعب الفلسطيني في عام 1974م في مؤتمر الرّباط، وتمّ من بعدها فكّ الارتباط بين الضّفتين في عام 1988م.[٦]


الملك عبد الله الثّاني بن الحسين

وُلِدَ الملك عبد الله الثّاني بن الحسين في 30-1-1962م، وهو أكبر أبناء الملك الحسين بن طلال طيّب الله ثراه والأميرة منى، تلقّى تعليمه الابتدائي في عمّان عام 1966م في الكليّة العلميّة الإسلاميّة، ومن بعدها انتقل إلى مدرسة سانت أدموند البرطانيّة، ومنها إلى مدرسة إيجلبروك وأكاديميّة ديرفيلد في الولايات المتّحدة الأمريكيّة ليُكمِل دراسته الثّانويّة، وفي عام 1980م التحق بساند هيرست العسكريّة وتخرّج برتبة ملازمٍ ثانٍ. في الرّابع والعشرين من كانون الثّاني لعام 1999م عُيِّن الملك عبد الله الثّاني وليّاً للعهد وتولّى سلطاته الدّستوريّة كملك للأردنِّ في السّابع من شباط من عام 1999م، اقترن الملك عبد الله الثّاني بن الحسين بالملكة رانيا في العاشر من حزيران من عام 1993م، وقد رُزِقَ جلالتهما بكلٍ من: الأمير الحسين ولي العهد، والأميرة إيمان والأميرة سلمى والأمير هاشم.[٦]


المراجع

  1. "الأردن"، kingabdullah.jo، اطّلع عليه بتاريخ 3-1-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "استقلال المملكة الأردنية الهاشمية الخالد "، alrai.com، 27-5-2012، اطّلع عليه بتاريخ 3-1-2018. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "الأردنيون يحتفلون بالعيد 71 للاستقلال اليوم "، www.alghad.com، 24-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 3-1-2018. بتصرّف.
  4. ليث كمال نصراوين (25-5-2014)، "استقلال المملكة الأردنية الهاشمية قصة كفاح ونضال"، alrai.com، اطّلع عليه بتاريخ 3-1-2018. بتصرّف.
  5. هناء المحيسن (25-5-2013)، "محطات من تاريخ الأردن ما بعد الاستقلال"، alrai.com، اطّلع عليه بتاريخ 3-1-2018. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح "الملوك الهاشميون: الشهداء والمشرعون وقادة البناء"، kingabdullah.jo، اطّلع عليه بتاريخ 3-1-2018. بتصرّف.