رسالة الى الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٣ ، ١٥ سبتمبر ٢٠١٤
رسالة الى الله

سيدي ومولاي كلما نظرت إلى السماء ورأيتها صافية كلما إزداد شوقي للقائك، كلما رأيت توهج الشمس وحرارتها، أحسست بمدى عظمتك وقدرتك ورحمتك ومغفرتك وعفوك.

سيدي ومولاي خلقت الخلق وانبت الزرع وانضجت الثمر وأسقيت الزرع وإخضرت الأرض بمطرك ولقد أنعمت علينا من فضلك بما تعجز النقس عن الشكر والحمد يا صاحب المنة والفضل، ربي لقد أطعمتنا من جوع وأمنتنا من خوف وأسقيتنا من عطش، نكرك ونحمدك والسنتنا تلهج بالشكر من وفرة نعمك عليناز ربي لا غضب علينا إذا ققصرنا فنحن عبيدك بنو عبيدك، بنو إمائك، ناصيتنا بيدك فلا تهلكنا بذنوبنا وتقصيرناوبما فعله ويفعله سفهاؤنا.

سيدي ومولاي عندما أرى الأكف مرفوعة وتتضرع إلى بارئها راجية من ربها الخير والرزق والثواب وأعلم أن هناك رب كبير منعمو معطاء، قادر ومسيطر، رازق ورزاق، قوي، كبير، رحيم غفور غفار، قهار، وذو القوة المتين.

سيدي ومولاي أرسلت الرسل لهداية الناس واصلاح أحوالهم ومعيشتهم ولكن بدأ بعض الناس بالإستقواء على الله( قتل الانسان ما أكفره)، فبدأ الإنسان الصغير الدون بالتبجح واتهكم والاستهزاء. عحبا لهذا المخلوق الضعيف الذي لا يستطيع الأمساك بذبابة طائرة تطير أمامه، عجبا لهذا المخلوق الضعيف الذي لا يتطيع دفع الضر عن نفسه.

سيدي ومولاي أمرتنا بالصلاة فصلينا، أمرتنا بالصوم فصمنا، أمرتنا بالزكاة فبخلنا وأوهمنا أنفسنا وأقنعنا الشيطان بان هذا المال هو مالنا واننا أحق به من غيرنا وياليتنا نعلم ان هذا المال نحن موكلين به من الله وغن الصدقات هي أوساخ الناس يتطهرون بها من ذنوبهم وهي مظلتهم يوم القيامة من حر ذالك اليوم.

سيدي ومولاي إن الدنيا هي دار لعب ولهو وهي دار فانية وإن الدار الاخرة هي دار بقاء وخلود وإن يوم عند الله كالف يوم مما تعدونو فإحسب أيها الإنسان العاصي وماأكفرك كم ستقضي في هذه الحياة الدنيا، الدنيا متاع وخير هذا المتاع الزوجة الصالحة، وكم من زوجة صالحة إبتلاها ربها بزوج سيء المعشر، دمث الخلق سيء الطباع قليل الدين فصبرت وإحتسبت وأمنت وشكرت فكان جزاؤها الجنة تجري من تحتها انهار من لبن خالص وأنهار من عسل لذة للشاربين.

سيدي ومولاي خلقت الدنيا في ستة أيام وأنت الذي تقول للشيء كن فيكون وكي تعلّمنا الصبر والتّأني والتّريث، ولكنّا عجلنا أمرنا فخسرنا ثواب فضيلة الصبر.


سيدي ومولاي أتقنت صنع كل شيء وخلقت الانسان في أحسن تقويم، فتمرد وإستكبر وأفسد وإستعلى فظل صغيراً وأنت الكبير وظل ذليلاً وأنت العزير، فيا الله المعز المذل الواحد الأحد يا من ليس لنا سواه أنصرنا وعافنا وإرحمنا يا إرحم الراحمين، يا من ليس له شريك في ملكه وخلقه أكتبنا مع المرحومين المرزوقين المغفور لهم أجمعين.

سيدي ومولاي 

إذا أحب المؤمن لقاء ربه أحب الله لقائه وإذا كره الكافر لقاء ربه كره الله لقاءه فيا رب الأولين والآخرين والأقوياء والمستصضعفين والمنصورين والمهزومين والجال والنساء والذكور والإناث إرحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء.