سعد الدين الشاذلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٠ ، ١ يونيو ٢٠١٨
سعد الدين الشاذلي

مصر أم الحضارات

مصر هي أم الحضارات، ومرمى الصراعات على مستوى المنطقة الأقليمية، عملت على إحياء العديد من الجبهات، وتخلصت من الكثير من الجهات التي اعتادت بسط السيطرة على أراضيها، ومنذ العدوان الثلاثي على مصر، وحتى اليوم بقيت صامدة في وجه المخاطر التي تواجهها، وقادرة على صد الهجومات، مهما كان مصدرها، وحين نستذكر تاريخ مصر العظيم، لا بد أن نتذكر سوياً لحظة التخلّص من الاحتلال الاسرائيلي، الذي كان مسيطراً على سيناء، ويضمها إلى أرضه على اعتبار ما يعتقدون، وبدأت الخطط تتوالى، وكان من أهم ما حدث في هذه المعركة، كانت قدرة الرجال الذين حاربوا ببسالة، وعبروا الحدود، وشقوا الصحراء للتخلص من العدو الجاثم فوق صدورهم، وهؤلاء هم أبطال العبور، أبطال سيناء العظيمة، التي استطاعت أن تحفظ مصريتها، وعروبتها، وتبقى هي الأساس على الأرض المصرية.[١]


الفريق سعد محمد الحسيني الشاذلي

موضوعنا سيدور عن أحد أبرز القادة الذين شاركوا في العبور، ووضع الخطط من أجل القضاء على البقاء الاسرائيلي في سيناء، إنه الفريق سعد محمد الحسيني الشاذلي، الذي قاد معركة بدر، وهي المعركة التي سميت تيمنا بمعركة النبي ضد كفار قريش، وقد عمل في هذه المعركة على بسط السيطرة على خط برليف الفاصل بين مصر وإسرائيل، وعمل على اتخاذ موقع استراتيجي يحمي المناطق الفاصلة بين اسرائيل ومصر، وتعمل على حماية الأجزاء الداخلية بعيدا عن التدخلات الغربية، كان سعد الشاذلي من أكفأ الضباط المصريين، وعمل في بداية حياته على البقاء في الجانب الدبلوماسي، قبل أن يترقى لرتبة فريق، وهي الرتبة الأعلى في الجيش بصفة عامة، فعمل سفيراً، ثم تنقل بين البلدان، ليترك بصمته في كافة البلد.[٢]


الجوائز التي حاز عليها سعد الدين الشاذلي

استطاع سعد الدين الشاذلي أن يكون أكفأ ضابط مصري حاز على عدة جوائز عالمية، نالها نتيجة القدرة العالية على إدارة الأزمات الأمنية، كما استطاع أن يرسم لنفسه خطة كبيرة من أجل تعريف النشأ بما يستطيع أن يقوم به من أجل الحفاظ على الوطن المسلوب، واستعادته بالشكل الذي يريد أن يكون عليه، وختاماً، عندما نستذكر هذه الشخصيات لا بد أن نقف لها احتراماً، واجلالاً لما فعلوه من أجل الوطن، فهم أفنوا حياتهم دفاعا عن القضية، ولم يتهاونوا بها على الاطلاق، لتبقى هي الأساس بالنسبة لهم، ولا بد أن نقوم بالحديث عن هذا الرجل الذي فارق الحياة في عام 2011م، وألا ننساه بالمطلق، لآنه رجل نادر في زمن عز فيه الرجال، وسيطر الجبن على العالم كله بدون رحمة.[٣]


المراجع

  1. "The Suez crisis - The tripartite aggression on Egypt 1956", israeliwars.weebly.com, Retrieved 31-5-2018. Edited.
  2. Yehia Ghanem (9-10-2016), "A belated victory for Egypt's 'golden general'"، www.aljazeera.com, Retrieved 31-5-2018. Edited.
  3. "Saad el-Shazly", ipfs.io, Retrieved 31-5-2018. Edited.