شعر حزين قصير

شعر حزين قصير

شعر حزين قصير

سنعرض في هذا المقال مجموعة من الاشعار الحزينة لكنّها قصيرة:

أيا حزن ابتعد عنّــــــــــي ودع جرحي يزل همـــــــــي

وإنّي بك يا حزنـــــــــي غيــر العذاب لا أجنــــــــــــي

أيا حزن مالك منـّـــــــي؟ ألا ترى الّذي بي يكفينـــــــــــي

تعبت من كثرة التمنّــــي ولست أنت بحائلٍ عنـّـــــــــــي

أيا حزن لاتسئ ظنـّــــي فأنت في غنــــىً عنـّـــــــــــي

فلي من الآلام ما يبكــــي ولي من الجروح ما يدمـــــــي

ألا يا حزن أتعتقـــــــــــــد أنّـــنـــي منك اكتفيــــــــــــــت

ألم يحن الأوان بعـــــــــد ألم يحن زوالك يا حزنــــــــــي؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مرّيت بالصّدفة بشارع الأحزان لقيت حلم تائه الخطوة والمعان

كان يبحث في أشلاء الزّمان .عن نبض سرق أمام العينان

يعود بالذّكرى لعالم الأشجان يقلب صفحاتٍ طواها النسيان

لحظات نبعت من بئر الحرمان لتغرق القلب باليأس والهوان

تحيّه نبض الإنسان لمشاعر الأحزان تحيّة ليل الأسى لدموع تغرق العينان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اعتبرني كلام من الّلي كتبته كل ما ضاق بك الكون قريته

اعتبرني حزنك اللي كتمته أو دمع في لحظة حزن بكيته

اعتبرني الغالي الّلي ذكرته أو الماضي الّلي نسيته

أو أقولّك اعتبرني الّلي تعتبره المهم في النّهاية تكون حبّيته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أطلقت .. آهتي الأولى .. حين عثرت على قسوتك ..

مدسوسة بين معسول الكلام ..

وآهة أخرى.. أجهضتها عند انتهاء العسل ولم تتوقّف الكلمات ..

وثالثة عند رحيلك .. دون كلمة وداع .. تليق بامرأة ..

ورابعة صرختها .. عند عودتك تبحث عنّي آلاف المرّات ..

وآهة تلو آهة تلو آهات لاتنتهي ..

حتّى أصبحت حاملة للقب "ملكة الآهات " دون منافس ..

وآه أخيرة أفْرج عنها اليوم وأنا بكامل سعادتي .. وقمّة أملي .. وأوج اشتياقي .

أختم بها مسلسل التنهّدات عند محطّة عشقك الواهم ..

فهناك حب جديد .. يلوح في خفقات الأفق ...!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليت نثري .. ماذا دهاني ..

يعاقبني دهري .. أم يراودني زماني ..

قلت له اذهب .. فلماذا أتاني ..

هل جاء معذّباً .. أم نادماً لم يقو نسياني ..

أم نساؤه انقرضن .. فهام يقتفي أثري ليلقاني.

سأختبئ عنه .. فلستُ جانية

بل كان دوماً .. هو الجاني !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قصيدة علّمني حبّك للشّاعر نزار قباني:

علّمني حبّك ..أن أحزن

و أنا محتاجٌ منذ عصور

لامرأةٍ تجعلني أحزن

لامرأةٍ أبكي فوق ذراعيها مثل العصفور

لامرأةٍ.. تجمع أجزائي

كشظايا البلّور المكسور