شعر عن الاب

شعر عن الاب

الأب في الشعر



عندما تنظر إلى الوراء على سنوات حياتك التي مرت تستطيع أن ترى مدى أهمية والدك لك ولعائلتك وربما كان والدك قضى وقتا أكبر في العمل أوأنه لم يكن مشاركا نشطا في حياتك اليومية لكنك لا تستطيع الا تقدير موقفه و تكر حبه لك و أنت طفل . و كما قلنا أبيات الشعر في العديد من المواطن فالأب له حصة كبيرة في كلام الشعراء و تقديرنا له .



و قد قال الشيخ الشاعر مصطفى قاسم عباس هذه الأبيات في الأب :

لم تكتبِ الشّــــعرَ يوماً ما ولا الأدبــــا

وما ســــــــــهرتَ الليالـــــــــي تقرأُ الكُتُبا

ولم تكنْ من ذوي الأمــــوال تجمعُهــا.

لــــــم تكنِـــــزِ الدُّرَّ والياقـــوتَ والذهبـــــا

لكــــــــنْ كنزتَ لنا مجداً نعيــــشُ بـــه

فنحمدُ اللهَ مَن للخيــــــــــــر قد وَهبـــــــــا

أضحــــى فؤاديَ سِـــــفراً ضَـمَّ قافيتي

ودمعُ عينـــي على الأوراق قد سُـــــــــكِبـا

ســـأنظم الشـــــــعرَ عِرفاناً بفضلك يـا

مَن عشـْـــــــتَ دهرَك تجني الهمَّ والنّصَــبا

سأنظم الشــــــــــعر مدحاً فيكَ منطلِـقاً

يجاوز البدرَ والأفــــــــــلاكَ والشّـــــــهُبـا

إن غاضَ حِبري بأرض الشّعر,والهفي!

ما غاض نبعُ الوفا في القلب أو نضبــــــــا

قالوا : تغالي فمَن تعني بشـــــعرك ذا؟

فقلت : أعنـــــــــي أبــي ,أنْعِــــــمْ بذاك أبا

كم سابقَ الفجرَ يسعى في الصباح ولا

يعودُ إلا وضوءُ الشــــــمــــــس قد حُجبـــا

تقول أمي : صغارُ البيــــــت قد رقدوا

ولم يَرَوْك , أنُمضــــــي عمرَنــــا تعَبــــا؟

يجيب : إني سأســــــعى دائمــــاً لأرى

يوماَ صغـــاريْ بدوراً تزدهــــــي أدبــــــا

ما شــعريَ اليومَ إلا من وميـــضِ أبي

لولاه مــــــا كان هذا الشــــــــــــعرُ قد كُتبا

فأنتَ أولُ من للعلــــم أرشـــــــدنـــــي

في حمصَ طفــلاً ولمّا كنـــتُ في حلبـا

في الشام في مصر طيف منك في خلدي

أرنو إليه, فقلبــــــي ينتـــــشــــي طرَبــــــا

ولــــــم تكـــــن أبتي في المال ذا نسب

لكنْ بخيــــــــرِ نكــــونُ الســـــادةَ النّجُبَـــــا

فالمالُ لن يُعــــلِيَ الإنســــــــانَ منزلةً

إنْ لم يكـــــنْ بالمـــــزايا يرتقــي السّــــــحُبا

لقد نُســـــــــبتَ أبــــــي للخير في كرم

يا منبعَ النبــــــــــــــــل فلْتَهْنأ بذا نســـــــــبا

نصحْتنا ما أُحيلى النّصْـــــــــحَ يا أبتي

فأنت مدرســــــــــةٌ في النصــــــح لا عَجَبـا

حماك ربي من الحُسَّـــــــــــــاد يا أبتي

قد ارتقيتَ ,وكـــم من حاســـــــدٍ غَضبــــــا

فاحفظ لنا ربَّنا دينــــــــــــاً نَديـــــنُ به

قد شرَّف العُجمَ طولَ الدهــــــــرِ والعَــــربا

واحفظ لنا والدي والأمَّ يا ســـــــــــندي

وإخوتـــــــي وأناســــــاً حبّــــــهُموجَبـــــــا