شعر عن العيون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٢٦ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٥
شعر عن العيون
وصف العيون الجميلة كانت من أهم إبداعات العرب خاصة العيون  الّتي يمتزج فيها الغموض والجمال والسّحر، وكان من أهم صفات الشعر الذي يصف العيون أنه دُرج تحت مسمّى الشّعر العذريّ.


قصيدة العيون السود – إيليا أبو ماضي

ليت الذي خلق العــــيون الســــــودا

خــلق القلـــوب الخــــافقات حديدا


لولا نواعــســهـــــا ولولا ســـحـــــرها

ما ودّ مـــالك قـــلبه لـــــو صـــــيدا


عَـــــوذْ فــــــؤادك من نبال لحـاضها

أو مـتْ كمـــا شاء الغرام شهيدا


إن أنت أبصرت الجمال ولم تهــــــم

كنت امرءاً خشن الطباع ، بليدا


وإذا طــــلبت مع الصّـــــــبابة لـــذّةً

فــلقد طــلبت الضّـائع المــوجــودا


يــا ويــح قـــلبي إنّـه في جـــــانبي

وأضـــنه نـــائي المــــــزار بعـيدا


مــســـتوفـــــزٌ شــــوقاً إلى أحـــبابه

المـــرء يكره أن يعــــيش وحيدا


بـــــــرأ الإله له الضــّــــــــلوع وقايةً

وأرتـــــــه شقوته الضّلوع قيود


فإذا هــــــفا بــــــــرق المنى وهفا له

هــــــاجــــت دفائنه عليه رعــــود


جــــشَّــــمتُهُ صــــبراً فـــــلما لم يطقْ

جـــشــــمته التصويب والتصعيد


لــو أســتطيع وقـيته بطش الهوى

ولـــو استطاع سلا الهوى محمود


هي نظرة عَرَضت فصارت في الحشا

نــاراً وصــــار لها الفـــؤاد وقود


والحــبٌ صوتٌ ، فهــــو أنــــــــةُ نائحٍ

طـــوراً وآونــــة يكون نشــــيد


يهــــب البــواغم ألســـــــناً صداحة

فــــإذا تجنى أســــــكت الغريد


ما لي أكــــلّف مهـجــتي كتم الأسى

إن طــــال عهد الجرح صار صديدا


ويــلذُّ نفــــــسي أن تكون شـــقيةً

ويلــذ قلبي أن يكــــــــون عميدا


إن كنت تدري ما الغـرام فداوني

أو، لا فخلّ العــــــــذل والتفنيدا


قصيدة الشاعر نزار قباني عن العيون

ذات العينين السوداوين المقمرتين

ذات العينين الصاحيتين الممطرتين


لا أطلب أبداً من ربّي

إلّا شيئين


أن يحفظ هاتين العينين

ويزد بأيامي يومين


كي أكتب شعراً

في هاتين اللؤلؤلتين


قصيدة رحلة في العُيون الزرق - نزار قبّاني

أَسُوحُ بتلكَ العيُونْ

على سُفُنٍ من ظُنُونْ


هذا النقاءِ الحَنُونْ

أَشُقُّ صباحاً .. أَشُقُّ


وتَعْلَمُ عيناكِ أنِّي

أُجَدِّفُ عَبْرَ القُرُونْ


جُزْرَاً .. فَهَلْ تُدركينْ ؟

أنا أوَّلُ المُبْحِرينَ على


حِبَالي هناكَ .. فكيفَ

تقولينَ هذي جُفُونْ؟


تجرحُ صدرَ السُكُونْ

تساءلتِ ، والفُلْكُ سَكْرَى


أَفي أَبَدٍ مِنْ نُجُومٍ

ستُبْحِرُ ؟ هذا جُنُونْ..


قَذَفْتُ قُلُوعي إلى البحر

لو فَكَّرَتْ أنْ تَهُونْ


على مرفأٍ لَنْ يَكُونْ ..

عزائي إذا لَمْ أعُدْ


أَفي أَبَدٍ مِنْ نُجُومٍ

ستُبْحِرُ ؟ هذا جُنُونْ..


قَذَفْتُ قُلُوعي إلى البحر

لو فَكَّرَتْ أنْ تَهُونْ


ويُسْعِدُني أَنْ ألُوبَ

على مرفأٍ لَنْ يَكُونْ ..


عزائي إذا لَمْ أعُدْ

أَنْ يُقَالَ : انْتَهَى في عُيُونْ..


قصيدة السِحرُ مِن سودِ العُيونِ لَقيتُهُ - أحمد شوقي

السِحرُ مِن سودِ العُيونِ لَقيتُهُ

                  وَالبابِلِيُّ بِلَحظِهِنَّ سُقيتُهُ


الفاتِراتِ وَما فَتَرنَ رِمايَةً

                  بِمُسَدَّدٍ بَينَ الضُلوعِ مَبيتُهُ


الناعِساتِ الموقِظاتِ لِلهَوى

                  المُغرِياتِ بِهِ وَكُنتُ سَليتُهُ


القاتِلاتِ بِعابِثٍ في جَفنِهِ

                  ثَمِلُ الغِرارِ مُعَربَدٌ إِصليتُهُ


الشارِعاتِ الهُدبَ أَمثالَ القَنا

                  يُحيِ الطَعينَ بِنَظرَةٍ وَيُميتُهُ


الناسِجاتِ عَلى سَواءِ سُطورِهِ

                  سَقَماً عَلى مُنوالِهِنَّ كُسيتُهُ


وَأَغَنَّ أَكحَلَ مِن مَها بِكَفَّيهِ

                  عَلِقَت مَحاجِرُهُ دَمي وَعَلِقتُهُ


لُبنانُ دارَتُهُ وَفيهِ كِناسُهُ

                  بَينَ القَنا الخَطّارِ خُطَّ نَحَيتُهُ


السَلسَبيلُ مِنَ الجَداوِلِ وَردُهُ

                  وَالآسُ مِن خُضرِ الخَمائِلِ قوتُهُ


إِن قُلتُ تِمثالَ الجَمالِ مُنَصَّباً

                  قالَ الجَمالُ بِراحَتَيَّ مَثَلتُهُ


دَخَلَ الكَنيسَةَ فَاِرتَقَبتُ فَلَم يُطِل

                  فَأَتَيتُ دونَ طَريقِهِ فَزَحَمتُهُ


فَاِزوَرَّ غَضباناً وَأَعرَضَ نافِراً

                  حالٌ مِنَ الغيدِ المِلاحِ عَرَفتُهُ


فَصَرَفتُ تِلعابي إِلى أَترابِهِ

                  وَزَعَمتُهُنَّ لُبانَتي فَأَغَرتُهُ


فَمَشى إِلَيَّ وَلَيسَ جُؤذَرٍ

                  وَقَعَت عَلَيهِ حَبائِلي فَقَنَصتُهُ


قَد جاءَ مِن سِحرِ الجُفونِ فَصادَني

                  وَأَتَيتُ مِن سِحرِ البَيانِ فَسُدتُهُ


لَمّا ظَفَرتُ بِهِ عَلى حَرَمِ الهُدى

                  لِاِبنِ البَتولِ وَلِلصَلاةِ وَهبتُهُ


قالَت تَرى نَجمَ البَيانِ فَقُلتُ بَل

                  أُفقُ البَيانِ بِأَرضِكُم يَمَّمتُهُ


بَلِّغِ السُها بِشُموسِهِ وَبُدورِهِ

                  لُبنانُ وَاِنتَظَمَ المَشارِقَ صيتُهُ


مِن كُلِّ عالي القَدرِ مِن أَعلامِهِ

                  تَتَهَلَّلُ الفُصحى إِذا سُمّيتُهُ


حامي الحَقيقَةِ لا القَديمَ يَؤودُهُ

                  حِفظاً وَلا طَلَبُ الجَديدِ يَفوتُهُ


وَعَلى المَشيدِ الفَخمِ مِن آثارِهِ

                  خُلقٌ يُبينُ جَلالُهُ وَثُبوتُهُ


في كُلِّ رابِيَةٍ وَكُلِّ قَرارَةٍ

                  تِبرُ القَرائِحِ في التُرابِ لَمَحتُهُ


أَقبَلتُ أَبكي العِلمَ حَولَ رُسومِهِم

                  ثُمَّ اِنثَنَيتُ إِلى البَيانِ بَكَيتُهُ


لُبنانُ وَالخُلدُ اِختِراعُ اللَهِ لَم

                  يوسَمَ بِأَزيَنَ مِنهُما مَلَكوتُهُ


هُوَ ذِروَةٌ في الحُسنِ غَيرُ مَرومَةٍ

                  وَذَرا البَراعَةِ وَالحِجى بَيروتُهُ


مَلِكُ الهِضابِ الشُمِّ سُلطانُ الرُبى

                  هامُ السَحابِ عُروشُهُ وَتُخوتُهُ


سيناءُ شاطَرَهُ الجَلالَ فَلا يُرى

                  إِلّا لَهُ سُبُحاتُهُ وَسُموتُهُ


وَالأَبلَقُ الفَردُ اِنتَهَت أَوصافُهُ

                  في السُؤدُدِ العالي لَهُ وَنُعوتُهُ


جَبَلٌ عَن آذارَ يُزرى صَيفُهُ

                  وَشِتائُهُ يَئِدِ القُرى جَبَروتُهُ


أَبهى مِنَ الوَشِيِ الكَريمِ مِروجُهُ

                  وَأَلَذُّ مِن عَطَلِ النُحورِ مُروتُهُ


يَغشى رَوابيهِ عَلى كافورِها

                  مِسكُ الوِهادِ فَتيقُهُ وَفَتيتُهُ


وَكَأَنَّ أَيّامَ الشَبابِ رُبوعُهُ

                  وَكَأَنَّ أَحلامَ الكِعابِ بُيوتُهُ


وَكَأَنَّ رَيعانَ الصِبا رَيحانُهُ

                  سِرَّ السُرورِ يَجودُهُ وَيَقوتُهُ


وَكَأَنَّ أَثداءَ النَواهِدِ تينُهُ

                  وَكَأَنَّ أَقراطَ الوَلائِدِ توتُهُ


وَكَأَنَّ هَمسَ القاعِ في أُذُنِ الصَفا

                  صَوتُ العِتابِ ظُهورُهُ وَخُفوتُهُ


وَكَأَنَّ ماءَهُما وَجَرسَ لُجَينِهِ

                  وَضحُ العَروسِ تَبينُهُ وَتُصيتُهُ


زُعَماءُ لُبنانَ وَأَهلَ نَدِيِّهِ

                  لُبنانُ في ناديكُمو عَظَمتُهُ


قَد زادَني إِقبالُكُم وَقُبولُكُم

                  شَرَفاً عَلى الشَرَفِ الَّذي أَولَيتُهُ


تاجُ النِيابَةِ في رَفيعِ رُؤوسِكُم

                  لَم يُشرَ لُؤلُؤُهُ وَلا ياقوتُهُ


موسى عَدُوُّ الرِقِّ حَولَ لِوائِكُم

                  لا الظُلمُ يُرهِبُهُ وَلا طاغوتُهُ


أَنتُم وَصاحِبُكُم إِذا أَصبَحتُموا

                  كَالشَهرِ أَكمَلَ عُدَّةً مَوقوتُهُ


هُوَ غُرَّةُ الأَيّامِ فيهِ وَكُلُّكُم

                  آحادُهُ في فَضلِها وَسُبوتُهُ


قصيدة الشاعر جرير عن العيون

إنّ العيون التي في طرفها حــور

قتلتنـا ثم لم يحين قتــلانا


يصر عن ذا اللبّ حتى لا حراك به

وهن أضعف خلـق الله إنساناً


شعر عن العيون الساحرة

كم سحرتني أعين كثيرة

لأنّ في سحرها أسرار


وكم سحرتني نظراتها

لأنّ في نظراتها إعصار


وكم سحرتُ من بريق لمعانها

لأن في بريقها أنوار


وكم سحرت ُ من غموضها

لأن في غموضها أخبار


وكم تمنّيت أن اسألها

ولكن في سؤالها أخطار


وكم تمنّيت رؤيتها ثانية

لأنّ في رؤيتها ازدهار


وكم تمنّيت أن امتلكها

لأنّ في تملّكها انتصار


وكم أحببتها وعشقتها

لأنّ في حبهاوعشقها إجبار


وكم تصوّرتها مرار

لأن في تصوّرها إصرار


فدومي أيّتها الأعين الجميلة

دومي على سحرك فأنا على انتظار


شعر عن العيون الدامعة

للشاعر: محمد علي السنوسي

دموعك يا حسناء تغري بي الهوى

فعيناك مينائـي وقلبي قد رسا


لمحتك من قلبٍ رقـيقٍ فلـم أزل

أراكٍ بقلبي في صبحٍ وفي مسا


قصيدة خضراء العيون

حبيبتي


طاغية الجمال خضراء العيون

تعلم أنّي بها مفتون


حالي عجيب والنّاس من حولي حائرون

هل نهاية هذا الحبّ الجنون؟


حبيبتي


تعلم كيف عذاب الحبّ يكون

تهرب منّي وأطاردها كالمجنون


والنّاس عمّا في خاطري يتساءلون

وأصبحوا عن حبّي وعشقي يتحاكون


وبأخباري يتناقلون ومن القصص يؤلّفون

وعنّي يقولون


مجنون خضراء العيون

لكنّهم لا يعلمون أو يعرفون


أنّي أبحث عن قلب حنون

وأريدهم من جراح حبي وعشقي يداوون


لكنّهم بحزني لا يعلمون

ولا يدرون أو يشعرون


جرح أوّل حبٍّ كيف يكون

كيف يكون


حبيبتي خضراء العيون


اجمل قصائد عن وصف العيون عند البدو

المجموعة الأولى

صادفني بالبراقـع وأعجبنـي

وأودعن قلبي على حد الممات

صابني سهم العيون اللي رمنى

يرسل سهوم المنايا بلحظـات

من عيونه يذبحـن لاسلمهـن

بالهدب فوق المحاجر شاعقات


المجموعة الثانية

الشاعر : عبد العزيز العبيدي

بوعيون هدبها فوق خـده مظلـه

مجهمات تشادى ريش ربد النعامي


المجموعة الثالثة

ل : سالم اللهيفي

بوعيون هدبها فوق خـده مظلـه

مجهمات تشادى ريش ربد النعامي


المجموعة الرابعة

ل : عبدالله بن علي التميمي

يابو عيون هدبها سـود

لا تذبح النـاس بعيونـك

تذبح بنجل وبيض خـدود

عجزت أوصفك وش لونك


المجموعة الخامسة

أشارت بطرف العين خيفة أهلها

إشارة مذعور(ن) ولـم تتكلـمِ

فأيقنت أن الطرف قد قال مرحباً

واهلاً وسهلا بالحبيـبالمتيـمِ

اقرأ:
65137 مشاهدة