شعر مدح الرجال

شعر مدح الرجال

شعر عن مدح الرّجال

اخـتــار سـمـحـات الـــدروب النّظـيـفـة

اللـي غسلهـا رايــح الـمـزن بـرشّـاش


مشّونهـا قـوم النّفـوس الشّريـفـة

اللي ضمايرهـم نقيّـة كمـا الشّـاش


بيوتهـم مثـل الحصـون المنيـفـة

ما هي لطير البوم غيران أعشـاش


وحلالهـم للضيّـف دايـم مريـفـه

لو رجلهم يسرح ويضوي على مـاش


والرّجـل منهـم مـا يخلـي رديفـه

إن ما ت مثله مات وإن عاش له عاش


وإن مات منهم رجـل عقـب خليفـة

يطعن نحور القـوم ويـرد الأدبـاش


يعرف هدف روحه ويعـرف وليفـه

ما يعرف الخونـة ولا هـو بغشـاش


وليـّاً رزقـه الله بعـذراء عفيـفـة

ايحطها مـا بيـن نونـه والارمـاش


ماهو على الخفـرات يستـل سيفـه

وان طالعوا فيـه الرياجيـل ينحـاش


حلـو النبـا سمـح المحيـّا لضيفـه

ويصير له خـادم مسخّـر وفـراش


وان مـد مـا مـدّت يمينـه قصيفـة

مدّت يمينـه تبهـر الخبـل والـلاش


والياً هـرج تلقـى علومـه طريفـة

ما هـو لهفـوات المناعيـر منقـاش


وإن شبّت النيـران مـا هـو بليفـة

في ساعة الكربـة سـواي ورشّـاش


سدّه بعيد ولا أحـد يعـرف غريفـه

ولا هو لعرض المكرم العرض نهاش


والشوك في جنبـه سـوات القطيفـة

إن كان ما له بيت مأمـون وفـراش


ما يرتكي فـوق الخبـول الضعيفـة

اللـي ليـا حركتهـا قدرهـا طـاش


وإن جـا نهـار كـل قـرم يعيـفـه

ما هو ليا ثارت على القـوم رمـاش


الكذب يعرف بيـن الأجـواد زيفـه

والصّدق مثل السّيف صاطي وحشّاش


وصحيفته يـا طيبهـا مـن صحيفـة

ولهـا مـن العقـال كاتـب ونقـاش


حـاز المراجـل والمراجـل كليفـة

إلا على اللي كل مـا رامهـا هـاش


وإن شاف له من جانب القـوم خيفـة

تلقـاه للخيفـة مهـاجـم وبـطـاش


الصّدق والمعـروف والطيـب كيفـه

ويغبش لها مع طلعة الفجـر مغبـاش


للحمل مـا تلقـى جنوبـه صخيفـة

حوله بروق تعمـي العيـن وفـلاش


يصبر على جرحـه ويمسـح نزيفـه

طبه بشبه خير مـن طـب الاحبـاش


ولا هو كمـا سبـع سنونـه ضعيفـة

دايـم يلحسهـا وللعظـم عــراش


وان شاف له في غيبة النـاس شيفـة

ما هو بخبل لاخضر العـود قـراش


دنيـاه لـن صـارت ذلـول عسيفـة

طوع عليها كـل عاصـي ونفـاش


وان كان قفـت مـا عليهـا حسيفـة

ولا هو ورا هوج المعاصير قشـاش


وإن جاع ما وقع كمـا طيـر جيفـة

وإن عري ما يلبس سماليل وأخيـاش


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


شعرٌ آخر يتحدّث عن مدح الرّجال


والله ماني على مدح الرياجيل بخيل

خاصه لا جيت امدح في زحول الرّجال


المشكلة مدحهم حمل لا شلته ثقيل

من ثقلها ما يقدر عليها كبار الجمال


حتى لو تحاملت على حملها لا بد يميل

مال الجمل حيلة على حمل الاثقال


أجل وش حيله قلم بالقصايد يخيل

في معانيها صدق من مزون الخيال


قصيدة ما هي غزل فالطرف الكحيل

ولا هي عتاب وشكوة حال دون حال


قصيدة مدح في ذاك الشهم الأصيل

ابو عبدالله اللي يشهد له فوح الدّلال


سلام يا ابو عبدالله يازحول الرياجيل

سلام عد ما على الصحاري من رمال


سلام عد ماهل المطر وسال المسيل

سلام عد ما أشرقت الشمس وطل الهلال


سلام ياللي له في قلبي مقر ومقيل

فداك العمر لو ان العمر للفنا والزوال


قالوا عن حاتم ماله في الكرم مثيل

ومن ذيك العصور تضرب به الأمثال


وانا اقول ابو عبدالله حاتم هالجيل

قولوا لهتّان الكرم عندنا للكرم زلال


فديت كل حرف من اسمه به خصل نبيل

ويا حيّ الحروف اللي لها فالقلب منزال


الصّاد (صدقك) فالكلام من دون تأويل

ويا حيّ الرّجال اللي تثبت أقوالها بأفعال


الألف (آهاتك)عطني ياها لو توريني الويل

ماهمني غير شوفة بسمتك ياطيب الفال


اللام (لومك) فالحياة على كل شخص ذليل

عاش في هالدنيا وتطبع بطبع الانذال


الحاء (حبك) للمساكين وعابرين السبيل

وشموخك في هالدنيا كنّه شموخ الجبال


شوف حالي مال السّعادة بحياتي دليل

وفي غيبتك مال الصبر عندي أي مجال


النّهار اسود ما عاد به فرق مع الليل

أسهر عيوني ودمعها على الخد همال


واتجه للقبلة واطلب من الله الجليل

يالله يالله ترد من بغيابه علينا طال


تكفى تراني دخيل الله ثم عليك دخيل

مال السهر والصبر عندي أي احتمال


عطنا من باقي عمرك ووقتك القليل

ودي أدفى بك وأحس ان للعز ظلال


ليه لا شفتك تقتل فرحتي بالرّحيل

ما مداني أقولك وشلونك وكيف الحال


طلبتك تدور لأسلوب حياتك بديل

ما عاد اطيق بهالدنيا سالفه الترحال


وعيني ما عاد لها على السّهر حيل

ما تدري انت فالجنوب ولا فالشمال


هذي نظم حروف قصيدي جاتك مبيل

لا تشكي عليك من همووم اللياليالطّوال