صعوبات التعلم وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ٨ يناير ٢٠١٧
صعوبات التعلم وعلاجها

صعوبات التعلم

بدأ الاهتمام بما يسمى بصعوبات التعلّم في العصر الحديث، وكان بداية في المجال الطبي، ثمّ في بداية القرن العشرين اهتم التربويون بها وأخذوا دوراً بارزاً في تعريفها ومحاولة تحليل أسبابها ووضع الحلول التي تعالجها أو تقلل تأثيراتها السلبية إلى جانب العلاجات الطبية، وقد كان عالم النفس الأمريكي صموئيل كيرك أول من أعدّ كتاب جامعي يدور حول التربية الخاصة، كما استخدم كيرك والعالم بيثمان المصطلح لوصف مجموعة من الأطفال الذين كانوا يعانون من صعوبات التعلّم في الفصل، ومن هنا بدأ الاهتمام العلمي بصعوبات التعلّم.


تم الاعتراف رسمياً بصعوبات التعلّم عام 1969م بموجب القانون العام للولايات المتحدة 230/91 الخاص بالأطفال ذوي صعوبات التعلّم.


تعريف صعوبات التعلّم

اختلفت التعريفات لصعوبات التعلّم من شخص لآخر تبعاً للنقطة التي يركّز عليها، لكن يمكن تلخيص التعاريف بأنها حالة مرضية تؤدي إلى تدنٍ مستمر في التحصيل الأكاديمي للطالب أو الطالبة مقارنة بزملائهم في الصف الدراسي، كما أنّها تؤدي إلى صعوبة التأقلم مع البيئة المحيطة والتعامل معها، ويظهر التدني أو الصعوبة في مهارة أو أكثر من مهارات التعلّم مثل المهارات الأساسية للقراءة والكتابة، أو العمليات الحسابية، أو العمليات الفكرية، أو القدرة على الاستماع أو الإدراك، أو التفكير، أو الكلام.


أنواع صعوبات التعلّم

تم الاتفاق بين المختصين في مجال صعوبات التعلّم على تقسيمها إلى مجموعتين رئيسيتين:

  • صعوبات التعلّم النمائية: هي التي تتعلّق بالوظائف الدماغية والعمليات العقلية والمعرفية التي يحتاج إليها الطفل للتمكّن من الإدراك والإحاطة بما حوله، حيث إّنها تؤثر في تطور الطفل قبل الدخول إلى المدرسة.
  • صعوبات التعلّم الأكاديمية: هي التي تتعلّق بالتحصيل الدراسي للطالب مثل القراءة، والكتابة، والتهجئة، وترتبط هذه المجموعة بشكل كبير بالمجموعة السابقة وتعتمد عليها.


علاج صعوبات التعلّم

من الطبيعي أن تؤثر الإصابة بصعوبات التعلّم في حياة الطفل في جميع المجالات، لذلك لا بد من التدرج في العلاج من خلال الخطوات السابقة:

  • تفهّم الوالدين للمشكلة، واستيعابها، وقراءة المقالات، والأبحاث التي تتحدّث عن هذه الصعوبات والتعرّف على قصص ناجحة أصيبت بمثل هذه المشكلة وشفيت منها، والتعاون بين الأسرة والمدرسة لتحقيق أفضل النتائج العلاجية.
  • اتباع برنامج تعليمي خاص ومتخصص بحالة الطفل، حيث إنّ الصعوبات تختلف من طفل لآخر كما أنّ قدرة الطفل الاستجابية للعلاج تختلف أيضاً، لذلك لا بد من اختيار البرنامج الذي يخدم الطفل بشكل أساسي.
  • تشخيص حالة الطفل من قِبل المشرفين والمختصين، وكلّما كان التشخيص مبكراً كانت الاستجابة للعلاج أكبر.
53 مشاهدة