صفات الرجل الغامض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٦
صفات الرجل الغامض

الغموض

تطلق صفة الغموض على الأمور التي لا يمكن رؤيتها أو معرفتها وفهمها بسهولة، أو على الأشخاص الذين لا يمكن معرفة الكثير عن الأمور التي تخصهم؛ لأنّهم لا يبوحون بأسرارهم لأحد، ويكتمون مشاعرهم، وتكثر هذه الشخصيّة عند الرجال؛ نظراً لمرورهم بالعديد من المشكلات التي تؤثر على شخصيّتهم، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن الصفات المختلفة للرجل الغامض، بالإضافة إلى أساليب فهمه.


صفات الرجل الغامض

  • قلة الكلام، إذ لا يتحدث بكثرة، وإذا تحدث يختصر الحديث بقدر الإمكان، مع العلم أنّ كلامه القليل يكون ذا فائدة ودلالة، فلا يتكلم كلاماً غير مفهوم.
  • عدم الاعتراف بالأسرار وإبقائها لنفسه.
  • التناقض في الآراء والتصرّفات في بعض الأحيان.
  • عدم القدرة على العمل والإبداع في فرق العمل الجماعيّة، حيث يتطلب العمل الجماعي الوضوح، والإفصاح عن الخطط والأفكار المختلفة، وليس الغموض والتكتم.
  • التمتّع بدقة الملاحظة، إذ إنّ قلة كلامه تسمح له بتركيز نظره وسمعه على أمور أخرى.
  • امتلاك شخصيّة شكاكة بدرجة مرتفعة، ممّا يؤدي به ذلك إلى تدمير علاقاته.
  • التصرّف بعد تفكير عميق بالأمر، حيث لا يمكن توقع ومعرفة الأفعال التي سيقوم بها.
  • التمتّع بصفة الإبداع والمهارة المرتفعة.
  • تميّز ردود فعله، إذ يحرص على أن يصدر ردة فعله بعد موازنة الأمور في دماغه.
  • عدم قيامه بأفكار تقليديّة ومملّة، حيث يرغب بالتميّز، والتجديد بشكلٍ مستمر.
  • ابتكار أساليب وأفكار خاصّة به تجعله أكثر جاذبيّة.
  • إظهار الهدوء وعدم الانفعال في أغلب الأحيان.
  • امتلاك سحر وحضور قوي، إذ يعتبر من أكثر الرجال الذين تنجذب إليهم النساء.
  • التحكم في النفس جيّداً، والتصرّف بحكمة، خاصّة عند مواجهة الصعاب.


أساليب فهم الرجل الغامض

  • عدم الضغط عليه بكثرة الأسئلة في حال كان لديه مشكلة معيّنة.
  • احترام خصوصيّاته، وتركه لبعض الوقت؛ لكي يتمكن من مراجعة أفكاره، وحتى يخرج الكلام من داخله.
  • تقديم الحب، والحنان، والعطف له، وعدم الاستسلام لكشف ما يقوم بإخفائه، إذ إنّ عدم تعويده على التكلم، سيُفاقم حدة الغموض لديه.
  • عدم استعجاله في الحديث، وتركه يتكلم من تلقاء ذاته.
  • محاولة مفاجأته دوماً بأمورٍ جديدة ومختلفة، وتغيير طريقة الكلام معه من فترة إلى أخرى، بالإضافة إلى خلق جو من المرح والراحة له.
  • محاولة تذكيره بتواريخ المناسبات المختلفة، أو الصبر عليه حتى يتذكر، إذ إنّ إحدى صفاته النسيان المستمر.
  • التقرّب إليه بطرق ذكيّة، والابتعاد عن الشكوى والعتب المستمر؛ لأنّه يمل من هذه الأمور.
  • إشعاره بالثقة؛ حتى ينفتح بالكلام، ويُعبر عن مشاعره.
  • التكلم معه بحكمة وعقلانيّة.