صفات الشخص الحساس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٥ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٦
صفات الشخص الحساس

الشخص الحسّاس

نقابل في حياتنا اليوميّة الكثير من الأشخاص الحسّاسين، الذين لديهم مشاعر مرهفة جداً، وأحاسيس جيّاشة معظم الوقت، ومن المعروف أن الشخص الحسّاس يحتاج لمعاملةٍ خاصّةٍ تختلف عن غيره، لأنّ مشاعره شديدة التأثر، على عكس الأشخاص العاديين الذين من الممكن أن يتحملوا المواقف والصدمات والصعوبات، لذلك علينا أن نعرف صفات الشخص الحسّاس، ونحاول أن نعامله بطريقةٍ لا تسبب له الجرح أو الإيذاء في المشاعر.


صفات الشخص الحسّاس

  • يتأثر سريعاً بالمواقف، بدرجة مبالغ فيها أحياناً، كما أنّه يبكي بسرعة، خصوصاً عند قراءة قصّة حزينة، أو مشاهدة مقطع حزين من مسلسل أو فيلم.
  • يشعر فيمن حوله، ويستطيع فهمهم ومعرفة ما يفكرون به حتى دون أن يتكلموا، كما أنّه يعرف ما يدور في داخل الأشخاص المقرّبين منه حتى وإن لم يصرّحوا بهذا.
  • يميل لممارسة هواياته وحيداً دون مشاركة الآخرين، لأنّه يرغب بقضاء أوقاته الخاصّه بمفرده، مثل ممارسة الرياضة، لأنّه يعتقد دائماً أنّ الجميع يراقبون تحرّكاته ويحاولون انتقاده، كما أنّه يحب العمل وحيداً، ولا يحب العمل ضمن فريق، إذ إنّه يتمتع بأداءٍ أفضل بعيداً عن عيون الآخرين.
  • يلتزم بالآداب العامّة أثناء التحدث مع الآخرين، لأنّه يخشى دائماً أن يتسبب بجرح أحد، لذلك يتصرّف بذوقٍ كبير، ويعرف الكلمات التي يجب أن تُقال، ويحرص على انتقاء ردات فعله الكلامية أمام الآخرين، كي لا يتسبب بإزعاج أحد.
  • يتجنّب توجيه النقد لأيٍ كان، ويحاول إبعاد نفسه عن مواضع النقد.
  • يتصرّف بذوقٍ كبير مع الشحاذين والمتسولين، ولا يردّ طلبهم قدر استطاعته.
  • يتخذ قراراته برويةٍ، وبعد تفكيرٍ طويل، لأنّه يتخوّف كثيراً من عدم اتخاذ القرار الصائب.
  • يهتم بالتفاصيل الصغيرة جداً، ويتمتع بقوة الملاحظة وسرعة البديهة العالية، ممّا يجعله دقيقاً جداً في اختيار أصدقائه ورفاقه، لأنه يعرف طبيعة الإنسان من نظرة، ويستطيع تمييز الشخص المتصنّع من الطبيعي.
  • يبحث عن الكمال في كل شيء، ويحاول تجنّب الأخطاء بكامل جهده.
  • يتفاعل مع أحداثه اليوميّة والأحداث العامّة بشكلٍ أكبر ممّا يفعل الآخرون، وأحياناً بشكل مبالغٍ فيه، حيث إنّ إحساسه بالأشياء يكون عميقاً جداً، وردّات فعله قوية.
  • يبكي بسرعة، ويخاف كثيراً من الأشياء والمواقف، ويأخذ الأمور بجدية أكبر من غيره، كما أنّ درجة تحمله للألم تكون أقل من غيره، فما يعتبره الآخرون ألماً عاديّاً، يعتبره هو ألماً كبيراً.
  • يكره الصوت العالي والضوضاء، كما يكره الألوان الفاقعة والبرّاقة.
  • يخاف من الأمراض، ويحافظ على صحّته وجسده أكثر من غيره.