صفات عباد الرحمن من الصحابة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٢٨ سبتمبر ٢٠١٦
صفات عباد الرحمن من الصحابة

عباد الرحمن

ذكر الله سبحانه وتعالى صفاتَ عباده المؤمنين في غيرِ موضعٍ في القرآن الكريم، وكان الذكر الأكبر لصفاتهم في سورتي "المؤمنون" و "الفرقان"؛ فهم المؤمنون الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة، ويُطعمون الطعام للفقير والمسكين، الذين يَصِلون الرّحِم ولا يقطعونه، الذين يحفظون العهد والأمانة ولا يتعاملون مع غيرهم إلا بالحق والصدق والعدل، ويُنفقون أموالهم بالليل والنهار سرًا وعلانية، الذين يُعرضون عن الجهل وأهله ويبتعدون عن اللغو والفحش - فكلامهم طيّبٌ فيه الخير-، وهم أصحابُ الأخلاق الحسنة الذين يجتنبون فعل المُنكرات ويسارعون لفعل الخيرات، يُقدّمون أرواحهم فداءً لدينهم، ويعملون بإخلاص رجاءَ فوزهم بالجنّة ورضوان الله سبحانه وتعالى.


صفات عباد الرحمن من الصحابة

  • عمر بن الخطاب رضي الله عنه صاحب الحقّ والعدل الذي كان منذ بداية إسلامه قويًا شجاعًا لا يخاف في الله لومة لائم، نجده يقول للرّسول صلى الله عليه وسلم وهم في دار الأرقم في بدايات الدعوة الإسلامية: "" فكان رضوان الله عليه يطوف بالبيت ويمرّ على المُشركين يُعْلِمهم بإسلامه وينطق بالشّهادتين أمامهم.
  • ثبات الصّحابي عبد الله بن حذافة السهمي رضي الله عنه وأرضاه على دينه وتحمّله للأذى، وكانت من صفات عباد الرّحمن فيه أيضًا أنّه يُضحّي بنفسه من أجل دينه وإخوانه، فقد بعث عمر بن الخطاب جيشًا إلى الروم، وكان فيه عبد الله بن حذافة السهمي، فأَسَره الروم وأتَوا به إلى مَلكهم فقا فكان الملك يأمر بتعذيب أسرى المسلمين أمامه كي يضعف، لكنّه ما ازداد حينها إلا ثباتًا وإيمانًا، فلمّا رأَوه على ذلك قال له الملك: هل تُقبّل رأسي وأُخلّي عنك؟ أي يُطلق سراحه، ففكّر عبد الله قليلًا ثم قال له: وعن جميع أسرى المسلمين؟ قال: نعم وعن جميع الأسرى، فقبّل رأسه لا يُبالي مقابل حرّيته مع باقي الأسرى، ولمّا قَدِموا إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه قبّل رأسه وقال: حقٌّ على كل مسلم أن يُقبّل رأسه.
  • إنفاق السيدة عائشة بنت أبي بكرٍ الصّدّيق رضي الله عنهما بالكثير ومعاونتها للناس، يُروى أنّها أُتيَت يومًا بمائة ألف درهم ففرّقتها كلها -وكانت صائمة- فقيل لها: أما استطعتِ أن تشتري بدرهمٍ لحمًا تفطرين عليه؟ قالت: لو تذكرت لفعلت. وكذا جعفر بن أب طالب رضي الله عنه كان خير الناس للفقراء والمساكين يطعمهم الطعام الذي في بيته ويجود عليهم بما يملك.
  • تواضعُ عبدالله بن سلام رضي الله عنه و حسن خلقه، حيثُ مرّ يومًا في السوق وهو يحمل حزمةً من حطب، فقيل له: ما يحملك على ذلك وأنت عنه غني؟ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (لا يدخل الجنة من في قلبة خردلةٌ من كِبْر) [حسن].