صياغة مشكلة البحث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٩ ، ٢٦ يناير ٢٠١٦
صياغة مشكلة البحث

مشكلة البحث

قبل الحديث بشكل مفصل عن طرق وكيفية صياغة مشكلة البحث لا بدّ من وضع وصياغة مفهوم محدد لمشكلة البحث، والتي تتمثل في القضية أو الموضوع الذي يشكل محور اهتمام الباحث ويأتي على شكل مشكلة يسعى الباحث إلى جمع المعلومات والبيانات الأولية والثانوية الكافية عنها وفحصها وتحليلها وتكوين الفروض حولها للتوصل إلى حل لهذه المشكلة من خلال الوصول إلى نتائج سليمة وتقديم توصيات مفيدة بشأنها، وذلك عن طريق اتباع منهجية علمية سليمة مبنية على إطار نظري قوي يُطلق عليها اسم البحث العلمي، بحيث يحيط بهذه المشكلة أو هذا الموضوع غموض بحاجة إلى شرح وتفسير لفهمه، ويأتي على شكل دراسة علمية لظاهرة معينة تندرج تحت مسمى مشكلة البحث، ويؤثر في مشكلة البحث واختيارها أو تحديدها العديد من العوامل المؤثرة والتي تتمثل في الهدف من البحث علمي أو عملي، وقدرات الباحث، والإمكانيات المتاحة والمتوفرة سواء المادية أو المعلوماتية وغيرها.


"معايير صياغة مشكلة البحث"

لصياغة مشكلة البحث بشكل سليم ومنطقي، لا بدّ من اتباع مجموعة من المعايير الأساسية التي تضمن ذلك والمتمثلة في:

  • يتمثل المعيار الأول في وجوب صياغة مشكلة البحث على شكل عبارة واضحة ومحدّدة تربط بين قضية وتأثير قضية أخرى عليها، أو سؤال استفهامي أو استفساري واضح، بحيث يجب أن تكون على شكل صورة إخبارية أو سؤال استفهامي.
  • يجب صياغة تعريفات واضحة للمصطلحات ذات العلاقة الوثيقة بصياغة مشكلة البحث، ويتطلّب ذلك معرفة الباحث الواسعة بموضوع البحث واللجوء إلى استخدام أساليب وطرق العصف الذهني، تجنباً لعدم وضوع الموضوع أو العنوان أو حدوث لبس في الفهم لدى القارىء.
  • تحديد متغيرات الدراسة، بحيث يجب أن تكون مشكلة البحث علاقة بين متغيرين أحدهما مستقل والآخر تابع، بحيث يشكل المتغير التابع محور البحث أو موضوعه بينما المتغير المستقل هو الذي يؤثر أي تغيير عليه تلقائياً على المتغير التابع، ويمكن أن تكون بين أكثر من متغيرين أي تابع ومستقل ومتوسط ودخيل، ويرتبط ذلك بشكل أساسي في تحديد مجتمع وعينة الدراسة الذي يحمل خصائص تمثل مشكلة البحث، علماً أنه كلما زاد عدد متغيرات البحث زادت مشكلته تعقيداً وذلك لصعوبة الربط فيما بينهم في الإطار النظري، ومن هنا يوصى دائماً بعدم تجاوز متغيرات البحث عن أربعة متغيرات كحد أقصى.
  • يجب أن تكون المشكلة قابلة للبحث فيها بحيث يتوفر عنها معلومات كافية، وتشكل قضية هامة ومثيرة وتستحق الجهد الذي سيبذله الباحث حولها.