طرق الإجهاض المنزلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ١٨ أبريل ٢٠١٧
طرق الإجهاض المنزلي

الإجهاض

الإجهاض (بالإنجليزيّة: Abortion) هو خسارة الجنين، والإنهاء المبكّر للحمل. وقد يحدث الإجهاض تلقائيّاً (بالإنجليزيّة: Miscarriage)، وقد يكون إجهاضاً مُحرّضَّاً؛ أي يتمّ بناءً على طلب الحامل، ومن الطّرق الطبيّة المُستخدَمة للإجهاض: الإجهاض باستخدام الأدوية، أو الجراحة، وفي كلا الحالتين يجب أن يتمّ الإجهاض تحت رعايةٍ طبيّةٍ، وأثناء الشّهور الثّلاثة الأولى من الحمل؛ للتأكّد من عدم حدوث مُضاعفاتٍ خطيرةٍ للحامل.[١]


تصل نسبة نجاح الإجهاض باستخدام الأدوية إلى 97% تقريباً؛ حيث تمنع الأدوية إفراز هرمون البروجستيرون اللازم لاستمرار الحمل؛ ممّا يُقلّل سُمك بطانة الرّحم، ويزيد الانقباضات المؤدّية إلى إسقاط الجنين، أمّا في الإجهاض الجراحيّ فإنّ بطانة الرّحم تُسحَب بطريقة الشّفط، وذلك بإدخال أنبوبٍ إلى عنق الرّحم؛ لكشط أنسجة الجنين، وتصل نسبة نجاح هذا النّوع إلى 100% تقريباً.[١]


الإجهاض في الإسلام

حرّمَ الإسلام الاعتداء على حياة الجنين في رحم الأمّ، وأوجب له ديّةً كما ورد في الحديث الصّحيح: (أنَّ امرأتَينِ من هُذَيلٍ، رمَتْ إحداهما الأخرى، فطَرحتْ جنينَها، فقضى فيه النّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، بغُرَّةٍ: عبدٍ، أو أمَةٍ).[٢] كما حرّم الإسلام إجهاض الجنين في مراحله وأطواره جميعها، وأوجب كفّارة القتل على إجهاض الجنين، وقد قرّر ذلك الإمام الغزاليّ رحمه الله، حيث قال: (وأوّل مراتب الوجود أن تقع النُّطفة في الرَّحم، وتختلط بماء المرأة، وتستعدّ لقبول الحياة، وإفساد ذلك جنايةٌ، فإن صارت مضغةً وعلقةً، كانت الجناية أفحشَ، وإن نُفِخ فيه الرّوح، واستوت الخلقة، ازدادت الجناية تفاحُشاً، ومُنتَهى التّفاحُش في الجناية بعد الانفصال حيّاً"،[٣] إلّا أنّ الشّريعة الإسلاميّة أجازت إجهاض الجنين في بعض الحالات الطبيّة، مع تأكيد طبيبٍ ثقةٍ وجودَ ضرورةٍ للإجهاض، ومن هذه الحالات ما يأتي:

  • إذا لم يبلغ الجنين أربعةَ أشهرٍ، وثبت أنّه مُشوَّهٌ تشويهاً يجعل حياته غيرَ مُستقِرّةٍ، فيجوز إسقاطه بموافقة الزّوجين، أمّا إذا بلغ الجنين في بطن أمه أربعة أشهر أو جاوزها، فلا يجوز إسقاطه مهما كان تشوُّهُهُ في حال قرّر الأطبّاء أنّه من الممكن استمرار حياته، إلّا إن ترتَّب على بقائه خطرٌ مُحقَّق على حياة الأمّ.[٤]
  • أفتى علماء المجامع الفقهية جواز إجهاض الجنين إذا قرر طبيب ثقة أن بقاء الجنين يُعرِّضُ حياة الأم للخطر المميت، لأن حياة الأم محققة، وحياة الجنين غير محققة.[٣]


الإجهاض من القرارات الصّعبة التي قد تتّخذها الحامل، لكنّ دوافعه الوحيدة التي أقرّها الإسلام من وجود عيوبٍ وتشوّهاتٍ وراثيّةٍ تهدّد حياة الجنين، أو مشاكل طبيّةٍ خطيرةٍ، أو احتمال تعرُّض الأمّ إلى مخاطر صحيّة وعقليّة في حال استمرار الحمل،هي وحدها ما قد تدفع الطّبيب، أو الحامل نفسها للتخلّص من الحمل.


إجراءات ما قبل الإجهاض

من الإجراءات التي يجب على الطّبيب اتّخاذُها قبل البدء بعمليّة الإجهاض، ما يأتي:[٥]

  • تصوير الحامل باستخدام الأمواج فوق الصوتيّة؛ للتأكّد من وجود الحمل، وتحديد عمره.
  • إجراء فحوصاتٍ للأمراض المنقولة عن طريق الاتّصال الجنسيّ، مثل: السّيلان، وفيروس نقص المناعة البشريّة، وغيرهما.
  • فحص الدّم؛ للتعرٌُّف على فصيلة الدم، والعامل الرّايزيسي، والتأكُّد من أنَّ الحامل غير مصابةٍ بفقر الدّم، ففي حال كان دمُها سالب العامل الرّايزيسيّ، فيجب إعطاؤها لقاح العامل الرّايزيسي؛ لمنع حدوث مضاعفاتٍ في الحمل في المستقبل.
  • مناقشة المخاطر المترتّبة على الإجهاض، والخيارات البديلة المناسبة للحامل، ووسائل منع الحمل مُستقبلاً.


طرق الإجهاض المنزليّ

اشتُهِرت الكثير من الأعشاب والأغذية عبر التّاريخ بقُدرتها على التسبُّب بإجهاض الحامل، وقد تكون نِسَب نجاح استخدامها ضئيلةً، إلا أنّ استخدامها غالباً ما يكون غير فعّالٍ، كما يُلحق الضّرر بالحامل. في السّنوات السّابقة تعرّضت الكثير من السّيدات إلى النّزيف الشّديد، وتوقُّف بعض أجهزة الجسم عن العمل أثناء محاولات الإجهاض المنزليّ، وقد سُجِّلت حالات وفاةٍ لدى الكثير من السيدات اللّواتي فقدنَ حياتهنَّ أثناء محاولة التخلّص من الحمل غير المرغوب فيه، وقد يتعرّض الجنين أيضاً للكثير من المخاطر في حال فشلت الأمّ بالتخلّص من الحمل.[٦] [٧]


يجب على الحامل التي تجد نفسها مجبرةً على التخلّص من الحمل، عدم تجربة الطّرق الشعبيّة والوصفات المُتداوَلة بين السيّدات، بل عليها استشارة الطّبيب، والحصول على الرّعاية والمشورة قبل الإقدام على ممارسةٍ خطيرةٍ قد لا تتعافى منها أبداً،[٦][٧] ومن أكثر طرق الإجهاض المنزليّ انتشاراً بين النّساء، والتي يتسبّب تناولها بحدوث مضاعفاتٍ خطرةٍ على صحّتها أو صحّة الجنين إن فشلت محاولة إجهاضه: تناول كميّاتٍ كبيرةٍ من فيتامين (ج)، الذي قد يكون استخدامه خطِراً جداً على صحّة الحامل،[٨] وتناول بعض المُسهِلاتِ،[٩] أو الأعشاب،[٧] أو أدوية الإجهاض.[١٠]


مضاعفات الإجهاض

التخلُّص من الحمل من المُمارَسات الخطيرة التي قد تسبّب للمرأة الكثير من الآلام ، وقد تعرِّض حياتها للخطر، ويجب التأكيد على أنّه لا يجوز للأمّ أن تعتدي على حياة الجنين إلا إذا كان هناك خطر يهدّد حياتها باستمرار الحمل، ولا يجوز بأيِّ حالٍ من الأحوال أن تلجأ المرأة إلى إجهاض الجنين دون استشارة الطّبيب، والحصول على الرّعاية الطبيّة اللازمة؛ تجنُّباً للمضاعفات الخطيرة المترتّبة على الإجهاض، والتي قد يصعب تدارُكها إذا لجأت السيّدة إلى الإجهاض المنزليّ الذي لا يمكّنها من طلب المساعدة في الوقت المناسب، ومن المضاعفات التي قد تترتّب على الإجهاض، ما يأتي:[١١]

  • النّزيف المهبليّ.
  • مرض التهاب الحوض الشّديد، النّاتج عن الإصابة بالعدوى.
  • ثقب الرّحم، ومن أعراضه: نزيف غزير، وحمّى، وآلام في البطن.
  • الصّدمة الإنتانيّة، ومن أعراضها: الحمّى، والقشعريرة، وآلام في البطن، وانخفاض ضغط الدّم.
  • تقرُّحات الثّديين.
  • التّعب، وآلام البطن.
  • الغثيان، والقيء.
  • إفرازات مهبليّة لها رائحة كريهة.


العناية بالمرأة بعد الإجهاض

يجب على المرأة التي تعرّضت إلى الإجهاض أن تتّبع النصائح الآتيةَ للحدّ من الآثار الجانبيّة للإجهاض:[١١]

  • شرب كميّاتٍ كافيةٍ من الماء؛ لتجنذُب الجفاف الناتج عن الإسهال، أو التقيّؤ.
  • طلب المساعدة، والدّعم النفسيّ من المقرّبين للمرأة؛ لتقليل آثار التغيّرات الهرمونيّة والاضطرابات العاطفيّة التي تنشأ عنها.
  • الحصول على الراحة قدر المستطاع، خاصّةً أثناء الأيام الأولى بعد الإجهاض.
  • استخدام الكمّادات الساخنة؛ للتّخفيف من التشنّجات.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب؛ لتخفيف التشنّجات والآلام، مثل: الإيبوبروفين .
  • تدليك البطن لتخفيف التشنُّجات، والشّعور بالرّاحة.
  • ارتداء حمّالة صدرٍ، تدعم الثّدي دعماً جيّداً.


فيديو عن أسباب الاجهاض

للتعرف على أسباب الاجهاض شاهد الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب "Ending a Pregnancy", familydoctor,Updated 5-2014، Retrieved 6-1-2017. Edited.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1681، حديث صحيح.
  3. ^ أ ب "حكم إجهاض جنين عمره دون الأربعين"، دار الإفتاء الأردنية، اطّلع عليه بتاريخ 6-1-2017.
  4. "حكم إجهاض الأم المصابة بالسرطان"، دار الإفتاء الأردنية، 4-4-2013، اطّلع عليه بتاريخ 6-1-2017.
  5. Katherine Simmonds (Reviewed on 12-2016), "Patient education: Abortion"، UpTodate, Retrieved 7-1-2017. Edited.
  6. ^ أ ب Robert Rister, "Just The Facts About Homeopathic And Herbal Preparations And Abortion"، Steady Health, Retrieved 7-1-2017.
  7. ^ أ ب ت Ciganda C, Laborde A (2003), "Herbal infusions used for induced abortion"، US National Library of Medicine, Retrieved 9-1-2017.
  8. Frieda Wiley (Updated 4-3-2015), "What Is Vitamin C (Ascorbic Acid)"، everyday health, Retrieved 6-1-2017. Edited.
  9. King CR (1992), "Abortion in nineteenth century America: a conflict between women and their physicians."، US National Library of Medicine, Retrieved 9-1-2017. Edited.
  10. Fiala C, Winikoff B, Helström L, and others (2004), "Acceptability of home-use of misoprostol in medical abortion"، US National Library of Medicine, Retrieved 9-1-2017. Edited.
  11. ^ أ ب Ana Gotter (Reviewed on 29-8-2016), "After Abortion Care"، Health Line, Retrieved 7-1-2017. Edited.
150745 مشاهدة