طرق التعليم الحديث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٥
طرق التعليم الحديث

التعليم

مع تقدّم الوقت أصبحت الجهات التعليمية في تزايد، والسبب في ذلك يعود للأقبال المتزايد للطلاب على التعليم، حيث تُعتبر المدرسة مؤسّسة تعليميّة تقدّم الدروس المتنوّعة لكافّة فئاتها، وبعد الانتهاء منها، ينتقل الطلاب إلى الجامعات، والتي تُعدّ من الأماكن الأكثر تطوراً، وتضمّ الطلاب من كافّة المناطق، وفيها يعتمد المعلّم على الوسائل الجديدة في التعليم، ولكن نتيجة للتقدم العلمي، أصبحوا طلاب بعض المدارس يستخدمون أجهزة أكثر تطوراً في تعليمهم.


يستخدم المعلم طرقاً متعددة لكي يساعد طلابه في سرعة الفهم والتعلم، لكون عمليّة التدريس من العمليات التي يتمّ التخطيط المسبق لها، حتى يتمّ مساعدة ألطلاب على اكتساب المهارات، وليتمّ تحقيق ذلك فإنّ المعلّم يلجأ إلى العديد من الاستراتيجيات، والتي يجب أن يختار أحدها، ولكن ضمن مجموعة من العوامل وهي تتعلق بشخصيّة المعلم، فللمعلم وثقته بنفسه أهمية كبيرة في طريقة التعليم، وأيضاً مستوى الطلاب والمادة التي يتم تدريسها، أمّا الطرق التي من خلالها يتم اختيار أسلوب التعليم المناسب، فيجب أن تدور حول طريقة الألقاء، وأن يتم عمل مناقشة بين الطلاب، ثمّ أن يقوم المعلم بعمل عصف ذهني لكل مجموعة من الطلاب، وذلك من أجل معرفة مستويات الطلاب، واكتشاف أفكار جديدة منهم.


طُرق التّعلم

الطرق التقليدية

بغض النظر عن الطريقة التي يستخدمها المعلم، فإنّ الطالب أيضاً يلعب دواًر في فهم الدروس، وذلك من خلال تركيزه، كما أنّ الطريقة التي تستخدم في التدريس حتى لو لم تستطيع إيصال المعلومة ككل، فبإمكان الطالب أن يعملها إلى أجزاء، ومن هذه الطرق:

  • طريقة المحاضرة: والتي تُعتبر من أكثر الطرق استخداماً، وتسمّى بطريقة الإلقاء، حيث تقوم على مبدأ أن المعلم هو من يمتلك المعلومات، وأن الطلاب يجب عليهم الاستماع له، ومن اسمها يظهر لنا بأن المعلم يشرح للطلاب الدرس شفهياً، مع عمل بعض الحركات لتوضيح الفكرة.
  • طريقة المناقشة: حيث يكون الهدف منها إثارة القضايا عند الطلاب، ليتمّ إيجاد نقاش هادف بينهم، ويقصد المعلم من إتباعها هو تعود الطالب على نفسه.
  • طريقة الأسئلة: يُعتبر هذا الأسلوب قديم وما زال يتم استخدامه، ويتم عن طريق طرح المعلم الأسئلة على الطلاب، حتى يزيد من مشاركتهم ونشاطهم.


الطرق الحديثة

أمّا بالنسبة للطرق الحديثة، والتي يتمّ استخدامها في الدول المتطورة فإنّها تتضمّن:

  • طريقة اللجان: التي تقسّم الطلاب إلى جماعات مراعية الفروق بينهم.
  • طريقة المشروع: من خلال طرح الطلاب للمشاريع التي تهمهم، ثمّ الاطلاع عليها، وجمع المعلومات عنها.
  • طريقة حل المشاكل: حيث تهدف إلى حلّ المشاكل عن طريق تجزئتها.
208 مشاهدة