طرق تدريس رياض الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٥
طرق تدريس رياض الأطفال

الطفولة

تحتاج فترة الطّفولة إلى الكثير من التأهيل، وذلك لأنّها تعتبر اللبنة الأساسية في حياة الشخص، فإذا تمّ تأسيسه بشكل جيد قاده ذلك إلى الطريق الصحيح للنجاح في هذه الحياة، كما أنّ فترة الطفولة من أفضل الفترات التي يستطيع الشخص استقبال المعلومات فيها، وذلك نظراً للحجم القليل من المشاغل التي تشغله.


قال تعالى: (اقرأ باسم ربّك الذي خلق، خلق الإنسان من علق، اقرأ وربك الأكرم، الذي علّم بالقلم، علّم الإنسان ما لم يعلم). يتّضح من هذه الآية -وهي أوّل آية نزلت على سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلم- أن الإسلام هو دين القراءة والتعلّم؛ حيث إنّها تحث بصيغة الأمر على القراءة والتعلم. تعتبر عملية تعليم الأطفال من واجبات الأهل والمدرّبين والمعلمين، وهي ليست بالمهمّة السهلة، فهي تحتاج الى الصبر واتباع أساليب التعليم المختلفة من أجل إيصال المعلومات إلى جميع الأطفال.


تأخذ فترة رياض الأطفال المراحل العمريّة الحساسة؛ وذلك من سن الثالثة حتّى سن الخامسة، وبعدها تبدأ المرحلة الأساسيّة عند الطفل، واليوم سنتحدث عن أساليب تعليم الأطفال في رياض الأطفال.


طرق التدريس في رياض الأطفال

يجب التنبّه الى أن هذه الفترة تمتاز بالتقلّبات لدى الأطفال وبالحساسية الزائدة؛ فهي بداية الاعتماد على النفس والابتعاد عن الوالدين في تقديم الاحتياجات للطفل، فأيّ تصرف خاطىء قد يصدر من المربّي أو المعلم أو حتى من الوالدين قد يسبّب الأذى الكبير في شخصيّة الطفل مستقبلاً، ويجب اتّباع طرق مختلفة لتدريس الأطفال في هذه المرحلة؛ لأنّ قدرات الأطفال تختلف عن بعضها، كما أنّ استعدادهم لتقبّل المعلومات أيضاً مختلف من طفلٍ لآخر، ومن الطّرق المتبعة للتدريس في رياض الأطفال:

  1. طريقة تعليم الحروف والأرقام بصوتٍ عالٍ؛ حيث يقوم المدرّس بلفظ الحرف بصورةٍ صحيحة وواضحة أمام الأطفال، ومن ثمّ يعيد الأطفال من بعده الحرف، كما أنّه يجب أن لا يكتفي بأن يعيد جميع الصف معاً بل يجب أن يجعل كلّ طفل يكرّر الحرف لوحده ويصحّح له الخطأ.
  2. طريقة استخدام اللوح أو السبورة، وتعتمد هذه الطريقة على عمر الأطفال؛ بحيث تكون لديهم القدرة على مسك الأقلام من أجل محاولة كتابة الحرف أو الرقم، كما يمكن استخدام الورق والأقلام لتعلّم الحروف والأرقام.
  3. طريقة ربط الصورة بالحرف أو الرقم، وهذه الطريقة يحبها معظم الأطفال؛ لأنّ فيها شيئاً من التشويق، فيحضر المدرس العديد من الصور التي تدل على الحرف أو الرقم ويقلّبها، ثم يطلب من كل طفل أن يأخذ ورقةً ويحاول معرفة ما تدل عليه.
  4. بعد أن يكمل المدرّس عملية التعليم الأولى وهي تعليم الحروف والأرقام ويلاحظ تقدّم الأطفال فيها، عليه أن يبدأ بعملية تدريبهم على تجميع الحروف لتشكيل الكلمات لتكوين جمل ذات معنى فيما بعد.