طرق تعليم الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٥
طرق تعليم الأطفال

من أبجديَّات حقوق الأطفال بعد الثورات الحقوقيَّة التي شهدتها الإنسانيَّة في عصرنا الحالي، حصولهم على تعليمٍ جيِّد يتناسب ومستوياتهم المعرفيَّة بحيث يُحقِّق لهم المتعة والفائدة في آن واحد. لا يمكن معاملة الطفل ككبير السن، وذلك نظراً إلى تفاوت الاهتمامات والأولويَّات عند كلِّ واحدٍ منهما؛ فالطِّفل يُفضِّل المتعة على التعلُّم، لهذا فإنَّه ينبغي أن يتمَّ الدَّمج ما بين كلٍّ من اللعب والتعليم؛ وذلك لتحقيق أكبر فائدةٍ مرجوَّةٍ من هذه العمليَّة الهامَّة.


ولعلَّ هذا ما يحصل اليوم ولكن ليس في كلِّ البيئات التعليميَّة، فهناك تفاوتٌ ملحوظٌ بين طرق التعليم في الأماكن التعليميَّة التي يرتادها الفقراء، وبين طرق التَّعليم في الأماكن التعليميَّة التي يرتادها الأغنياء، ومن هنا فقد كان من الضَّروري أن يتمَّ إيلاء المزيد من العناية والاهتمام للأماكن التعليمية في الأماكن الفقيرة، فحقُّ التعليم الجيِّد يجب أن يحصل عليه أفقر طفلٍ في الدولة كما يحصل عليه أغنى طفلٍ فيها.


في عصرنا الحاليِّ، تخصَّصت العلوم وتشعبَّت بشكلٍ لم يسبق له مثيل، الأمر الّذي أوجد لنا علوماً خاصَّة تهتمُّ وتُركِّز على طرق تعليم الأطفال بكافَّة أحوالهم وأصنافهم؛ فالأطفال ليسوا كلَّهم طبيعيين، ومن هنا كان لزاماً على العاملين في هذا المجال أن يبتكروا طرقاً حديثةً من أجل تعليم الأطفال الّذين يعانون من صعوبات التعلُّم، وتعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصَّة، وغيرهم.


طرق تعليم الأطفال

لتعليم الأطفال طرقٌ متعدِّدة يمكن الاستفادة منها وتوظيفها من أجل إكساب الطفل الفائدة الأكبر، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • التركيز على أكثر الألعاب التي يُحبُّها الطفل، ومحاولة إدخالها في التعليم، كما ويجب التركيز على الألعاب التي تُنمِّي خيال الطفل والتي تعمل على إكسابه مهارات حركيَّة مناسبة.
  • استعمال الأطعمة التي يُحبُّها الطفل وتوظيفها في التعليم؛ فمثلاً يمكن تحضير واحدٍ من الأطعمة التي يُحبُّها الطفل بشكلٍ كبير، ومن ثُمَّ ربطها بالتعليم بأيَّة طريقةْ مبتكرةٍ كانت.
  • يمكن استعمال طريقة التعليم عبر الغناء؛ فالأطفال بطبيعتهم يُحبُّون الغناء، والرقص، والمرح، ولا أظنُّ أنَّ أحداً منَّا ينسى أغاني الحروف والأرقام التي تعلّمها في طفولته.
  • يمكن إدخال التمثيل في التعليم؛ فالطفل يتمتَّع بخيالٍ جميلٍ يمكن توظيفه في العمليَّة التعليميَّة عن طريق جعله يٌمثِّل ما تعلَّمه، وعن طريق أيضاً عرض المجسمات التي تُعبِّر عمَّا يتعلَّمه.


هذه الطرق في التعليم تضمن للطفل تعليماً جيِّداً وممتعاً؛ حيث يتشرَّب الطفل من خلال هذه الطرق الفائدة بشكلٍ أكبر ممَّا لو تلقَّاها عن طريق التلقين والعصا، كما كان يتمُّ في القرون القديمة.