طرق علاج التوحد عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ٩ يناير ٢٠١٧
طرق علاج التوحد عند الأطفال

التوحد

إنّ مرض التوحد أو الذاتوية هو من الاضطرابات التابعة لمجموعة من اضطرابات التطور المسماة باللغة الطبية اضطرابات في الطيف الذاتويّ، ويظهر هذا المرض في سن الرضاعة قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات في أغلب الأحيان، وهو يؤثر في قدرة الطفل على الاتصال مع الأشخاص المحيطين به وتطوير علاقات متبادلة معهم.


أعراض مرض التوحد

تظهر أعراض مرض التوحد لدى غالبيّة الاطفال في سن الرضاعة، بينما قد تظهر أعراضه لدى بعض الأطفال بشكل مفاجئ بعد نشأتهم بصورة طبيعيّة في الفترة الأولى من عمرهم، فيصبحون منغلقين على أنفسهم، وعدائيين أو قد يفقدون المهارات اللغوية التي اكتسبوها في الثلاث سنوات الأولى من عمرهم حتى تلك اللحظة، ويكون لدى كلّ واحد من الأطفال المصابين بمرض التوحد نمط أو طبع خاص به، إلّا أنّ هنالك أعراض مشتركة لدى جميع الأطفال وهي:

  • عدم إدراك مشاعر وأحاسيس الآخرين من حوله.
  • عدم الإتصال المباشر من خلال النظر إلى العينين.
  • انعدام الاستجابة عند مناداة الآخرين له باسمه.
  • اللعب وحده في عالمه الخاص، وعدم رغبته باللعب أو الاحتكاك بالأخرين.
  • التأخر في نطق الكلمات بالنسة لأقرانه من الأطفال.
  • التكلم بإيقاعات أو كلمات أو نبرات مختلفة عن الآخرين، كصوت الرجل الآلي أو الغناء.
  • عدم القدرة على استمرار المحادثة أو إيصال المعلومة التي يرغب بإيصالها.
  • تنفيذ حركات متكررة بشكل متواصل كالهز، أو الدوران، أو التلويح باليدين.
  • الحساسيّة المفرطة لبعض الأمور كالضوء الساطع، أو الصوت المرتفع، أو حتّى اللمس.


أسباب الإصابة بمرض التوحد

  • اعتلالات وراثية: اكتشف الباحثون والأطباء أنّ عدداً من الجينات الوراثيّة لها دور كبير في إصابة الطفل بمرض التوحد، وقد يكون أي خلل وراثي في حد ذاته مسؤول عن عدد من حالات وأطياف التوحد.
  • عوامل بيئية: إنّ الكثير من المشاكل الصحيّة تظهر بسبب العوامل الوراثية والعوامل البيئية مجتمعة معاً، وينطبق هذا الأمر على مرض التوحد أيضاً، وفي أبحاث جديدة تمّ دراسة احتمال أن يكون السبب لهذا المرض العدوى الفيروسيّة، أو تلوث بيئي.
  • عوامل أخرى: هنالك عوامل أخرى تخضع للبحث والدراسة في الآونة الأخيرة قد تلعب دوراً في إصابة الطفل بمرض التوحد كالمشاكل التّي تظهر أثناء مخاض الولادة، أو خلال الولادة نفسها، ودور الجهاز المناعي في كل ما يخص التوحد.


طرق علاج التوحد عند الأطفال

يشمل علاج مرض التوحد العلاج السلوكي وعلاجات أمراض النطق واللغة التّي تظهر لدى الطفل التوحدي، بالإضافة إلى العلاج التربوي أو التعليمي، والعلاج الدوائي، ولأنّ مرض التوحد من الحالات المستعصيّة والمزمنة ليس له علاج شافٍ أو دائم، فيلجأ العديد من الأهالي إلى الحلول التي يقدمها الطب البديل، كالعلاجات المستحدثة، والأنظمة الغذائية الخاصة بهم.

59 مشاهدة