طريقة إزالة آثار الحبوب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ٨ فبراير ٢٠١٦
طريقة إزالة آثار الحبوب

آثار حب الشباب

كثيرٌ من الناس ما يشتكون من آثار حب الشَّباب التي ما تكون مصدر ازعاج لهم؛ لأنّ نضارة البشرة وجمالها قد فُقِد، ولكن هذه الآثار أصبحت من الممكن إزالتها بطرقٍ متعدِّدة، منها ما تكون بالاستعانة بأساليب بسيطة في البيت، ومنها ما تكون بواسطة مواد طبيعية مفيدة، وأخرى تكون بواسطة الطب الحديث من مستحضرات، وعمليّات التَّجميل المختلفة.


أسباب حب الشباب

من أفضل طرق العلاج لأيّ مرض هي معرفة المُسبِّب، فعندها يمكن الوقاية من المرض ولن تكون المشكلة من أصلها موجودة؛ حيث إنّ هذه الآثار تظهر بعدما يبدأ حب الشباب بالظُّهور، ولذلك سنحدّد أسباب ظهور حب الشباب.


  • أسباب وراثية: وهذه المشكلة تكون في جينات الشخص المصاب، التي تنتقل إليه من أحد أقاربه، ولكن العناية الحثيثة للبشرة قد تجنّبنا من ظهور حب الشباب.
  • البكتيريا: وتختلف أسباب تواجدها، إمّا بسبب عدم الغسل الجيّد للبشرة، أو بسبب تعرّض الشخص المصاب للغبار أو المياه غير النظيفة، وأحياناً عدم العناية بالبشرة وخاصَّةً بعد الغسل بالماء المشبع بالمواد الكيميائية، كالكلور وغيره.
  • البشرة الدهنية: وهي النوع الذي يكون تكوينه الداخلي مشبع بالدهون؛ حيث إنّه إذا تمّت العناية بالبشرة الدهنيَّة بالشكل الصَّحيح فإن مشاكل حب الشَّباب ستتلاشى.
  • البشرة الحسَّاسة: يجب أن يكون التَّعامل مع البشرة الحساسة بشكل خاص؛ حيث إنّ بعض السوائل المنظّفة من الشامبوهات، أو الكريمات، أو العطور يمكنها أن تُسبّب تهيُّجاً لهذه البشرة، مما يؤدِّي إلى ظهور البثور وحب الشباب.
  • الضغط العصبي والتَّوتُّر: يمكن لهذا العامل أن يؤدِّي إلى ظهور حب الشَّباب، فيجب أن نكون أكثر تحكُّماً بأنفسنا من ناحية العصبيَّة، ومحاولة عدم التعرُّض للتَّوتُّر النفسي بشتَّى الطُّرق.


أسباب ظهور آثار حبِّ الشباب

  • تُعتبر أهمّ الأسباب التي تؤدّي إلى انتشار الحبوب عصر وفرك حبِّ الشَّباب، أو استخدام أداة حادَّة لفتحها كالإبرة أو الظفر، وهذه من العادات السَّيئة التي يجب تجنُّبها بشكلٍ كامل، ولكن يجب علاج حبَّ الشباب بالطُّرق السَّليمة، من أدوية أو طرق طبيعية ببعض الأعشاب النَّافعة.
  • تعاطي أو استخدام عقاقير، أو كريمات، أو أعشاب من غير استشارة الطبيب المُتخصِّص يمكن أن تؤدِّي إلى ظهور هذه الآثار؛ لأن بعض هذه المواد من الممكن أن تحدث حرقاً للمنطقة المُراد علاجها، فيبقى أثرها دائماً.
  • إهمال علاج حب الشَّباب أيضاً من المُسبِّبات الرئيسيّة في ظهور آثارٍ بعده، لأن طول فترة بقاء هذه المشكلة سيجعل من الصَّعب علاجها لاحقاً.


طرق علاج آثار حب الشباب في البيت

  • العسل: من أكثر الأمور المساعدة لحماية وعلاج الجروح من الأنواع المختلفة كالبكتيريا أو الاتهابات هو العسل، ناهيك عن أنّ العسل غنيٌّ بالفيتامينات، والمعادن، والأحماض الأمينية؛ ولذلك فهو يكون كعامل محفِّز على نمو أنسجة الجلد من جديد، إذاً فهو يساعد على التَّخلُّص من آثار حب الشباب، وكذلك ويحمي الأجزاء الأخرى من انتقال العدوى إليها.
  • الصَّبَّار: يمكن استخدام الصَّبَّار للتخلُّص من آثار حب الشباب في مراحله الأولى المُبكِّرة؛ وذلك لأن له خواص قادرة على مكافحة الالتهابات، واحمرار الجلد، وتهيُّجه، كما أنّه يساعد على عدم ظهور النَّدبات الدائمة بعد علاج حب الشَّباب.
  • الليمون: يُستخدم الليمون بخلطه مع أحد المواد التي ذكرناها سابقاً ويُدهن على البشرة، فاحتواؤه على الفيتامينات المهمَّة للبشرة يساعد على تبييضها وصفائها؛ حيث إنّ أكثر استخدامٍ له في حالة الآثار البنِية التي تظهر بعد حب الشباب، ولكن لا يُنصح استخدامه لأصحاب البشرة الحسَّاسة لفترة طويلة.
  • شمع النحل: يُعتبر شمع النَّحل الطبيعي من أفضل المواد التي تساعد على بناء خلايا الجلد بشكلٍ رائع، ويُستخدم في حالة الحُروق الجلدية أيضاً؛ حيث يمكن وضع شمع النحل في إناءٍ فخَّاري فوق حمام ماءٍ ساخن حتى يذوب، ومن ثمً إضافة القليل من العسل الطبيعي الجيِّد وزيت الزيتون، وتُخلط المكوِّنات حتى تصبح مزيجاً واحداً، يمكن عمل قناع منه قبل النوم بشكلٍ يومي.


طرق علاج آثار حب الشباب طبِّياً

  • العلاج الموضعي الخارجي: هذه الطَّريقة تعتمد على المستحضرات الطِّبية كالكريمات، وسوائل الغسول، حيث تُستخدم المراهم المُعقِّمة حتى لا تنتقل العدوى من مكان إلى آخر، كذلك تُستخدم معها الكريمات والمراهم العلاجية، وخاصّةً التي تحتوي على الهيدروكينون بنسبة تتراوح بين 2-4 بالمائة، والتي تعمل على خفض مستوى الصبغات الملونة للبشرة (الميلانين)، ولكن هذه الطريقة تُستخدم في حالات الآثار الصبغية، كالتي تظهر على شكل بقع حمراء أو بنيَّة في مكان حب الشباب.
  • التَّقشير الكيميائي: إنَّ عملية التقشير للجلد بأحماض الفواكه من الوسائل الجيدة لتحفيز الجسم على إنتاج الكولاجين، والذي بدوره يساعد على إعادة النَّضارة للبشرة، والصَّفاء، والنُّعومة، وكذلك يعمل التَّقشير على استبدال الجلد الميِّت وخاصَّةً الذي يكون على شكل بقع بعد حب الشباب، حيث إنه أحياناً يحتاج المُصاب إلى عدَّة جلسات، وهذا يعتمد على درجة الإصابة، كما أنّ التقشير الكيميائي لا يُحدث أيَّ ألم.
  • الحقن بالفيلر: عادةً ما يستخدم الأطباء النوع الذي يستمر لفترة ما بين 8-12 شهر؛ لأنه أكثر أماناً من الأنواع الأخرى التي تدوم لفترات طويلة، حيث يعمل هذا الفيلر على ملء الآثار التي تحدث من بعد حب الشباب، وخاصَّةً المقعَّر منها، فيعمل على رفع النقطة المنخفضة لمساواتها بمستوى البشرة؛ حيث إنّه يمكن عمل هذه العملية كلَّ سنة، فتبقي بشرة الوجه محافظةً على نضارتها.
  • العمليات الجراحية: يوجد نوعان من العمليات الجراحية تُساعد على إخفاء الآثار الناتجة عن حب الشباب، كعملية القطع التحتي، وعملية الرَّفع القطعي؛ حيث إنّ هاتين العمليتين تُستخدمان في الحالات التي يصعب علاجها، كما أنّ نتائجها جيدة وذات مفعولٍ دائم.
  • عمليات الليزر: وهي من العمليات ذات المفعول الرائع في التَّخلُّص من آثار حب الشباب، حيث إنّ من أشهر أنواع عمليات الليزر هي "الفراكشنال ليزر"؛ حيث تخلّصِ البشرة من الأصباغ التي يخلِّفها حب الشباب، وكذلك تساعد على علاج التَّليُّفات الموجودة تحت الجلد والتي تسبب الحفر والنَّدبات.
  • الديرمارولر: وهو أداة صغيرة مستديرة الشكل، ولها أسنان قصيرة ورفيعةٌ جداً؛ حيث إنه يُحفّز الجلد لإنتاج مادَّة الكولاجين عن طريق إحداث وخزات بسيطة في الجلد، والتي تساعد على نمو أنسجة جديدة للجلد، كما أنّ هذه الطريقة يُمكن استخدامها وممارسة الحياة العملية بشكلٍ طبيعي وهي غير مؤلمة بتاتاً.