طريقة النوم الصحيحة للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٤ يونيو ٢٠١٥
طريقة النوم الصحيحة للحامل

الحمل

هناك عِدَّة نواحي يجب على السيّدة أن تعتني بها بشكلٍ إضافيّ خلال فترة الحمل، وذلك لكي تضمن أن يكون حملها صحيّاً لها ولجنينها كي ينمو بشكلٍ صحيح، وبصورةٍ سليمة، وفيما عدا التّمارين والنِّظام الغذائيّ الَّذي يجب على السيّدة الحامل أن تتبعهما، فمن الضروريّ جداً أن تحصل على قسطٍ كافٍ من النوم والراحة حتّى تتمكّن من التخلص من التأثير السلبيّ الَّذي قد يُصاحب فترة الحمل والولادة في حال لم تحصل على ما يكفيها من النوم، ولذلك فإنَّ مسألة النوم ضروريّة خلال فترة الحمل للحصول على حملٍ صحيّ.


طريقة النوم الصحيحة للحامل

يرى الأطباء والباحثون أنَّ أفضل وضعيّة للنوم بالنسبة للحامل هي أن تنام على جانبها الأيسر مع ثني الرُكب قليلاً، وذلك حتّى يقلّ الضغط على الرحم، وحتّى يقلّ الضغط أيضاً على الجنين وعلى الأعضاء الداخليّة الأخرى. ومن المُهمّ أن تتمرّن الأم على وضعيّة النوم هذه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؛ أي في بداية الحمل؛ حيثُ إنَّ أهميّة هذه الوضعيّة في النوم تكون أكبر خلال المراحل المتتالية من الحمل.


عوامل مُساعدة على النوم

لا بُدَّ للسيّدة الحامل أن تحرص على أن يكون نومها طبيعيّاً وكاملاً، بمعنى أن لا يكون نومها قلقلاً ومُضطرباً، وهذا ممُكن من خلال الابتعاد عن تناول الكافيين، أو التقليل من تناوله قدر الإمكان على الأقل، فمن المعروف أنَّ تناول الكافيين يؤثر على النوم ويجعله مُضطرباً. من الأمور الأخرى الَّتي تجعل نوم الحامل قلقاً هو اضطرارها إلى الذهاب إلى الحمام بشكلٍ مُتكرر وخاصةً في أثناء اللَّيل، وتحديداً في حال تناولت السيدة الحامل الماء والسوائل بكثرة في فترة ما قبل النوم وفترة المساء، ولذلك يجب أن تحرص السيّدة الحامل على أن تبتعد عن تناول السوائل وتُقلّل منها في فترة المساء، وبذلك ستشعر بتحسّنٍ في النوم لديها خلال هذه الفترة، ولكن لا بُدَّ من الانتباه إلى أنَّهُ لا يجب على الحامل أن تُقصِّر في تناول الماء؛ فتُصاب بالعطش أو بالجفاف.


أهميّة وفائدة النوم

تكمن أهميّة وفائدة النوم للحامل كما أشارت إليها الدراسات التي أجريت في جامعة كالفورنيا في تسهيل عمليّة الولادة وتقليل ساعات المخاض، فقد وجد أنَّ السيّدات اللَّاتي ينمن أقل من سِّت ساعات يومياً خلال الفصل الأول من الحمل يقضين حوالي تسعٍ وعشرين ساعة في المخاض، بينما السيدات اللَّاتي ينمن أكثر من سبع ساعات في النوم يقضين ما يُعادل سبع عشرة ساعة في المخاض.


ووجدت الدّراسات أنَّ السيدات اللَّاتي ينمن من أربع ساعات إلى خمس ساعات يكنّ أكثر عُرضةً لإجراء العمليّات القيصريّة عند الولادة، لا بُدَّ من التوضيح أنَّ العمليّة القيصريّة ليست بالأمر السيء إلاَّ أنَّ العديد من السيدات يُفضّلن الولادة الطبيعيّة، وكما أنَّ فترة النقاهة من الولادة القيصريّة تكون أطول من الولادة الطبيعيّة.

411 مشاهدة