طريقة تجفيف الخضروات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٢ ، ١١ مايو ٢٠١٥
طريقة تجفيف الخضروات

التجفيف

تقوم فكرة التجفيف على تخليص المادة من الماء وزيادة تركيز المواد الصلبة الذائبة إلى حد إيقاف تكاثر الأحياء الدقيقة والتي تسبب حدوث العفن وبالتالي تلفها ،وقد عرف الإنسان هذه الطريقة لحفظ الأطعمة منذ القدم مستخدماً طاقة الشمس الحرارية على اعتبار أن الحاجة هي أمّ الاختراع لتوفير حاجة البيت من هذه المواد ويكون عند الأسرة اكتفاء ذاتي.


لم يكن في القدم تتوفر وسائل التبريد الموجودة حالياً كما أن لكل صنف من الخضار موسم معين لذلك برزت حاجة الإنسان إلى تخزين بعض الخضار لاستخدامها بعد انتهاء موسمها، كما أن الزراعة وأساليبها لم يكن متطوراً كما هو الآن من خلال التكيف والتهجين والزراعة المحمية التي استطاع بها الإنسان التغلب على البيئة والظروف الجوية التي كان الإنسان في القدم محكوماً بها .


الأساس في عملية التجفيف

ما زالت عملية التجفيف بفكرتها الأساسية جزءاً من الصناعات الغذائية إلى الآن إلّا أن الوسائل المستخدمة في التجفيف قد تغيرت فاستخدمت الأفران الخاصة بالتجفيف واستبدت الأدوات الأخرى لإنتاج كميات أكبر بقصد المتاجرة كمشاريع استثماريةٍ كبيرة.


طريقة تجفيف الخضار

ويمكن للأسرة أن تقوم بعملية التجفيف في البيت مستخدمةً الأدوات المتاحة، نحضر كميةً من الخضار المراد تجفيفها ونغسلها جيداً مع ملاحظة خلوّها من العيوب وأن تكون ناضجةً تماماً فمثلاً الطماطم نقسم حبة البندورة ( الطماطم) إلى عدة شرائح حسب حجمها ونرتبها على سطح صلب نظيف مصنوعٍ من الخشب أو البلاستيك، وبعد أن نكمل تسطيح الكميه نرشها بالملح الذي يعمل على تخليصها من المياه بصورة أكبر ونقلّبها على الوجهين ونعرضها للشمس لمدة أسبوعين أو أكثر حتى نلاحظ بأنها انكمشت قليلا ،وعند التأكد من جفافها نجد معها ونضعها في كيس من الخيش لأول أسبوع تقريباً لضمان تهويتها ومن ثمّ نحفظها بالطريقة التي تناسبنا، وبذلك تكون جاهزة للاستعمال في الوقت الذي نريد.


عند استخدامها نضع الكمية المطلوبة بوعاء ونرش عليها كمية من الماء حسب الحاجة وننتظر حوالي ساعة فتكون قد عادت إليها الليونة وجاهزة للطبخ . مهما كانت طريقة حفظ الخضار المستخدمة فإنه يفقد جزءاً من خواصّه الأساسية وتنخفض قيمته الغذائية ،والذي يميز الخضار المجففة في البيت أنها لا تستخدم فيها أية مواد كيماوية أو مواد حافظة ونحن نعرف تأثير مثل هذه المواد على جسم الإنسان إذ تسبب كثيراً من الأمراض التي نلاحظها في عصرنا الحالي، حتى وأننا نلاحظ ظهور بعض الأمراض التي لم تكن معروفة سابقاً فذلك شيء ضريبته نحن ندفع ضريبة التقدم والتكنولوجيا الحديثة .

اقرأ:
459 مشاهدة