طريقة تدريس رياض الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٧ يونيو ٢٠١٦
طريقة تدريس رياض الأطفال

رياض الأطفال

تعدُّ مرحلة رياض الأطفال من أهم مراحل الدراسة الأولى، وأكثرها حساسيَّة، فهي تحتاج إلى مهارات فائقة في التدريس، حيث إنَّ الطفل خرج من منزله من بيئة الأسرة، ليندمج في بيئة جديدة ولأوَّل مرَّة وهي بيئة رياض الأطفال، فيتوقف مدى قبول الطفل وتأقلمه إيجابيَّاً معها على صحة الخطوات التربوية وبراعة الأسلوب التعليمي فيها، والتدريس في رياض الأطفال يحتاج إلى وسائل وطرق، بمجموعها تعطي الصورة الصحيحة للتعامل مع الطفل في هذه المرحلة الدراسيَّة الحسَّاسة، مع الحرص على وجود صلة مناسبة بين رياض الأطفال وبيئة المنزل، بحيث لا يشعر الطفل بنقلة كبيرة تؤدي إلى شعوره بالعزلة عن باقي زملائه، وعن الواقع التعليميِّ وما فيه من أنشطة وألعاب ترفيهيَّة وتعليميَّة، حيث يبقى الحنان والعطف والودُّ أسلوباً قائماً، وهذه تعدّ ُمن أهمُ المفاتيح في العمليَّة التعليميَّة، وأهم داعم لاتجاهاته الإيجابيَّة المختلفة، وفيما يأتي عرض للقيم والاتجاهات، ومهارات التعليم التي يمكن التركيز عليها في رياض الأطفال.


القيم والاتجاهات

حيث يتمّ التركيز فيها على:

  • غرس العادات والقيم الإيجابيَّة.
  • تقوية اتجاهاته نحو التعلُّم والبيئة المدرسيًّة، من خلال بعض الأنشطة التعليميَّة والترفيهيَّة الشيِّقة في الوقت ذاته، بحيث تكون في ظل الأشجار، وبين بعض الألعاب.
  • تشجيع العمل الطلابي الجماعي، وذلك من خلال بعض الأنشطة اللاصفيّة داخل المدرسة.
  • غرس مبدأ الحوار كقيمة حياتيَّة ومهارة تعليميَّة في نفس الطفل.
  • إكساب الطفل بعض الأخلاق الحسنة، كالصدق والأمانة، والبذل، والجود، والإيثار.
  • تعزيز اتجاهات إيجابيَّة لدى الطفل كالإيثار، والكرم، وذلك أثناء تناول الطلاب لوجبة الإفطار، وأثناء الرحلات الترفيهيَّة.


مهارات التعلُّم

  • توفير بعض الأنشطة، والألعاب التعليميَّة الخاصة به، وبعض أدوات الكتابة، على اعتبارها جزءاً من ألعابه المفضلة.
  • تعليم الطفل جميع أحرف اللغة العربيَّة قراءة وكتابة.
  • تعليم الطفل جميع أحرف اللغة الإنجليزيَّة قراءة وكتابة.
  • تدريب الطفل على كتابة بعض الكلمات العربيَّة والإنجليزيَّة، من خلال بعض الأنشطة الصفية والواجبات البيتِيَّة.
  • حفظ بعض الآيات القرآنيَّة، والأحاديث الشريفة.
  • تعليم الطفل حسن سرد القصة، من خلال قصِّ بعض القصص عليه في المدرسة، وتشجيعه على إعادة قصِّها بلغته.
  • إضفاء جو من المرح واللعب، وتنمية مهارات الطفل في ذلك، بما يتناسب مع مستواه العقلي والعمري.
  • إشراك الأهل في متابعة ابنهم من خلال بعض الواجبات البيْتِية.
  • تنمية مهارات الرسم لدى الطفل من خلال الرسم المُوَجَّه، والرسم الحر في حدود معيَّنة.
  • تنمية مهارات الغناء والنشيد لدى الطفل.


نظرة مستقبليَّة

وفي رياض الأطفال لا بدَّ من نظرة مستقبليِّة تختتم بها مرحلة الدراسة في رياض الأطفال، حيث يُهيَأ الطفل فيها بشكل تدريجيٍّ للصف الأول من خلال التركيز على بعض الأنشطة التعليميَّة، بحيث تشكل مدخلاً للتعليم ومقدمات عامَّة فيه.