طريقة تلميع النحاس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٥ ، ٢٩ أبريل ٢٠١٥
طريقة تلميع النحاس

تعدّ المعادن ذات أهميّة كبيرة في مجال الصناعة، وتنتشر على كوكب الأرض العديد من المعادن التي تكوّنت بفعل العمليّات المختلفة التي مرّت بها، فمنها ما قد تجده منفرداً، والبعض الآخر يكون متّحداً مع غيره من المعادن مكوّناً المركّبات، وفي جميع الأحوال استطاع الإنسان تسخير هذه العناصر والمعادن لمصلحته، ومن بين هذه المعادن النحاس.


ما هو النحاس واستعمالاته

يعتبر النحاس من أوّل المعادن التي تمّ استخدامها من قبل الإنسان، وهو من أكثر المعادن نفعاً له، تمّ اكتشاف النحاس مند القدم، وهو عبارة عن فلز ذي لون أحمر، ويستطيع أن يتّحد مع عناصر أخرى لتشكيل مركّبات جديدة ذات خصائص تختلف عن خصائص العناصر المكوِّنة له، ويتواجد النحاس في الطبيعة في عدّة صور مختلفة إمّا منفرداً أو متّحداً.


النحاس مادّة لينة، وهي قابلة للطرق، وتتفاعل كيميائياً أو فيزيائياً مع الجو مكوّنةً الصدأ الذي يعرف بأكسيد النحاس، والذي يتميّز أيضاً باللون الأخضر إضافة إلى المادة السامة، بالإضافة إلى ميّزاته إلّا أنه بطيء التفاعل مع الأحماض المختلفة، ويستخدم النحاس في الكثير من المجالات؛ مثل صناعة الكهرباء؛ لأنه قابل للتوصيل الحراري، ويستخدم في وصل الفلزات ببعضها البعض، ويستخدم أيضاً في صناعة السبائك بخلطه مع عدد كبير من المعادن الأخرى.


تبيض النحاس وتلميعه

يعمل الكثيرون على تبييض النحاس وذلك بتخليص القطعة النحاسيّة من الشوائب والتفاعلات الكيميائيّة التي تعرضت لها، وزاول العديد من الناس هذه المهنة مند القدم؛ فصنعوا قوالب الفلافل، وأباريق القهوة، وأهلة الجوامع، وسخانات الماء التي تستخدم في المقاهي الشعبيّة، وكذلك فوانيس رمضان، وملاقط تنقيش الكعك.


تتمّ عملية تبييض النحاس بإحضار قطعة النحاس وإزالة المادة الخضراء التي تتكوّن على النحاس بعد استخدامه فترة من الزمن، وتكون هذه المادة ضارة جداً للإنسان لذلك لا بدّ من التخلّص منها، فقد كان الناس في القدم يستخدمون الأواني النحاسية في إعداد الطعام ممّا كان يلزم عليهم العمل على تبيض النحاس منعاً للتسمم.


وتختلف طريقة تبييض النّحاس الحديثة عن الطريقة القديمة؛ ففي الماضي كان المبيّض يعمل على إحضار القطعة النحاسيّة ووضعها في حفرةٍ موجودة في الدكّان، ويتم وضع مادة الحجر الرملي عليها، ويقوم المبيّض بفرك الآنية بقطعة من الجلد بواسطة القدمين لحين التخلّص من الأوساخ العالقة عليها، ويستغرق ذلك وقتاً وجهداً كبيرين، أمّا في وقتنا الحاضر أصبح تبييض النحاس أمراً سهلاً، وذلك باستخدام مواد مساعدة مثل: الأسيد، ورش الآنية بمادة روح الملح، وأيضاً باستخدام الرّمل وفركه بقطعٍ من القطن، مع تعريضه للنار الشديدة حتى تزول الأوساخ.


تعتبر مهنة تلميع النحاس من المهن الخطيرة وذات الصعوبة المرتفعة، لذلك لم نعد نرى العدد الكبير ممّن يرغبون بمزاولة هذه المهنة، ولم تعد لها نفس الأهميّة كما كانت في الماضي، على الرغم من أنّها ما زالت تحافظ على وجودها بقوّةٍ في بعض البلدان العربية مثل: سوريا، والعراق وغيرها، ولكن أصبحت الأواني النحاسية تستخدم كمناظر وزينة في البيوت بدل استخدامها في الطبخ.