طريقة سلطة الجرجير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٦
طريقة سلطة الجرجير

الجرجير

يعتبر الجرجير أحد النباتات الخضراء المفيدة لصحة الإنسان، إذ يحتوي على العديد من المواد المضادة للأكسدة، ويؤكل هذا النبات أخضرَ نيئاً، كما يدخل في العديد من السلطات، ويشرب أيضاً بعد عصر أوراقه كمشروب معروفٍ وشائع الانتشار بين الناس، كما يوضع على المائدة وحده، ليتم تناوله إلى جانب الوجبات الرئيسة المختلفة في وجبات الغداء والعشاء، وفي هذا المقال سنتحدث عن مكونات الجرجير وفوائده وكيفية إعداد سلطة الجرجير ومقاديرها بالتفصيل.


مكونات الجرجير

ويتألف الجرجير من عددٍ من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، وهي:

  • الكالسيوم.
  • الفيتامينات المختلفة، وأهمها فيتامين A، وفيتامين سي، وفيتامين بي وغيرها.
  • المواد المضادة للأكسدة.
  • المعادن المختلفة؛ كالكبريت، واليود، والحديد.
  • موادٌ كبريتيةٌ حارقةٌ وحريفة.


طريقة سلطة الجرجير

ويمكن إعداد سلطة الجرجير باستخدام عددٍ من المكونات واتباع بعض الخطوات المرتبة، كما سنوضح فيما يلي من سطور.

المكونات

  • حُزْمتا جرجير.
  • قليلٌ من البصل المقطع على شكل شرائح.
  • قطعتان من الخيار.
  • حبتا بندورة، ويفضل أن تكونا متوسطتيْ الحجم.
  • نصف كوبٍ من الجوز المقشر.
  • نصف كأسٍ من زيت الزيتون.
  • قليلٌ من الشطة.
  • مجموعةٌ من البهارات المشكلة؛ مثل السماق، والملح، والفلفل الأسود.
  • ثلاث ملاعق كبيرةٌ من عصير الليمون.
  • ملعقةٌ كبيرةٌ من دبس الرمان.
  • قليلٌ من الملح، وتكون إضافة الملح حسب الرغبة.
  • ثلاثة ملاعق من الخل.


طريقة التحضير

  • غسل الجرجير جيداً وإزالة الأعشاب الضارة منه.
  • إحضار وعاءٍ عميقٍ ومناسب الحجم.
  • وضع الجرجير في الوعاء.
  • وضع الخيار والبندورة والبصل.
  • وضع الجوز المقشر في السلطة.
  • تحضير الخل وعصير الليمون وزيت الزيتون ودبس الرمان والشطة والملح والسماق ومزجها جيداً.
  • توزيع المكونات المخلوطة التي ذكرناها، وإضافتها إلى الوعاء الذي يحتوي على الجرجير.


فوائد الجرجير

وللجرجير العديد من الفوائد، والتي نذكر منها ما يلي :

  • علاج فقرالدم أو ما يعرف بالأنيميا بسبب غناه بالحديد.
  • تقوية العظام والوقاية من هشاشة العظام.
  • تسهيل الهضم، من خلال استعماله في السلطات المختلفة.
  • الجرجير مفيدٌ للكبد والكليتين، حيث ينقي سمومهما وفضلاتهما.
  • للجرجير دورٌ مهمٌ في تقوية الأسنان بسبب غناه بالكالسيوم.
  • دوره في علاج نزلات البرد والإنلفلونزا.
  • الجرجير فاتحٌ للشهية، ويزيد من إقبال الإنسان على الطعام.
* تقليل نسب الكوليسترول في الدم.
  • تليين الأمعاء.
  • إدرار البول.
  • نمو الشعر ومنع تساقطه.
  • إنقاص وتخفيف الوزن، من خلال تناوله ضمن الحميات الغذاية وعلى شكل سلطات.
  • لمعان وصحة البشرة وعلاج مشاكلها المختلفة وإضفاء النعومة عليها، لاحتواء الجرجير على المواد المضادة للأكسدة.
  • الوقاية من مختالف أنواع السرطان.
  • التخلص من البلغم.