طريقة عمل قيمر عراقي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ١٧ يونيو ٢٠١٥
طريقة عمل قيمر عراقي

القيمر

القيمر أو كما يسمى القشطة، تختلف تسميته من بلد إلى آخر، وهو عبارة عن تلك الطبقة التي تتكون على سطح الحليب الكامل الدسم، وقد اشتهرت به العراق بشكل كبير، حتى سمّي بالقيمر العراقي، كما أنّ البعض يطلقون عليه اسم قيمر العرب، وقد احتل القيمر العراقي منزلةً رفيعة في نفوس العراقيين دوناً عن غيره من باقي الأطعمة، فهو يشكل فطوراً أساسياً لأغلب العائلات العراقية، والذين عادةً ما يتناولونه مع المربى أو العسل، كما يدخل في صناعة نوع خاص من المعجنات العراقية وهي الكاهي، والتي يضيفون إليها الشيرة أو القطر.


يصنع العراقيون القيمر من الحليب الطبيعي الخالي من أي إضافات أو مواد حافظة، والذي يأتون به من الجاموس العراقي المتواجد في الأهوار، ومناطق الأنهار، والذي يتغذى على العشب العراقي ويشرب من مياه دجلة والفرات العذبة، والنقية، الأمر الذي جعل القيمر العراقي متميزاً وليس له مثيل أبداً، فطعمه لذيذ جداً لا يمكن مقاومته، ويلجأ الكثيرين إلى إحضار القيمر من المتاجر، مع أنّه من الممكن أن يتم صنعه في المنزل، فطريقة عمله ليست بالأمر الصعب، وفي ما يلي سنقدم خطوات عمل القيمر العراقي.


القيمر العراقي

المكوّنات

  • لتران من الحليب السائل والكامل الدسم.
  • كوبان من الكريما.


طريقة التحضير

  • ضعي كل من الحليب والكريما في قدر كبير واخلطيهما جيداً إلى أن يمتزجان معاً بشكل جيد.
  • ضعي القدر على نار هادئة، قلّبي الحليب بتلك الطريقة التي تزيد من كثافة القيمر على سطح الحليب، وهي بتقليب الحليب من أسفل إلى أعلى باستخدام مغرفة، والاستمرار بذلك حتى يغلي الحليب.
  • ضعي شبك حديدي على النار لتخفيف حرارتها على الحليب كي لا يحترق، واتركيه ليغلي على نار هادئة لمدة ساعة دون أن تغطي القدر.
  • بعد إنقضاء الساعة قومي بتغطية قدر الحليب، وارفعيه عن النار، ومن ثم ضعي عليه بطانية من الصوف واتركيه لمدة ليلة كاملة دون فتح الغطاء أبداً.
  • بعد مرور ليلة كاملة، قومي بفتح الغطاء عن الحليب، وضعيه في الثلاجة، واتركيه فيها إلى أن يبرد تماماً، وعندها سيتكون لديكي طبقة من القيمر على سطح الحليب.
  • اكشطي القيمر عن سطح الحليب بواسطة ملعقة مسطحة، وضعيه في طبق آخر.
  • كرري الخطوات السابقة أكثر من مرة للحصول على طبقات أخرى من القيمر لزيادة الكمية.
  • ضعي القيمر في وعاء زجاجي محكم الإغلاق وضعيه في الثلاجة، فبالإمكان الاحتفاظ به لمدة عشرة أيام دون أن يحدث له شيء.