عادات وتقاليد كوريا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٤
عادات وتقاليد كوريا

تعتبر كوريا من الدول المتقدمة جداً ، فهي تنافس الدول الأوروبية وأمريكا في المدخول السنوي العائد عليها من الانتاجات التي تصنعها البلد بنفسها ، كما أنها تعد من أقوى دول العالم اقتصادياً ، وأيضا من ناحية التسليح ، فهي تمتلك قنابل نووية ، قادرة على الفتك بالبشر جميعاً ، وقادرة على نسف الكرة الأرضية بالكامل ، ولهذا غالباً ما نسمع عن العداء المتكرر بين الدول الكبرى وكوريا الهدف منه ارغام كوريا على نزع الأسلحة ، والجلوس للتفاوض والعمل السياسي كباقي الدول . وحتى اليوم لا زال العداء قائماً ، فكوريا من الدول العدائية جداً ، وتحتفظ بالأسلحة سبيلاً للدفاع عن النفس على حد قولهم ، ولا تنوي إيذاء أي دولة قريبة أو بعيدة .


واشتهرت كوريا الجنوبية من مواقفها تجاه الدول العربية ، فهي تدعم الدول العربية التي تسعى للتحرر ، كسوريا والأردن ، وغيرها من الدول ، كما أنها تحمل أشد العداء لدولة اسرائيل التي باتت تعيث في الأرض فسادا ، ولا يوجد من يردعها أو يوقفها عند حدها .


موضوعنا عن العادات والتقاليد في دولة كوريا ، فهي كباقي الدول في العالم تحكمها العديد من الأمور التي ما زالت باقية في حياتهم حتى اليوم ، ونبدأ بالحياة الاجتماعية .


  1. الحياة الاجتماعية  : كغيرها من الدول تطمح دولة كوريا لأن تكون واحدة من الدول الاجتماعية التي تحكمها تقاليد معينة ، فعلى سبيل المثال نجد عندهم عادات الزواج التي نجدها اندثرت في دول الغرب ، كما أنهم يقيمون الأفراح بشكل جميل جداً ، فيبدؤون بتحضير الاطعمة من أجل الفرح ، ويجتمعون في قاعات واحدة ، ويبدؤون بالرقص والاستماع للأغاني ، فحياتهم جميلة جدا ، وأما بالنسبة للطعام والشراب ،فهم يستمتعون كعائلة واحدة كل صباح ، يجلسون لاحتساء القهوة ، وتناول طعام الافطار ، مع الحديث القبلي من الخروج من المنزل ، ويستمتعون في قضاء الأوقات معاً ، وأيضا الرحلات التي يقومون بها للمزارع والحقول من أجل مساعدة الفلاح في جني الزرع ، كلها عادات اشتهرت بها كوريا ، وبقيت محط أنظارهم على الدوام .
  2. الحياة الاقتصادية : فكوريا تسعى لأن يكون اقتصادها شاملاً لنظام حياتها ، فكل الفئات عاملة في كوريا ، يجدون ويجتهدون من أجل انجاح المشروع القومي الذي يتضمن استقلالية كوريا بحيث لا تصدر ولا تستورد أي نوع من المنتوجات ، كما أنهم يقومون على الصناعة والزراعة ، فلا حرج لدى المزارع مثلاً من الاشهار بعمله ، أو الافصاح عنه ، لأنهم مؤمنون جداًبأن العمل هو من يرفع الانسان ، ويجعله ذا قيمة في المجتمع ، وبذلك تكون كوريا قد تفوقت على أي دولة أخرى ، من ناحية النظام ، والاستقلالية .
528 مشاهدة