عجائب الدنيا السبعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٢٠ سبتمبر ٢٠١٥
عجائب الدنيا السبعة

عجائب الدنيا السبع في العالم القديم

سُميت بالعجائب لأنّها عبارة عن منشآتٍ رائعة التصميم مذهلةً للعيان فيها الكثير من الدقةِ والحرفيةِ والإبداعِ الفني والفكري بُنيت في العصور القديمةِ في القرن الأول والثاني قبل الميلاد وقد دُمرت أجزاء بعضها ومنها بقيت بعض المعالم الدالةِ عليها وذلك بسبب إمّا الزلازل، أو الفيضانات، أو الحروب وغيرها.


الهرم الأكبر في الجيزة (هرم خوفو)

بني الهرم الأكبر في الجيزة وهي محافظة من محافظات مصر، بيد الفراعنةِ القدماءِ في 2584-2561 قبل الميلادِ، حتى يكون مقبرةً للفرعون خوفو ويعلو حوالي 147 متراً، وذَكَرَ المؤرخونَ أنّ ممرّات الهرم كانت مملوءة بالذهب والممتلكات الملكية النفيسة ولكنها نهبت منذ آلاف السنين، ويعتبر الهرم الأكبر من أبرز العجائب لأنه ما زال سليماً وقائماً نسبياً حتى عصرنا الحاضر، ويأتيه السياح من جميع دول العالم.


حدائق بابل المعلقة

بُنيت هذه الحدائق بيد الكلدانيين في محافظة بابل في العراق في 600 قبل الميلاد وذُكر أيضاً أنّ نبوخذ نصّر هو الذي بناها إكراماً لزوجتهِ وتعظيماً لجمالها، وهي عبارة عن مدرجات متتالية فيها طبقات كثيفة من التربة، وقد زُرعت فيها الأشجار والنباتات على شرفات القصور، ويذكر المؤرخون والباحثون أنّها ذات هندسة عظيمة، وقد اندثرت تماماً بسبب الزلازل بعد القرن الأول قبل الميلاد.


هيكل أرتيميس

بُني الهيكل من قبل اليونانيون في 550 قبل الميلاد، في سلجوق في محافظة أزمير في تركيا، وكان معبداً للإغريق وقد زُينَ بالرسومات، والنقوشِ، والتماثيل التي تمثل الشباب، والذكاء، والقوة، وقد تمّ تدميرة مرتين على مر العصور، في المرة الأولى دُمِرَمن قبل (هيروسترانوس) وقد قام بحرقهِ متعمداً ثم قام بهدمه القوط.


تمثال زيوس

وقد بناهُ اليونانيونَ في ألومبيا اليونان في 466-456 قبل الميلاد، وقد دمر بالفيضان في القرن الخامس- السادس الميلادي.


ضريح موسولوس

بُني من قبل الكاريون اليونانيون في 351 قبل الميلاد في بوردم تركيا، وكان لملك كاريا، وقد زُيّن بالذهب، والياقوت، والعاج، وقد دمر بالفيضان في عام 1494 ميلاديه.


تمثال رودس العملاق

بناه اليونانيون في 292-280 قبل الميلاد في رودس اليونان وكان تمثالاً عملاقاً من البرونز لفارس يحمل مشعلاً بيده واليد الأخرى يحمل قوساً ونشاباً، وقد دمّر التمثال بالزلزال الذي أصاب المنطقة في 226 قبل الميلاد ولم يبقَ منه شيء.


منارة الإسكندرية

بناها البطالمة اليونانيون في 280 قبل الميلاد في الإسكندرية في مصر، وقد دمرت تماماً في عام 1303-1480 ميلادية بسبب زلزال أصاب المنطقة في ذلك الحين.