علاج الأملاح في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ٢٤ أغسطس ٢٠١٥
علاج الأملاح في الجسم

زيادة الأملاح في الجسم

ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم من الحالات الطبية التي يتعرّض لها الكثير من الناس حول العالم، ورغم عدم وجود مرض يحمل هذا الاسم إلا أنّ المضاعفات الناتجة عن زيادة الأملاح تؤدّي إلى الإصابة بأمراض عديدة من أشهرها النقرس وخشونة المفاصل، والتهابات المسالك البولية.


تنتشر العلاجات حول العالم التي تنتهي بالشفاء التام من تلك الأمراض، إلا أنّ الآلام التي تسبّبها تكون مزعجة وتؤدّي إلى عدم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية البسيطة، لذا فإن الوقاية خير من العلاج دائماً.


إنّ أهم أسباب ارتفاع نسبة حمض البوليك في الدم أو ما يعرف بالأملاح هي زيادة الوزن، وارتفاع نسب الدهون في الدم وحالات ضيق الشرايين، كذلك الإصابة بأمراض مزمنة مثل السكري أو ضغط الدم المرتفع، وتناول المشروبات الكحوليّة، وقلّة الحركة وعدم الاهتمام بالنشاط البدني بشكل عام.


علاج الأملاح في الجسم

  • يمكن علاج زيادة الأملاح في الجسم بعدّة طرق، أسهلها هو تعاطي العقاقير المدرّة للبول، والتي ينصح بشدة أن تكون تحت إشراف الطبيب لما لها من تأثيرات جانبية على مرضى السكري وضغط الدم، ويتمّ وصفها في حالة احتباس السوائل.
  • بالنسبة للطرق الطبيعيّة فهناك العديد من الأغذية التي تعمل على التخلص من الأملاح المختزنة عن طريق إدرار البول وتنشط الكليتين، على رأس قائمة الأغذية نجد الجزر، والبصل، والخس، والكرفس، والخيار، والطماطم، بمعنى أنّ طبق سلطة خضراء قبل كلّ وجبة يكون كافياً لتحسين عمل الجسم في التخلص من البول، وكذلك توجد مشروبات مثل الليمون، والنعناع، والشعير، والينسون.
  • التوقف عن تناول الأطعمة المالحة من خلال تفادي الوجبات السريعة والأطعمة المعلّبة التي تحتوي على الصوديوم من أساسيات التخلص من الأملاح في الجسم، وفي الوجبات اليومية يتم تقليل ملح الطعام إلى درجة الامتناع عنه؛ لأنّ الجسم يوفي احتياجاته من الأملاح من الخضروات الطازجة.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم يؤدّي إلى تحسين عملية إخراج المياه من الجسم، حيث إنّ نقص البوتاسيوم قد يسبب احتباس السوائل في الجسم وليس زيادة نسبة الصوديوم كما هو معتاد، ومن أشهر الأغذية التي تحتوي على البوتاسيوم الموز، وتكفي ثمرتان منه يومياً.
  • الإكثار من شرب الماء أحد الحلول السحرية للتخلص من الأملاح واحتباس السوائل في الجسم، حيث إنّه ينشّط الدورة الدموية ويحفّز عمل الكليتين مما يساعد على إدرار البول بطريقة طبيعيّة، ويفضّل شرب لترين من الماء يومياً في فصل الشتاء وخمسة في الصيف، مع ملاحظة وجوب شرب المياه حتى في حالة عدم العطش.