علاج الحساسية بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٥
علاج الحساسية بالأعشاب

الحساسيّة

يمكن توضيح مفهوم الحساسية بأنّها ردة فعل من الجهاز المناعي ضد مواد غير ضارة داخل الجسم بطريقة من الطرق، مسببة ظهور بعض الأعراض والعلامات، والتي تختلف حسب طبيعة العضو المصاب، وهناك مجموعة من أنواع الحساسيّة التي قد يتعرّض لها الإنسان.


أنواعها

  • حساسيّة الأنف: وتتمثّل أعراضها بالعطاس الكثير، وانسداد الأنف، إضافة للشعور برغبة في حكه.
  • حساسيّة العين: ومن أعراضها الشعور بحرقة داخل العين، والرغبة الشديدة في فركها مع نزول الدمع.
  • حساسيّة الصدر: ومن الأعراض المرافقة لها سعال مع ضيق في التنفس إضافة للكتمة الصدريّة.
  • حساسيّة الجهاز الهضمي: ومن أبرز أعراضها الإصابة بالإسهال.
  • حساسيّة الجلد: والتي يصاحبها تهيّج واحمرار الجلد مع حكة وطفح جلدي.


مواد تتسبّب في ظهورها

  • تناول مسكّنات الألم، كدواء الإنسولين.
  • التحسّس من تناول بعض الأغذية خاصّة البيض والسمك.
  • التقلبات المناخية والتعرض للشمس.
  • الحساسية من تناول بعض أنواع المكسّرات كاللوز والفستق.
  • حبوب اللقاح، ولا سيما في فصل الربيع.
  • لسعات الحشرات كالنحل.
  • عث الغبار والموجود على أجنحة الفراشات.


علاجها بالأعشاب

  • من الأعشاب التي يُنصح بتناولها للتخلّص من الربو تناول تلك المحتويه على مواد: الثيوبرمين، والثيوفيلين، والكافيين، والموجود بكثيرة في القهوة، الشاي، المتّة، والجورو والتي من شأنها تقليل تقلّصات الربو وفتح الممرّات الهوائية.
  • اليانسون والسنوت المستخدمان أيضاً في علاج الربو لغناهما بالكريزول والفاباينين، واللتين تخرجان الإفرازات من الشعب الهوائية.
  • عرق السوس من العلاجات الفعّالة للتخلّص من الحساسية، ويمكن إعداده بمزج ملعقة من عرق السوس في كوب ماء مغلي، وتركه لمدة 10 دقائق، ثم يُصفّى، ويتمّ تناوله على ثلاث مرات، مع ضرورة تجنّب تناوله لمن يعاني من ضغط الدم، لقدرته على رفع الضغط.
  • البصل والثوم، فكلاهما يحتويان على مضادات حيويّة التي تخلّص الجسم من الالتهابات، ويكون هذا بتناول فصّين إلى خمسة يوميّاً، أو تناول حبتين من البصل متوسطة الحجم خلال فترات النهار.
  • بذور الكتان الغنيّة بالأحماض الدهنية كـ أوميجا-3 كما ويمكن الحصول عليها من تناول اللحوم واللوز، فهي تساعد في التخلّص من مشاكل التنفس.
  • أوراق الغار من النباتات المحتوية على الزيوت الطيّارة، ومن أهمّها السنويل والفاباينين، وتُستخدم هذه الأوراق في التخلص من الصداع التحسسيّ، ويمكن إعدادها من خلال إضافة ملعقة من مسحوق أوراق الغار إلى كوب من الماء المغلي، وتركها 10 دقائق، وتناولها مرتين يومياً.
  • أوراق مريم من النباتات المعمّرة المستخدمة في خفض الحرارة، وتسكين الآلام، ويمكن إعدادها من خلال وضع عدد من الأوراق في كوب ماء مغلي وتركها لمدة 10 دقائق قبل شربها.
  • أوراق الزعتر، وتُستخدم في التخلص من الصداع، كما وتُستخدم التبخيرة المُعدّة منها في فتح الجيوب الأنفيّة والتخلّص من حساسية الأنف.
  • في حال الإصابة بالاضطرابات الهضميّة يُنصح بتجنّب تناول أي من مشتقات القمح والشوفان.