علاج تساقط الشعر للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٥٤ ، ٥ أغسطس ٢٠١٥
علاج تساقط الشعر للرجال

الشعر

إنّ كثرة غسل الشعر وتجفيفه وكثرة استخدام المياه العسر أو المضاف إليها الكلور المعقّم في عمليّة حمام الشعر يؤدي الى جفاف الشعر وتقصّفه وتساقطه مع العلم أنّ المعدل المعقول لمتوسط عدد الشعر في الرأس 150,000 شعرة تقريباً.


ما يُسبّب مشاكل الجفاف والتساقط والتقصف للشعر هو كثرة استخدام مجفف الشعر الكهربائي أو مجعّدات الشعر الكهربائية، وكثرة تردّدك على حمامات السباحة أو حتى كثرة غسل الشعر في المنظّف نفسه، كما أنّ الشعر يتأثّر بالعوامل الجوية المحيطة مثل أشعة الشمس والرياح ممّا يؤدّي إلى جفافه وحدوث بعض المشاكل.


قص الشعر

عندما يقص الشعر فإنّه يتم تغيير الجزء الخارجي منه، وهذا لا يساعد على نموّ الشعر أو تقويته بل في بعض الأحيان يزيد من سماكة الشعرة، وتعدّ مشكلة تساقط شعر الرجل أحد المشاكل المزمنة في العالم العربي وهي تستحوذ على اهتمام الرجال لعلاجها، والسبب الرئيسي لتساقط الشعر هو الجينات الوراثيّة، ولذلك فإنّ كل أساليب العلاج قد تطيل عمر الشعرة، ولكنها لن تمنعها من السقوط في النهاية


علاج تساقط الشعر

لعلاج تساقط الشعر أكثر من طريقة، منها:

  • (العلاج بالأدوية والكريمات والبخاخات والإبر.
  • العلاج بالليزر.
  • العلاج الخادع، وهنا يقوم المريض برش بعض المواد التي تعطي الشّعر سماكةً.
  • العلاج الجراحي.
  • عمليّة زرع الشعر.
  • إعادة توزيع فروة الرأس.


السبب الرئيسي لتساقط الشعر هو جيني ووراثي، فإنّ كل العلاجات بالأدوية أو الدهانات (الكريمات) أو التدليك (المساج) أو الليزر قد تطيل عمر الشعرة (ربما لسنوات)، ولكنها لن تمنعها من السقوط بالنتيجة، وقد تصل التقنيات إلى غدٍ يمكن فيه تغيير الجينات المسببة لسقوط الشعر قبل حدوثه ممّا يحل المشكلة جذرياً، ولكن الغد لناظره بعيد. أمّا الجراحة فتحلّ المشكلة بطريقة ملتوية سنأتي على شرحها.


العلاج بالأدوية والكريمات والبخاخات والإبر

هذه العلاجات تؤخر سقوط الشعر ولا تمنعه، وتنطلق من أنّ تأمين بعض المواد الضرورية لنمو الشعر وصحته، يؤدّي الى الحفاظ عليه لأطول فترة ممكنة، كذلك لاحظ الأطباء أنّه عند استعمالهم لأدوية الضغط المرتفع مثلاً، تحسّنت حالة تساقط الشعر فحوّلوا هذه الادوية عن غاياتها واستعملوها للشعر.


العلاج بالليزر

ينطلق من مبدأ تحفيز الجلد وأوعيته الدموية للاتساع وتأمين الغذاء الضروري للشعر، للتخفيف من تساقطه. ولكن الليزر لن يكون بمقدوره تغيير الجينات.


العلاج الخادع أو المموّه

هنا يقوم المريض مثلاً برشّ بعض المواد اللاحقة التي تعطي الشعر سماكة، وبالتالي تقدّم انطباعاً بأن الشعر أكثف. كذلك قد تلجأ اختصاصية الأوشام إلى رسم بعض الخطوط بكثافة، أو قد يقوم اختصاصي تزيين الشعر، بإلصاق بعض خصل الشعر بالشعر المتبقّي أو حتى إلصاقه على الجلد.


العلاج الجراحي

  • استئصال وزرع الشعر، شعرة شعرة.
  • استئصال جزء من فروة الرأس مع إبقاء اتصالها بشرايينها، وتحوير مكانها لتغطية منطقة حليقة.
  • استعمال البالونات لتكبير فروة الرأس.


زرع الشعر

إنّ عمر الشعرة محدد جينياً، ويختلف بحسب موقعها، فالمعروف مثلاً أن شعر منطقة الصدغ أو فوق الرقبة عمره أطول بكثير من الشعر الموجود أعلى الرأس. لذلك عندما نريد استئصال بعض الشعر للزرع، فإننا نأخذه عادةً من المنطقة المشعرة فوق الرقبة، فنقوم باستئصال قطعة من الجلد المشعر بطول 10-15 سنتمتراً، وعرض 1-2 سم، ثمّ نغلق الجرح بواسطة التقطيب كي لا نترك بقعةً فارغة فوق الرقبة.


وبعد ذلك نقطّع ما استأصلناه إلى وحدات صغيرة جداً تحتوي كل منها على شعرة واحدة وحتى الـثلاث شعرات، بعدها نُحدث شقوقاً صغيرة وملتصقة في المنطقة الصلعاء ونزرع فيها هذه الوحدات، ويتمّ ذلك تحت بنج موضعي، ويمكننا زرع حتى 5000 شعرة في جلسة واحدة.

ويجب التنبيه إلى أنّ كثافة الشعر المزروع أخف كثيراً من كثافة الشعر الطبيعي؛ لأنّه يستحيل علينا إحداث شقوق قريبة جداً لزرع الوحدات كما أنّه ليس بمقدورنا تأمين العدد الكافي من الشعر لو تمكنّا من إحداث شقوق صغيرة وقريبة، فالقطعة التي تستأصل لزرعها تؤمن مساحة توازي ربما خمس مرات مساحتها، وبالتالي فكثافة الشعر المزروع أقل بخمس مرّات على الأقل.


هذا الشعر المزروع يعود للنموّ طبيعياً كالشعر الموجود أعلى الرقبة، ويدوم حسب جيناته كشعر أعلى الرقبة، ويتمّ قصه وغسله دون أيّ حذر كالشعر الطبيعي، أمّا في الأشهر الأولى بعد الزرع، فتلاحظ آثار الشقوق على شكل خطوط صغيرة حمراء على فروة الرأس لتختفي بعد ذلك، وتدوم الجراحة حوالي 4-5 ساعات، تحت بنج موضعي.


إعادة توزيع فروة الرأس

باستطاعة الجرّاح أيضاً وفي حالات خاصة، قطع جزء من فروة الرأس من منطقة مشعرة، مع الحفاظ على الشرايين التي تغذيها متصلة بشرايين باقي الرأس، ثمّ يقوم بتغيير مكانها وبإدارتها مثلاً من منطقة الصدغ أو الرقبة إلى الأمام لتحلّ محل جزء أصلع في الرأس بالحجم نفسه تقريباً، وهنا تكون الكثافة نفسها لأنّ هذا الجزء المقتطع غطّى مساحته، ولكن في موقع مختلف.


استعمال البالونات

يُزرع بالون من مادة السيليكون فارغاً تحت فروة الرأس كثيفة الشعر، ثمّ يحقن دورياً لمدة شهر أو شهرين بالماء بواسطة إبرة عبر الجلد. ولما يبلغ الحجم النهائي، يكون قد مدد فروة الرأس المحيطة به بنسبة كبيرة. هذا التمدّد لها، سيسمح للجرّاح باستئصال منطقة صلعاء ثم تغطيتها بما توفر لنا من فروة الرأس الممددة. وتكون كثافتها أقل قليلاً من باقي الرأس وهي طريقة حديثة نسبياً، وتؤمن كثافة كافية ولكنها تجرى على مرحلتين، كل مرحلة تستوجب نصف الساعة إلى ساعة، تحت بنج موضعي أو عام.


طرق سريعة لعلاج تساقط الشعر

  • غسل الشعر مرتين أسبوعياً في الشتاء وثلاث مرّات صيفاً باستخدام الصابون والشامبو، وتصفيف الشعر باستخدام زيت الزيتون وزيت الصبار.
  • غسل الشعر الدهني ثلاث مرّات أسبوعياً باستخدام شامبو يحتوي على الليمون أو البيض.
  • الشعر الجاف يُغسل مرّةً واحدة أسبوعياً باستخدام شامبو يحتوي على الزيت.
  • إضافة زيت الخروع إلى عبوة الشامبو؛ إذ يكثف الشعر ويقويه.
  • خليط عصير الجرجير(فوائد الجرجير للرجال) والبصل وزيت الزيتون ومسحوق حبة البركة ودهن الشعر به.
  • غلي قشور الثوم مع زيت الزيتون.
  • غلي نبات الصبر بزيت الزيتون يمنع من تساقط الشعر.
  • طحن أوراق التين وإضافة الزيت المغلي إليها مع القليل من ماء الورد وتدليك فروة الرأس مرّةً واحدة يومياً.
  • تناول البصل؛ إذ يقوّي الشعر ويمنع تساقطه.
  • غسل الشعر بالماء الناتج من غلي الترمس


وفي النهاية، لكلّ حالة حل، وجرّاح التجميل هو المؤهل لإجرائها والاختيار بينها. ومن لن يجرؤ بينكم على اجراء إحدى هذه الجراحات فليقتنع بما لديه. فموضة الصلع رائجة حالياً، وبعض أصحاب الشعر الكثيف يجزونه لمجاراة هذه الموضة.


ملاحظة: موضوع علاج تساقط الشعر للرجال ليس مرجعاً صحيّاً، يرجى مراجعة طبيبك .