علاج سيلان الأنف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٨ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٥
علاج سيلان الأنف

سيلان الأنف

يعتبر سيلان الأنف حالة مرضية يُصاب بها الإنسان سواءً الكبار أو الصغار على حد سواء، وهوعبارة عن سائل مُخاطي سميك أو خفيف، ينتج من الجيوب الأنفية والأوعية الدموية في الأنف، بالإضافة للأنسجة المجاورة للجيوب الأنفية، ويخرج من الأجزاء السفلية الخلفية من الحلق وأحياناً من الأنف، وعندما يزداد خروج هذا المخاط يكون هذا دليلاً على قيام الجسم بالتخلص من الفيروسات المسببة لهذا السيلان.


أسبابه

  • التعرض للمتغيرات البيئية أو النفسية مثل التعرض لمواد كيميائية أو هواء بارد.
  • نزلات البرد والإنفلونزا.
  • التعرض للغبار.
  • التعرض للمواد المتعفنة والفطريات.
  • التهاب الأنف اللاتحسسي ( أي وجود سيلان بدون معرفة السبب).
  • الحساسية ضد بعض الأطعمة مثل: الحليب.
  • وجود التهابات حادة في الجيوب الأنفية.
  • الربو.
  • وجود زوائد أنفية.
  • التعرض لهواء جاف.
  • التعرض لضوء ساطع.
  • صداع عنقودي.
  • كثرة استخدام البخاخات.
  • التدخين.
  • حمى القش.
  • الحمل.
  • الحساسية من رائحة العطور.
  • استنشاق البهارات والأطعمة المُتبلة.


حالاته الخطرة

  • استمراره لأكثر من (10) أيام متواصلة.
  • سيلان الأنف ويصاحبه ارتفاع درجة الحرارة بالجسم.
  • الإفراز عندما يكون باللون الأخضر ويصاحبه ألم في الجيوب فذلك دليل على حدوث التهاب بكتيري.
  • عندما يُصاحبه دم.
  • في حال كان سببه التعرض لضربة أو كدمة على الرأس.
  • لدى الأطفال الرضع فيجب الذهاب للطبيب في كلتا الحالتين وهما:
    • وجود سيلان للرضيع الذي عمره أقل من شهرين مع ارتفاع درجة حرارته.
    • عندما يتسبب السيلان بالأنف بصعوبة الرضاعة والتنفس.


علاجه

  • العلاج بالأدوية:
    • أدوية ضد الانسداد وهي: البساودو فينافرين والذي يعمل على فتح ممرات الأنف.
    • المضادات الحيوية مثل: الهيستامين والتي تقلل كمية الإفراز.
  • العلاج الطبيعي:
    • الكركم: وهو ترياق للكثير من مشاكل الجهاز التنفسي كونه يحتوي على مضادات أكسدة، وذلك من خلال خلط مقدار ملعقة صغيرة مع كوب من زيت الزيتون ويسخن قليلاً على النار وعند خروج البخار، يُرفع عن النار ويستنشق منه وتستخدم هذه الطريقة مرتين في اليوم.
  • الملح: وهو منظف للممرات الأنفية، وذلك من خلال مزج ملعقة ملح مع مقدار كوبي ماء مغلي بعد أن يبرد، ثم نضع المحلول في قطارة ونضع قطرة أو قطرتين في كل فتحة أنف.
  • زيت الخردل: وهو من المضادات الحيوية الطبيعية، وطريقته من خلال تسخين مقدار ملعقة من زيت الخردل ووضعها في قطارة ونقطر منه في الأنف، وتستخدم ثلاث مرات باليوم.
  • الزنجبيل: ويحتوي على مضادات الأكسدة، وطريقته من خلال برش القليل من الزنجبيل، ثم يُرش عليه القليل من الملح، ثم يؤخذ منه مقدار ملعقة ويُمضغ جيداً، وتستخدم هذه الطريقة ثلاث مرات في اليوم.