فضل صيام شعبان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٩ ، ٢٣ يونيو ٢٠١٤
فضل صيام شعبان

خص الله عز وجل شهر شعبان بالفضل عن باقي الشهور بعد شهر رمضان المبارك وذلك لما فيه من رفع للأعمال الى الله تبارك وتعالى ومقدمة لشهر الخير والبركة افضل الشهور عند الله ألا وهوا شهر رمضان المبارك ، فجعل الله عز وجل في شهر شعبان الخير والفضل الكبير حى ينال الانسان من خيره وبركته ويستعد من خلاله للقاء شهر العبادات والصيام وشهر التقرب الى الله بالخير والبركات ،

جعل الله عز وجل لنا في شهر شعبان الخير والبركة وذلك أن رسول الله صلى الله عليه سـلم قد سأل ذات يوم فقيل له يا رسول الله وقد كان القائل في ذلك الوقت الصحابي الجليل أسامة بن زيد قال يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم في شعبان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلـم مجيبا اياه : ( ذاك شهر تغفل الناس فيه عنه ، بين رجب ورمضان وهوا شهر ترفع فيه الأعمال الى رب العالمين ، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم ) وفي هذا الحديث لرسول الله صلى الله عليه وسلـم خير شاهد ودليل على أن شهر شعبان من أعظم الأشهر وأفضلها عند الله تبارك وتعالى بعد شهر رمضان المبارك وهو شهر ترفع فيه أعمال العباد الى رب العباد فهنيئا لمن رفع عمله الى ربه تبارك وتعالى وهوا صائم ،

وقد كان النبي صلى الله عليه وسـلم يحرص على استغلال بعض المواسم والأيام في التقرب الى الله عز وجل بالصيام وذلك لما يحمله من أجر وثواب كبير لا يعلمه الا الله عز وجل فقد علم الناس ثواب كل الأعمال الا ثواب الصيام فان الله تبارك وتعالى قد خص به نفسه فلم يطلع أحدا عليه قال رسول الله صلى الله عليه وسلـم في الحديث الذي يرويه عن ربه تبارك وتعالى أن الله عز وجل قال : ( كل عمل ابن آدم له الا الصيام فانه لي وأنا أجزي به ) فهذا الحديث ان دل فانه يدل على عظم أجر الصيام عند الله وكبر فضله ،

ويجب على الانسان الصائم أن تتوفر به عدة شروط حتى يقبل الله تبارك وتعالى له صيامه وينال الفضل والاجر منه تبارك وتعالى كاخلاص النية لله وحده وهذه هي أهم هذه الشروط فهي أساس للعمل ان صلح العمل وان فسدت فسد العمل وأن تكون نيته في الصيام طاعة لله وتقربا اليه عز وجل ،

أخيرا يجب على الانسان أن يراعي عدم الصيام في النصف الثاني من شهر شعبان بنية التجهيز لاستقبال رمضان فهذا الأمر حرام وذلك لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلـم : ( اذا انتصف شهر شعبان فلا تصوموا حتى رمضان ) وأيضا أن يراعي عدم صيام يوم الشك وذلك أن النبي عليه الصلاة والسلام كان قد نهى عن ذلك وربط صيامه بعصيانه .