فوائد الأكل المشوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٣ يونيو ٢٠١٧
فوائد الأكل المشوي

الطعام المشوي

يعدّ الطعام المشوي من الأطعمة المحببة للكثيرين سواء الصغار أو الكبار، فله طعم ومذاق مختلف عن الطعام المقلي أو المطبوخ، ولتناول الطعانم المطهو بطريقة الشوي العديد من الفوائد حيث إنه محتواه من الدهون أقلّ، فمعظم المصابين بمرض السكري وأمراض القلب يحبّذون تناول الطعام المشوي، كما أنّ الذين يتبعون الحميات الغذائية يلجؤون للاعتماد على الطعام المشوي في أنظمتهم الغذائية بشكلٍ أساسيّ، ويمكن التنويع بين الأطعمة المشوية مثل اللحوم البيضاء كالدجاج والحمراء كلحم العجل، والخضار كالبطاطا، والجزر وغيرها، ولكن قد يكون هناك بعض الأضرار لهذه الطريقة، فما هي فوائد وأضرار الطعام المشوي.


فوائد الأكل المشوي

  • المحافظة على القيمة الغذائية للطعام ممّا يتيح للجسم أكبر استفادة منها.
  • تقليل السعرات الحرارية في الطعام، ممّا يقلّل فرصة تراكم الدهون في الخلايا والتسبّب بزيادة الوزن.
  • تقليل الدهون الضارة في الطعام.
  • المحافظة على صلاحية الطعام لفترة أطول، وهذا يفيد عند وجود فائض من الطعام، فلا داعي للتخلّص منه وإنّما يمكن تناوله من جديد.
  • تقليل فرص الإصابة بأمراض الكبد، والزهايمر، وأمراض القلب.


أضرار الأكل المشوي

تعرّض الطعام للموادّ السامّة نتيجة تعرّض الدهون للحرارة، حيث تبدأ العصارة بالسيلان على الجمر ممّا يسبب ترسّخ الموادّ المسرطنة فيها، وللتخلّص من هذا الخطر يجب إزالة الجلد تماماً عن الدجاج، وأشارت الدراسات إلى احتواء اللحم على مادّة الكيرياتين التي تتفاعل مع الحرارة فتؤدي إلى إنتاج ما يعرف هيتيروسايكليك أمين HCA وهو من أخطر الموادّ التي تسبّب السرطان، حيث تكمن خطورتها في قدرتها على إحداث تلف في المادّة الوراثية عندما تدخل الجسم، وتحويلها إلى إنزيمات بما يسمّى بعملية التنشيط الحيوي، وتختلف هذه المجموعة حسب نوع اللحم وطريقة الطهي ودرجة الحرارة ونوع اللحم نفسه، كما أنه عندما تتعرّض الخضار كالبطاطا، والجزر، والفليفلة، والبصل لدرجات الحرارة العالية يتمّ تفاعل الحمض الأميني الأسباراجين مع السكريات وخاصّة سكر الجلوكوز والفركتوز ممّا يؤدّي إلى تحول المواد النشوية إلى مادة الأكرلمايد المسرطنة.


طرق التخفيف من ضرر الأكل المشوي

  • تقليل مدة الطهي من خلال تتبيل اللحم أو الدجاج قبل طهوه بفترة.
  • زيادة المسافة ما بين الفحم والطعام لما لا يقلّ عن خمسين سنتيمتر.
  • استخدام الفحم الطبيعيّ بدلاً من الصناعي لتقليل الأدخنة المنبعثة.
  • تقليب الطعام باستمرار وخاصةً اللحم والدجاج.
  • تقليل مدة طهي الخضار وعدم تركها لتتلوّن باللون البني المحروق وإنما يكفي الحصول على اللون الذهبي.
  • عدم تغليف الطعام بورق الألمنيوم لأنها تصبح أكثر ضرراً.