فوائد البابونج للبشرة الدهنية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ١٩ يونيو ٢٠١٦
فوائد البابونج للبشرة الدهنية

البابونج

البابونج عبارة عن زهرةٍ أو عشبة موسميّة، تنمو في فصل الصيف، لها ثلاث بتلات بيضاء، وقرص أصفر، رائحتها قويّة، ونكهتها لذيذة، يتمّ قطفها وتنظيفها وتجفيفها وحفظها لحين وقتِ الاستخدام، حيث تعتبرُ من الأعشابِ الطبيّة التي تدخلُ في العديد من الوصفات الطبيّة الطبيعيّة، مثل علاج آلام المعدة، والأرق، وتقرّحات الفم والنزلات البرديّة وغيرها، أو تستخدمُ في الوصفات التجميليّة، مثل العناية بالشعر والبشرة والأظافر والجسم.


فوائد البابونج

يستخدم البابونج من خلال نقع زهرة البابونج الجافّة أو الطازجة، في الماء المغليّ، لمدة نصف ساعة، ثمّ تصفية المنقوع وشربه، حيث يعملُ البابونج على:

  • تهدئة الأعصاب، وإزالة التوتر النفسيّ، والاسترخاء، والمساعدة على النوم، وبشكل خاصّ لمن يعانون من الأرق، عن طريق شرب منقوع البابونج الدافئ قبل النوم.
  • يساعد مرضى السكري في المحافظة على مستوى السكّر في الدم.
  • تنظيم عمليّة الهضم لمن يعانون من حالة عسر الهضم، كما يساعد في التخلّص من تقلّصات المعدة.
  • تخليص الجسم من الغازات، الناتجة عن أنواع معينة من الطعام.
  • تليين التشنّجات العضليّة عن طريق استخدامه ككمّادات دافئة.
  • تخفيض الحرارة، وتوسيع الأوعية الدمويّة، وتفتيت الحصى.


فوائد البابونج للبشرة الدهنية

يعملُ البابونج على المحافظةِ على توازنِ البشرة الدهنيّة، والحصول على بشرة نظيفة خالية من الشوائب، عن طرق عمل حمام من البخار، حيث تعمل الزيوت الطيارة الموجودة في عشبة البابونج على إذابة الإفرازات الدهنيّة، الموجودة في البشرة والتخلّص منها، كما تعمل على تليين البقع الداكنة الموجودة في البشرة الدهنيّة، وتوسيع مسامّ الجلد وتنظيفها من الدهون والأوساخ والرواسب العالقة، وتليين الرؤوس السوداء مما يسهّلُ من عملية إزالتها باستخدام الأصابع، وتنشيط الدورة الدمويّة في البشرة، مما يكسبها النضارة والحيوية، بالإضافة إلى ذلك يعمل بخار البابونج على تلطيف البشرة وزيادة نعومتها.


يستخدمُ حمّام بخار البابونج، عن طريق نقع أعشاب البابونج في وعاء من الماء الساخن، ثمّ تعريض البشرة للبخار المتصاعد، من مسافة 20 سم تقريباً لتجنّب حدوث الحروق، مع تغطيةِ الرأس بمنشفةٍ لمدة دقيقتين، ثمّ الاستراحة لمدّة دقيقة، وبعد ذلك إعادة الكرة بمعدل 5 مرات، كما يمكنُ إضافة أنواع أخرى من الأعشاب إلى الحمام، مثل النعناع، أو الميرميّة، أو الورد الجوريّ، وعندَ الانتهاء من عمليّة التعرّض للبخار، ينصح بفرك الوجه بنصف ليمونة، حيث يعملُ الليمون على تضييق المسامات وتعقيمها، وبعد ذلك يجبُ غسل الوجه بالماء البارد الممزوج بماء الورد، وللحصولِ على نتائج مرضية، ومن المستحسن تكرارُ الوصفة بمعدّلِ مرةً أسبوعياً.