فوائد البنجر الأحمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ٣ مايو ٢٠١٦
فوائد البنجر الأحمر

البنجر الأحمر

يعتبر البنجر الأحمر أو الشمندر من الكنوز الغذائيّة الغنية بالعناصر الطبيعيّة والمعدنيّة والأحماض الهامّة جدّاً للصحّة، ونظراً لهذه الأهمية سنقوم بتسليط الضوء في هذا المقال على كافّة الفوائد التي يمكن الحصول عليها من خلال تناول هذا العنصر الهام، والتي تعتبر جذوره هي منبع ومصدر وأساس هذه الأهمية.


فوائد البنجر الأحمر

يعتبر الشمندر من أغنى العناصر الغذائية بالأحماض المهمّة وخاصة حمض الفوليك الذي يعتبر أساساً لعلاج العديد من المشاكل الصحيّة والأمراض، وله أهمية فيما يتعلق صحة المواليد الجدد والأجنة، تتمثل في المساعدة على النمو السليم، وكذلك علاج المشاكل العصبيّة وعيوب الأنبوب العصبي للأطفال والتغلّب عليها، ويمنع من الإصابة بالشلل الشوكي.

  • يحتوي على أهم الفيتامينات اللازمة لتقوية صحة المرأة الحامل وخاصة فيتامين ب وفيتامين ج، وكذلك عناصر الكالسيوم، والحديد، والفسفور التي تعوض فقدانها قوّة عظامها نتيجة الحمل، وكذلك تقوّي من صحة الجنين.
  • يعالج مشاكل الدم المختلفة على رأسها فقر الدم أو ما يسمّى علمياً بالأنيميا، نظراً لاعتباره عنصراً غنياً بالحديد كما يساعد الدم على امتصاص هذا العنصر، ويمدّ الخلايا بالأكسجين اللازم لها، ويخفض من معدل الهيموغلوبين في الدم.
  • يصنف على أنه أقوى مضادات الأكسدة، ويقي من الإصابة بالأمراض الخطيرة وخاصة مرض السرطان بأنواعه المختلفة، نظراً لاحتوائه على عناصر مقاومة للخلايا السرطانية والأورام كعنصر البيتانين المضاد للخلايا السرطانية التي تصيب بشكل خاص الكبد والجلد.
  • يعمل على تقوية صحة القلب، ويعتبر علاجاً فعالاً للنوبات لمشاكل الأوعية الدموية، ويعتبر مانعاً طبيعيّاً للنوبات القلبيّة، ويحافظ على توازن صغط الدم.
  • يساعد على التخلص من الوزن الزائد، ويساعد على عملية الهضم، ويحسّن من التمثيل الغذائي في الجسم، بحيث يعمل على تحفيز أعصاب الأمعاء، كما يحتوي على الكربوهيدرات والبروتينات الأساسية للتخلّص من السمنة، حيث يزيد الشعور بالشبع، ويزيد من معدل حرق السعرات الحرارية والدهون.
  • يؤخّر من ظهور علامات تقدم سنّ البشرة ويمنع التعرّض للشيخوخة، كونه مضاداً للأكسدة فيمنع تكوّن التجاعيد والخطوط، ويفيد في إزالة الجذور الحرة، ويمنع تلف الخلايا.
  • يزيد من مرونة العضلات، ويمدّ الجسم بالطاقة اللازمة له لأداء مهامه وأنشطته اليومية، حيث يمد الخلايا بالأكسجين الذي يجنّب الجسم من التعب والإرهاق.
  • يمد خلايا الدماغ بالعديد من الفوائد نظراً لاحتوائه على السكر الطبيعي، حيث يزيد من تدفّق الدم إليه، ويعزّز من قدراته، ومهاراته، ووظائفه، وخاصة الذاكرة، والتركيز، والانتباه.
  • يخلّص الجسم من السموم وخاصّة سموم الكبد، وذلك بفضل عناصر الميثيونين والجليكاين اللذان يخلصان الجسم من ترسبات الكبد الدهنية، الناتجة بشكل رئيسي عن الإدمان على الكحول ونقص معدل البروتين.
88 مشاهدة